أمير قطر ورئيس تشاد يشاركان في احتفال انتهاء أجل وثيقة الدوحة للسلام بالفاشر

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13072016

مُساهمة 

أمير قطر ورئيس تشاد يشاركان في احتفال انتهاء أجل وثيقة الدوحة للسلام بالفاشر




وجه الرئيس السوداني عمر البشير دعوه الى نظيره التشادي ادريس ديبي، للانضمام الى احتفال يقام في العشرين من يوليو الجاري بمناسبة اكمال تنفيذ اتفاق الدوحة للسلام في دارفور، بينما أعلنت حكومة ولاية شمال دارفور التي تستضيف الاحتفالات مشاركة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
وسلم مدير جهاز الأمن السوداني الفريق محمد عطا، الثلاثاء، رسالة خطية من البشير، الى ادريس ديبي دعاه فيها للمشاركة في احتفال الفاشر.
واستقبل ديبي بنجمينا مبعوث البشير،وأبلغه قبوله الدعوة والتعهد بتلبيتها ،مؤكداً خصوصية العلاقة التي تربطه بالسودان وشعبه.
وقال عطا في تصريحات صحفية ،ان اللقاء استعرض العلاقات بين البلدين ومجمل الاوضاع الراهنة في المنطقة وخاصة دول افريقيا الوسطى وليبيا وجنوب السودان وغرب افريقيا وقضايا الارهاب ونشاط جماعة بوكو حرام والحركات السالبة.
وأكد ان المواقف كانت متطابقة وان الرغبة كانت واضحة في تعزيز التنسيق والعمل المشترك بين البلدين.
من جهتها أكدت حكومة ولاية شمال دارفور إن الرئيس عمر البشير وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني يعتزمان زيارة الفاشر في العشرين من يوليو الجاري.
وقال المتحدث باسم حكومة شمال دارفور عبدا لكريم خليفة إن الزيارة تأتي في إطار الاحتفال بإنهاء اجل السلطة الإقليمية لدارفور وتدشين الآلية الجديدة لتكملة ماتبقي من بنود وثيقة الدوحة لسلام في دارفور.
وتابع " الزيارة مقرونة بانتهاء أجل السلطة الإقليمية لدارفور في العشرين من الشهر الجاري".
وفي 13 يونيو الماضي التأم اجتماع للجنة العليا للسلام في دارفور برئاسة الرئيس عمر البشير، تم الإعلان فيه عن حل السلطة الإقليمية ومكتب متابعة الاتفاقية التابع لرئاسة الجمهورية وإنشاء إدارة عامة برئاسة الجمهورية للإشراف على المفوضيات الخمس التي كانت تتبع للسلطة لكن الخطوة لم تتبع بمراسيم جمهورية في انتظار حلول الأجل الرسمي خلال يوليو الجاري.
واصدر والي شمال دارفور عبد الواحد يوسف قرارا بتكوين لجنة عليا لاستقبال البشير والامير، وبدأت المحليات في تعبئة الحشود الجماهيرية والاستنفار من اجل حشد مواطني المحليات لاستقبال الزعيمين.
وقال وزير الإعلام بالسلطة الإقليمية لدارفور عبد الكريم موسي لـ)سودان تربيون( الثلاثاء ان الزيارة المرتقبة تؤسس لوفاء العلاقات بين الدول خاصة السودان مع قطر وتساهم في بناء علاقة إستراتيجية قائمة علي علاقة متوازنة.
وأضاف: الزيارة تؤكد وفاء دولة قطر تجاه دارفور وتعضد الشراكة السلسة بينها وحكومة السودان.
واكد موسي ان اتفاقية الدوحة أصبحت نموذج كأول اتفاقية بدأت وانتهت بسلاسة وأشار الى انها بين دولتين لكنها تعمقت علي مستوي البعد الافريقي وان حكومة السودان كانت تتعامل برقي مع قطر دون تعنت مما أعطى قطر بعدا عالميا لتأسيس السلم والأمن الدوليين وأعطاها الثقة الدولية في بناء أسس السلم والأمن الدوليين .
وتابع موسى " انتهاء اجل السلطة لا يعني انتهاء الاتفاق مشيرا الي ان وثيقة الدوحة مازالت مفتوحة لكل من يرغب السلام وهذا يدل علي وفاء السودان ".
وكشف ان دولة قطر صادقت علي بناء 15 قرية أخري تنفذ مباشرة من مؤسسات قطر وعد الخطوة مؤشرا على أن الدوحة مازالت مستمرة في بناء وثيقة السلام والاعمار والتنمية في دارفور .
وانشأت سلطة دارفور الإقليمية في مايو 2011، طبقا لوثيفة الدوحة للسلام، لتكون الأداة الرئيسية لتنفيذ إلاتفاق الموقع بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة برئاسة التجاني سيسي.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى