قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

واشنطن ترحب بقرار الخرطوم وقف العمليات الهجومية في اقليم دارفور

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

واشنطن ترحب بقرار الخرطوم وقف العمليات الهجومية في اقليم دارفور

مُساهمة من طرف حمزه عوض في الأحد 3 يوليو 2016 - 1:06

رحبت الولايات المتحدة الأميركية بتوجيه القوات المسلحة السودانية بوقف العمليات الهجومية في دارفور. وكررت الدعوة لقوى المعارضة للانضمام الى خارطة الطريق للسلام في السودان.
وأثنت واشنطن على خطوة الخرطوم بشأن وقف الهجمات في دارفور، حسبما اعلنت وزارة الخارجية السودانية الخميس، في اعقاب اعلان الحكومة وفق اطلاق النار في جنوب كردفان والنيل الازرق.
وأكد وكيل وزارة الخارجية عبد الغني النعيم، في تصريح صحفي الجمعة، انتهاء العمليات العسكرية في دارفور في أبريل الماضي، وتوجيه القوات السودانية المسلحة بما فيها قوات الدعم السريع والدفاع الشعبي بوقف العمليات التعرضية الهجومية.
ودعت واشنطن في بيان صحفي للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، السبت، المعارضة السودانية، مجددا للتوقيع على خارطة الطريق التي اعدتها الوساطة الأفريقية برئاسة ثابو أمبيكي.
ودعت الولايات المتحدة المجموعات المسلحة داخل السودان وخارجه الى توقيع خارطة الطريق التي اعدتها الوساطة الأفريقية رفيعة المستوى والدخول في مفاوضات سياسية سلمية مع الحكومة.
ورفضت الحركة الشعبية ـ شمال، وحركتي "تحرير السودان" و"العدل والمساواة" وحزب الأمة القومي التوقيع على الخارطة التي دفعت بها الآلية الأفريقية، في مارس الماضي، بينما وقعت الحكومة والوسيط الأفريقي على الوثيقة منفردين.
وحظى توقيع الحكومة على خارطة الطريق، بارتياح دولى واقليمي واسعين، وظلت دعوات المجتمع الدولي للمعارضة تتلاحق لأجل التوقيع على الخارطة، ومواصلة المحادثات مع الحكومة والأطراف الأخرى المشاركة في الحوار الوطني الذي يجرى في داخل السودان للتوصل لاتفاقية للسلام نهائي عبر حوار وطني شامل.
وقال بيان الخارجية الأميركية ، إن واشنطن تؤيد دعوة وزير الخارجية ابراهيم غندور في 29 يونيو الماضي للمصالحة والتزام الحكومة المعلن بإعادة بناء دارفور وتعليقاته حول التأثير السلبي للنزاع على حياة المواطنين وظروف معيشتهم.
ورحبت واشنطن كذلك بتعهد مفوضية الشؤون الإنسانية في 29 يونيو الماضي بتعزيز التعاون والتنسيق مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية. وأوضح البيان ان تنفيذ هذه التعهدات سيشكل خطوة مهمة نحو تحقيق السلام في السودان.
وأشار البيان الى أن المبعوث الأمريكي الخاص دونالد بوث زار السودان يومي 29 و30 يونيو الماضي وأجرى محادثات مع عدد من المسؤولين في الحكومة حول عدد من القضايا من بينها المفاوضات السياسية لانهاء النزاع والحوار الوطني، وتنفيذ وقف اطلاق النار.
وذكر البيان ان المبعوث الخاص التقى كذلك بقيادة البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور )يوناميد( حول كيفية دعم جهود حماية المدنين وتحقيق السلام الدائم في دارفور.
وإلتقى المبعوث الأميركي دونالد بوث، الأربعاء الماضي، مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود حامد، في القصر الرئاسي بالخرطوم، وبحث معه تنفيذ خارطة الطريق التي قدمتها الوساطة في مارس الماضي، بجانب الحوار الوطني الشامل، وسير عملية السلام في المنطقتين ودارفور.
وأبلغت الحكومة السودانية، المبعوث الأميركي، تمسكها بخارطة الطريق الأفريقية والحوار الوطني، رافضة أي مقترحات إضافية من المعارضة على خارطة الطريق.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى