زاوية غائمة .. جعفر عباس .. عريس وفلوسك بالكيس

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27052016

مُساهمة 

زاوية غائمة .. جعفر عباس .. عريس وفلوسك بالكيس




.
زاوية غائمة
جعفر عباس
عريس وفلوسك بالكيس

لدي اليوم عرض لا يقاوم أود أن أخص به عرب المهاجر الغربية والشتات، فبعكس ما يحسب كثيرون فإنّ حال معظم العرب المقيمين في أوروبا ليس بأفضل من حال العرب المقيمين في غزة. صحيح أن في المكانين قططًا مترهلة ولكن الشاذ لا حكم له، فعرب أوروبا يعانون من القحط الاقتصادي والجدب العاطفي. بعضهم ذهب إلى هناك بحثًا عن الاستقرار الاقتصادي، وبعضهم الآخر ذهب بحثًا عن الأمن الشخصي، ومع ذلك فإنّ معظمهم يسبون البلاد التي يقيمون فيها.. يا للجحود.. أعتقد أنَّه من قلة الحياء أن يشتم الانسان العربي البلدان الأخرى بينما بلده لا تعامله بالطريقة التي تعامل بها السلاحف في الغرب.
وإلى هؤلاء أقدم هذا العرض السخي: أعلن رجل هندي أنه على استعداده لدفع مهر يعادل 227 ألف دولار أمريكي لمن يتزوج ابنته. وكي لا تظنوا بالفتاة الظنون، أقول إن عمرها 20 سنة، وهي جميلة جدًا.. صحيح أنني لم أرها بالعين المجردة، ولكن فتاة يستطيع أبوها أن يدفع فيها مهرًا أكثر من ربع مليون دولار لا بدَّ أن تكون جميلة للغاية. والشروط المطلوب توافرها في العريس بسيطة للغاية، منها أن يكون جامعيًا، والعرب بحمد الله جميعًا جامعيون ليس فقط بحكم انتمائهم إلى الجامعة العربية ولكن أيضًا لأنّ جامعاتهم تخرّج مئات الآلاف من العباقرة سنويًا، ولأن للعرب علاقات حميمة مع جامعات غربية تبيع الدرجات بسعر الكلفة.
وهناك شرط آخر، هو أن يكون العريس طبيبًا أو مهندسًا، وهذا الشرط أكّد لي أن والد العروس متخلف عقليًا، الأمر الذي يجعل الاقتران ببنته أكثر إغراء! فلو كان عاقلاً لما قبل لابنته أن تتزوج بطبيب.. ربما لا يعرف صاحبنا أن الأطباء )راحت عليهم( وأن معظمهم أصبح من مستحقي الزكاة، وأن من يجد عملاً منهم يجده في غالب الأحوال بنظام السخرة فيعمل 36 ساعة متواصلة فيصبح من مستحقي الفياجرا.. والأخطر من كل ذلك أن الطبيب يملك على الدوام عذرًا شرعيًا للبقاء بعيدًا عن البيت: »عندي مناوبة.. استدعاء طارئ.. جراحة مستعجلة.. وزير الصحة مات.. المرضى أضربوا عن الشفاء«.. وتتوالى الأعذار ولا تستطيع زوجة الطبيب أن تشكو وإن كانت تستطيع أن »تشُك«.. وإذا لم يكن من الزواج من طبيب بدّ، فليكن اختصاصي أمراض جلدية لأنه ليس عرضة للاستدعاء أو العمل الطارئ، وهو أكثر أجناس الأطباء هدوء اعصاب لأنّ مرضاه لا يموتون عادة بين يديه.
المهندسون في مختلف أنحاء العالم أفضل حالاً من غيرهم من المهنيين، ولكن صاحبنا الهندي يخطئ إذا اختار لابنته مهندسًا عربيًا لأنه سيلهف تلك الدولارات ثم يطعمها بقية العمر وعودًا لا يتحقق معظمها.. فنحن لا حاجة بنا إلى المهندسين، فلا شيء عندنا يحتاج إلى هندسة أو صيانة أو تخطيط.. كل شيء يسير بالبركة.. ومن ثم تجد المهندسين العرب منتشرين في الأرض يبتغون من فضل الله وترتبط أسماؤهم بمشاريع ضخمة في بلاد ضخمة لا يتحكم فيها الطفيليون.
شرط آخر وضعه والد العروس ألا وهو القدرة على الإنجاب، وعلى كل حال فالعقم الرجالي لم يعد مشكلة بعد ان تمكن الأطباء في مستشفى كريستي في مانشستر من اتقان جراحة نقل الخصية، ونجحت العمليات التي أجريت لعشرات فقدوا خصوبتهم بسبب التداوي كيميائيًا من السرطان، ولكن هناك مشكلة، فمن يخضع لمثل تلك الجراحة ينجب أطفالاً لا يحملون جيناته.. يعني يصبحون أطفالك وليسوا أطفالك. لأنّ هذه الجراحة تلقح بويضة المرأة بماء رجل ليس بزوجها على الرغم من أنها لم تخن زوجها جسديًا، ويمكن لزوجة ان تحبل بماء والد زوجها إذا تبرع بخصيته لابنه الذي لا ينجب!
المهم، شرط الإنجاب الذي فرضه المليونير الهندي لا يمكن التحقق منه إلا بعد الزواج.. خذ المائتي وكذا ألف دولار.. ثم طلق ابنته بمعروف.. ثم لا تتزوج أبدًا بعد ذلك ففي زمن الخصية المستعارة وقلوب الخنازير التي تزرع في صدور الآدميين فإنّ عواقب الزواج باتت غير مضمونة.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى