انشقاق جماعة "الإخوان المسلمين" بالسودان

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

15062016

مُساهمة 

انشقاق جماعة "الإخوان المسلمين" بالسودان




انشقاق جماعة "الإخوان المسلمين" بالسودان
#الحديبة_نيوزاجتماع طارئ لمجلس شورى الإخوان أطاح بمراقب عام الجماعة جاويش

وقع انشقاق جديد في جماعة الإخوان المسلمين في السودان. وأطاح اجتماع طارئ لمجلس شورى الجماعة بمراقبها العام علي جاويش وعدد من القيادات، عقب حزمة قرارات أصدرها الأخير بتأجيل المؤتمر العام وحل الأجهزة القائمة.
وقال عضو مجلس الشورى عمر الحبر إن الاجتماع الطارئ جاء بعد حزمة قرارات لجاويش حل بموجبها جميع أجهزة الجماعة بما فيها المكتب التنفيذي ومجلس الشورى، فضلاً على تأجيل المؤتمر العام الذي كان مقرراً في يوليو القادم وتشكيل لجنة تسيير.
وقال الحبر لـموقع )سودان تربيون( إن القرارات التي اتخذها جاويش يمكن اعتبارها "انقلاباً بلا مبرر"، سوى محاولة فرض واقع جديد داخل الجماعة يحافظ على مصالح مجموعة بعينها قبيل انعقاد المؤتمر العام.
وأكد أن الاجتماع كلف أ.د. الحبر يوسف نور الدائم بالقيام بمهام المراقب العام لحين انعقاد المؤتمر العام الذي توقع التئامه عقب عيد الأضحى بعد منتصف أكتوبر مقبل.
تجميد عضوية
"
الحبر يقول إن ما حدث يمكن اعتباره انشقاقاً، مرده خلاف قديم بسبب وحدة اندماجية مع مجموعة الإخوان المسلمين جناح الإصلاح بقيادة صديق علي البشير
"وأشار عضو مجلس الشورى الحبر إلى أن الاجتماع الذي لم يحضره جاويش برغم عضويته في مجلس الشورى، قرر أيضاً تجميد عضوية كل الأسماء التي ظهرت في لجنة التسيير التي شكلها المراقب العام المقال، وتسمية بدلاء عنهم في المكتب التنفيذي.
ورأى الحبر أن ما حدث يمكن اعتباره انشقاقاً، عزاه إلى خلاف قديم بسبب وحدة اندماجية مع مجموعة الإخوان المسلمين جناح الإصلاح بقيادة صديق علي البشير، التي أسسها الراحل سليمان أبونارو.
وتعرضت جماعة الإخوان المسلمين التي وفدت فكرتها إلى السودان من مصر في أربعينيات القرن الماضي، لانشقاقين شهيرين الأول في العام 1969 بخروج الراحل حسن الترابي مكوناً جبهة الميثاق، وفي العام 1991 بخروج مجموعة سليمان أبونارو.
ووقعت جماعتان للإخوان المسلمين في يناير الماضي، على وثيقة للوحدة الاندماجية.
وتخلت جماعة الأخوان المسلمين بقيادة علي جاويش عن شراكتها مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم، احتجاجاً على اعتراف الخرطوم بنظام الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي أطاح بحكم الإخوان بقيادة الرئيس السابق محمد مرسي.
من جانبه، عزا المراقب العام علي جاويش - المُقال من قبل اجتماع مجلس الشورى - القرارات التي أصدرها بتجميد أجهزة الجماعة وتأجيل المؤتمر العام، لتحاشي مخاطر محققة تعرض الجماعة لانشقاق ثالث، كما حدث في عامي 1969 و1991.
شبكة الشروق + وكالات

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى