تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

الصادق مصطفي الشيخ : ود الياس اصاب ديمقراطية المريخ فى مقتل

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07062016

مُساهمة 

الصادق مصطفي الشيخ : ود الياس اصاب ديمقراطية المريخ فى مقتل




بالمرصاد
الصادق مصطفي الشيخ
ود الياس اصاب ديمقراطية المريخ فى مقتل
#الحديبة_نيوز
ربما يحتاج المريخ لثلاثة او اربعة اعوام لاستعادة توازنه المفقود ناحية الديمقراطية بالنادى الكبير والتى تسبب فى وائدها بصورة واضحة السيد محمد الياس محجوب قطب النادى المعروف ورئيسه الاسبق ورئيس مجلس شوراه الحالى الذى لعب دورا يحسده عليه عتاة عشاق الديكتاتوريات فى العالم
فقد حصر هذا الشيخ كل رموز المريخ ومحبيه والقادرون على العطاء والراغبين فى خدمة النادى الكبير فى شخص واحد هو جمال الوالى الذى قال صراحة اذا لم يعود ستحل بالمريخ كارثة وقد صدقه بعض السذج وراحو يطرقون باب جمال مثنى وثلاث ورباع ويدخلون القصر الجمهورى ومكتب الولاية الرسمى كانما يريدون ان يعينوه وزيرا او سفيرا بالاتحاد الاوربى
لقد استمات محمد الياس محجوب فى انتهاك افضل قيم العدالة الانسانية وتاكيد الانتماء عندما حرم الالاف من عضوية المريخ من انتخاب من يرونه مناسبا واذا سالنا لماذا فعل ود الياس كل ذلك فلم نجد اجابة حاضرة خاصة ان الرجل صاحب قيم ومبادئ وليس من المتطلعين لمنصب او مقام او وظيفة فهو غنى عن التعريف
كما انه اتحادى صنديد يفترض ان يكون فى خط كنقاطع مع توجهات جمال الوالى الذى يدفعه حزبه الحاكم لتدمير الرياضة وتشريد منسوبيها
هذا هو المنظار الذى يرى به كل صاحب غيرة وبصر وبصيرة لرموز النظام المنتشرون فى اروقة الرياضة ومحمد الياس يعلم جيدا ان جمالا مارس هذه الموبغات بكفاءة عالية خلال 13 عام لم يصعد المريخ لمنصة تتويج ولم يبنى دكانا واحدا يكفيه شر الاعتماد على جيوب الافراد وهبات الدولة المشروطة وقذ ذاد الوالى فى تلك بتغييب الشفافية وهو يغادر ونظهر بعده الديون الهائلة التى لو درى الياس منصرفاتها لاراح واستراح ولو منحت هذه الاموال لاى كائن يرجلين لفعل البدع والياس سيد العارفين وله قولة مشهورة ايام عداؤه للوالى عندما قال لو توفرت لنا هذه الاموال لصعدنا لكاس العالم
ولكنا نستغرب ليس لتحول الياس المفاجئ ولكن لدعمه لرجل هرب عشرات المرات من قيادة النادى وترك كاهله يئن من الديون ورغما عن ذلك يريد ان يسير معه بذات الدرب فما هى ضمانات الياس بان لا يمارس جمال هوايته المفضلة خاصة اذا ترك ديون جديدة وهو امر فير مستبعد فى ظل معطيات الواقع الذى صوره الياس نفسه بالغاتم والعاصى على الحل لان التسجيلات فاشلة والاحتيجات متزايدة وحدد الياس 10 مليار فقط لتصريف النصف الثانى من الممتاز وقال ان جمال فقط القادر على توفيرها ولا يهم ان كانت على حساب لقمة الشعب الصابر او حليب اطفال دارفور او طلاب المدارس الذين اجبروا على الاعتماد على وجبة واحدة
نعم الياس اعماه عشق المريخ ولكن كان عليه التريث وحسن التصرف فهو من الكبار الاصلاء فى نادى المريخ الباحث عن الاهلية والديمقراطية وان طعتها بخنجر الوالى المسموم فلينتظر حكم التاريخ الذى لا يرحم
دمتم والسلام

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى