كما افكر - اكرم حماد - أقدمية المريخ وأفضلية الهلال

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

20062016

مُساهمة 

كما افكر - اكرم حماد - أقدمية المريخ وأفضلية الهلال




.
كما افكر
اكرم حماد
أقدمية المريخ وأفضلية الهلال

من أشهر حالات الجدل الحالة التي تتعلق بالبيضة والدجاجة.. فهناك نقاش قديم متجدد بخصوص أسبقية الوجود فالبعض يقول أن البيضة جاءت أولاً أي أن الله خلق البيضة ثم جاءت بعد ذلك الدجاجة.. والبعض الآخر يرى عكس ذلك ويقول أن الله خلق الدجاجة فخرجت منها البيضة.. وهو نقاش خاض فيه الكثير من العلماء والمفكرين والنتيجة كانت إختلاف طبيعي في وجهات النظر لأن هذه المسألة من المسائل التي لا يعلمها إلا الله.
وإذا كان موضوع البيضة والدجاجة قد جعل الناس ينظرون إليه ك)لغز( مُحير فإن موضوع تأسيس ناديي الهلال والمريخ من الأمور الغامضة والمبهمة والتي أثارت ولا تزال تثير الكثير من الجدل والحديث هنا بخصوص الأقدمية أو الأسبقية.. فأهل المريخ يتحدثون دائماً عن عراقة ناديهم فتاريخ تأسيس المريخ بالنسبة لهم يعود لعام 1927 بمعنى أنه أقدم بثلاث سنوات من الهلال الذي تأسس في عام 1930.. ولكن كثير من الهلالاب يُشككون في هذه المعلومة ويقولون أن الهلال خرج إلى النور قبل المريخ.. وقد إستشهد البعض هذه الأيام بوثيقة تقول أن المريخ تأسس في عام 1933 أي بعد الهلال بثلاث سنوات ونفس هذه الوثيقة تحدث عنها الكثيرين قبل أربع أو خمس سنوات بمعنى أن الموضوع لا يخرج عن كونه نقاش مكرر وجدل متواصل الهدف منه )تكبير الكوم( وليس الوصول إلى الحقيقة المجردة.
شخصياً لا أريد أن أقول أن الهلال تأسس قبل المريخ أو العكس فهذا الأمر لا نستطيع أن نعرفه أو نصل إليه في دولة لا تهتم بالشكل المطلوب بالتوثيق مثل السودان.. فالإهتمام بالتوثيق ضعيف من الأساس لهذا نجد في كثير من الأحيان تضارُباً في الأحداث والأبطال والمواقع.. ولكن الشيء الذي أريد أن أقوله هو أن أسبقية وأقدمية المريخ )إذا صحت( فإنها لا تعني شيء.. فالأفضلية ليست بالعراقة وإنما بالإنجازات والأرقام التي تحققت في التاريخ.. نادي مثل ريال مدريد تأسس بعد برشلونة بثلاث سنوات.. فالريال تأسس عام 1902 بينما تأسس البارسا عام 1899.. ولكن رغم ذلك نجح ريال مدريد في التفوق على برشلونة محلياً وقارياً بل تفوق على جميع أندية العالم ليحصل عام 2000 على لقب أفضل فريق في القرن في العالم.. والقرن هنا المقصود به القرن العشرين بالطبع.
والهلال نجح ايضا في ترسيخ قيمته كأفضل فريق في السودان ليحصل من الإتحاد الأفريقي في عام 2000 على لقب فريق القرن.. والإتحاد الأفريقي نفسه عاد عام 2007 ليصدر تصنيفاً لأفضل الأندية الأفريقية في الفترة من عام 1964 وحتى عام 2006 وهو التصنيف الذي شهد تقدُم الهلال على المريخ.. ونفس الأمر حدث قبل سنوات قليلة فقد أصدر الإتحاد الدولي لتاريخ وإحصاء كرة القدم تصنيف خاص بالأندية الأفريقية خلال مائة عام وقد إعتلى نادي الهلال قمة الأندية السودانية.
الهلال فريق القرن الماضي.. وبالإضافة إلى ذلك الفريق الافضل في بداية هذا القرن.. فبنظرة بسيطة للفترة من عام 2000 وحتى هذا العام سنجد تفوق كبير وواضح للأزرق في الدوري الممتاز وهو التفوق الذي وصل لدرجة الفوز باللقب خمس مرات على التوالي في الفترة من 2003 وحتى 2007.. أفضلية وصلت ايضا لمرحلة الفوز باللقب بفارق 18 نقطة عن المريخ!.. وعلى الصعيد القاري نجح الهلال في تأكيد قيمته بالوصول أربع مرات للدور نصف النهائي في البطولة الأكبر والأهم وهي بطولة دوري ابطال أفريقيا على عكس المريخ الذي لم يصل للدور نصف النهائي في هذه البطولة سوى مرة واحدة وكانت في العام الماضي.. أي أن المريخ نجح في الوصول للدور نصف النهائي بعد الهلال بنحو خمسين عاماً.. فالهلال وصل للدور نصف النهائي من أول مشاركة وكان هذا الأمر عام 66.
إذا إفترضنا جدلاً أن المريخ هو الأعرق.. فإن الهلال هو الأفضل.. هو فريق القرن الماضي.. وفريق بدايات القرن الحالي.. الهلال هو الفريق الأكثر شعبية.. هو فريق الماضي والحاضر والمستقبل.. الهلال هو الفريق الذي إنتصر على المريخ برباعية في أول مواجهة معه في الممتاز في مباراة تألق فيها والي الدين دون أن يسجل.. وهو الفريق الذي )قد( ينتصر اليوم على المريخ في مواجهة قد يظهر فيها سادومبا بشكل جيد دون أن يسجل.
الهلال والمريخ خرجا من البطولة الأفريقية.. الآن التركيز الجماهيري منحصر في الممتاز فقط.. نأمل أن لا يخذل نجوم القمة الجماهير ويقدموا مباراة رفيعة بغض النظر عن نتيجة المباراة والأهم من ذلك نتمنى أن تكون الروح الرياضية حاضرة من الجميع.. ونأمل ايضا أن لا يقوم الإعلام بتضخيم أخطاء الحكام )إذا وُجدت( لأن الأخطاء التحكيمية جزء من كرة القدم.. بمعنى أن خطأ الحكم لا يعني بالضرورة المحاباة أو الإستهداف كما يتحدث غلاة المتعصبين من كُتاب الأعمدة.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى