تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

العراق: ارتفاع عدد قتلى تفجير حي الكرادة إلى 250

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06072016

مُساهمة 

العراق: ارتفاع عدد قتلى تفجير حي الكرادة إلى 250




العراق: ارتفاع عدد قتلى تفجير حي الكرادة إلى 250
#الحديبة_نيوز
ارتفعت حصيلة قتلى التفجير الدموي الذي وقع في حي الكرادة ببغداد يوم السبت إلى 250 قتيلا بحسب وزارة الصحة العراقية، وردا على هذا الهجوم أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها ستسرع من وتيرة هجومها على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق، هذا في وقت أعلن فيه وزير الداخلية العراقي استقالته احتجاجا على عدم التنسيق بين الأجهزة الأمنية.
أعلنت وزارة الصحة العراقيةالثلاثاء أن عدد قتلى التفجيرالذي وقع السبت في حي الكرادة ببغداد قد ارتفع إلى 250 قتيلا.
ودفعت شدة هذا الهجوم البنتاغون الأمريكي للإعلان عن "تسريع" وتيرة هجومه على تنظيم " الدولة الاسلامية" في سوريا والعراق ولكنه لن يغير في استراتيجية التحالف الدولي ضد الجهاديين.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية بيتر كوك إن واشنطن والجنرال شون ماكفارلاند الذي يقود قوات التحالف الدولي في بغداد هما "على تواصل وثيق" مع الحكومة العراقية بعد هذه المجزرة ولكن ليس هناك أي مخطط لإرسال مزيد من القوات الأميركية إلى العراق.
وأضاف "أنه حتما هجوم مدمر وتذكير مؤلم بالقدرات الفتاكة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، لكنه لن يغير في الاستراتيجية المتبعة هناك والقائمة على قتال تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق وسوريا بوتيرة أسرع وبأعنف طريقة ممكنة في محاولة للحد من قدراته" على تنفيذ هكذا نوع من الهجمات.
وأكد المتحدث الأمريكي أن "تشديد الطوق على تنظيم "الدولة الاسلامية" سيقوض قدرته على تنفيذ اعتداءات في بغداد أو أنحاء أخرى من العالم".
وكثفت الولايات المتحدة والتحالف الذي تقوده في الخريف الفائت الضغط على تنظيم "الدولة الاسلامية".
وأرسلت واشنطن قوات خاصة ومستشارين عسكريين إضافيين إلى العراق بحيث تجاوز عدد العناصر الأمريكيين في هذا البلد أربعة آلاف.
كذلك، أشرك الأمريكيون في الآونة الأخيرة مروحيات أباتشي للمرة الأولى في المعارك دعما للجيش العراقي.
استقالة وزير الداخلية العراقي
وفي شأن متصل أعلن وزير الداخلية العراقي محمد الغبان الثلاثاء تقديم استقالته إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد تفجير الكرادة الدامي.
وقال الغبان في مؤتمر صحافي "قدمت استقالتي من منصبي إلى رئيس الوزراء بسب تقاطع الصلاحيات الأمنية وعدم التنسيق الموحد للأجهزه الأمنية".
مداخلة أحمد الشريفي عن استقالة وزير الداخلية العراقي
وأضاف أن "السيارة المفخخه التي ضربت منطقة الكراده كانت قادمة من ديالى"، على بعد 70 كلومترا شمال شرق بغداد.
وانتقد الوزير حواجز التفتيش قائلا إن "السيطرة الأمنية في بغداد غير مفيدة إطلاقا. هناك خلل بنيوي في كل موضوع المنظومة الأمنية ومنها السيطرة".
فرانس24/أ ف ب / رويترز

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى