تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

توقيف ثمانية مسلمين متهمين بتعرية سيدة مسيحية في صعيد مصر

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26052016

مُساهمة 

توقيف ثمانية مسلمين متهمين بتعرية سيدة مسيحية في صعيد مصر




توقيف ثمانية مسلمين متهمين بتعرية سيدة مسيحية في صعيد مصر
#الحديبة_نيوز
دعا بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية تواضروس الثالث اليوم الخميس، إلى الهدوء وضبط النفس، بعد اتهام مسلمين بتجريد مسيحية عجوز من ملابسها في قرية بصعيد مصر ثأرا من ابنها الذي تردد أنه أقام علاقة بفتاة مسلمة.
أوقفت السلطات المصرية ثمانية مسلمين متهمين بمهاجمة منزل أسرة مسيحيةفي جنوب البلاد والاعتداء على سيدة مسيحية مسنة، على خلفية شائعات عن علاقة بين ابنها وفتاة مسلمة بحسب مصدر في النيابة، فيما دعا بابا الأقباط لضبط النفس لتجنب "إشعال الفتنة".
ووقع الحادث في قرية الكرم في مركز أبو قرقاص في محافظة المنيا )قرابة 240 كم جنوب القاهرة(، بعد أن أثارت الشائعات عن علاقة بين الشاب المسيحي والفتاة المسلمة غضب عشرات المسلمين ليهاجموا بيت الشاب الجمعة الفائت، بحسب بيان لمطرانية المنيا. إلا أن هروب الأخير دفع المهاجمين للاعتداء على والدته التي تبلغ 70 عاما، بحسب مصدر مسؤول في النيابة.
وقال شهود عيان إن مسلمين جردوا والدة المسيحي من ملابسها خلال الاشتباكات التي أصيب فيها شخصان وأحرقت خلالها منازل عدد من المسيحيين. وقال مصدر مسؤول في النيابة المصرية لوكالة فرانس برس الخميس إن "السيدة جاءت للنيابة الأربعاء وقالت أمامها أن أهالي مسلمين غاضبين هاجموا بيتها بحثا عن ابنها، وعندما لم يجدوه، اشتبكوا معها وأثناء ذلك ملابسها تمزقت".
وأضاف المسؤول أن السيدة المسيحية "قالت أمام النيابة إن الواقعة كلها حدثت داخل المنزل وليس في الشارع، واتهمت في ذلك ثلاثة شباب من أصل ثمانية مقبوض عليهم في واقعة الهجوم على المنزل، وقالت إن أحد المتهمين الثلاثة قام بسترها )تغطيتها(".
ويشكل المسيحيون نحو 10% من عدد سكان البلاد البالغ قرابة 90 مليون نسمة. واندلعت أعمال عنف طائفية بين المسلمين والمسيحيينمرات عدة منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في شباط/فبراير من العام 2011.
من جهتها، أفادت مطرانية المنيا وأبو قرقاص في بيان مساء الثلاثاء أن الحادث "مرتبط بشائعة علاقة بين مسيحي ومسلمة" وأن العائلة المسيحية "حررت محضر )شكوى( في مركز الشرطة بلغت فيها بتلقي تهديدات" قبل يوم من مهاجمة منزلها.
وأضافت المطرانية أن الاعتداء حدث بالفعل في اليوم التالي، وأن "المعتدين قاموا بتجريد سيدة مسيحية مسنة من ثيابها هاتفين ومشهرين بها أمام الحشد الكبير في الشارع".
وأضاف البيان أن مجموعة يقدر عددها بثلاثمئة شخص خرجوا مساء يوم الجمعة "يحملون أسلحة متنوعة، فتعدوا على سبعة من منازل الأقباط حيث قاموا بسلبها وتحطيم محتوياتها وإضرام النار في بعضها."
وتتواجد الشرطة حاليا في القرية للحيلولة دون تصعيد الأمور، بحسب ما أفاد مسؤول في الشرطة.
وإثر الحادث، دعا البابا تواضروسالثالث بابا الأقباط في مصر إلى "ضبط النفس".
وأعلن المتحدث باسم الكنيسة القبطية في بيان على صفحته على فيس بوك أن بابا الأقباط "يتابع الأمر باهتمام مع القيادة السياسية والأمنية حيث وعدوا قداسته بتتبع الجناة وتسليمهم للعدالة".
ودعا تواضروس إلى "ضرورة ضبط النفس والتزام التعقل والحكمة للمحافظة على السلام الاجتماعي وأن نغلق الطريق على كل من يريد المتاجرة بالحادث لإشعال الفتنة."
من ناحية أخرى، أدان الأزهر في بيان على صفحته على فيس بوك ما وقع من أحداث مضيفا أن "أبناء مصر نسيج واحد لا يجب أن تؤثر فيه أفعال آحاد الناس ممن لا يحكمون عقولهم عند نشوب خلافات قد تحدث بين أفراد الأسرة الواحد".
وتنتهي كثير من الأزمات الطائفية في مصر بجلسات عرفية ودية يقول المسيحيون إنها تهدر حقوقهم وتشهد تهجير أسر مسيحية بعيدا عن أماكن سكنها.
فرانس 24

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى