رأي رياضي - ابراهيم عوض - شيبوب أسر القلوب

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16072016

مُساهمة 

رأي رياضي - ابراهيم عوض - شيبوب أسر القلوب




.
رأي رياضي
ابراهيم عوض
شيبوب أسر القلوب

ضرب الهلال أمس بشدة، ومزق شباك ضيفه هلال الجبال بخماسية مقابل هدفين، في مستهل مبارياته في الدورة الثانية من الدوري العام.
ابتعد الهلال في الصدارة ورفع رصيده إلى 49 نقطة بفارق 12 نقطة عن المريخ الوصيف الذي سيلعب اليوم أمام المريخ بكوستي.
إن لم يفز المريخ اليوم على سميه في كوستي، ويعود بالنقاط الثلاثة، قد يفقد مركز الوصافة في القريب العاجل، لحساب النمور.
الفارق بين المريخ الوصيف والأهلي شندي الثالث أصبح نقطتين فقط، وربما يتقلص هذا الفارق أو يتلاشى بعد جحولتين أو ثلاثة.
الطريقة الهجومية الكاسحة التي لعب بها الهلال منذ البداية مكنته من حسم النتيجة مبكرا، وجعلته يؤدي مباراة مثالية في كل شيء.
قبل مرور ربع الساعة الأولى تقدم الهلال بهدفين للبطاح سادومبا من ضربة جزاء، والطوربيد نزار حامد من صاروخ أرض أرض.
هدف تقليص الفارق الذي سجله هلال الجبال في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، لم يؤثر في معنويات لاعبي الهلال، أو ينل من عزيمتهم، بل نعتقد أنه شكل حافز لهم.
رد الهلال التحية لهدف هلال الجبال، وسجل هدفين سريعين في بداية الشوط الثاني جاءا عن طريق أحمد بشة، ومصعب بالخطأ في مرماه.
التقدم بأربعة أهداف مقابل هدف منذ وقت مبكر من الشوط الثاني، منح الهلال الثقة، وجعل لاعبيه يستعرضون مهاراتهم، ويحتفظون بالكرة في منطقتهم لفترات طويلة.
منح المدرب الروماني الفرصة لثلاثة عناصر شابة في الشوط الثاني بعد أن ضمن النتيجة فدفع بشيبوب، وأبو عاقلة ووليد علاء الدين.
شيبوب كان أفضل البدلاء، قدم مباراة كبيرة وأكد أنه مشروع لاعب مهول، بفضل تمركزه الجيد واستلامه الجيد للكرة وتمريراته السليمة.
ويتميز شيبوب الذي أسر القلوب أمس بالمراوغة المجدية، والتمريرات الحاسمة، وقد أهدى مدثر كاريكا كرة مقشرة، لكن الأخير اضاعها بسوء الطالع.
الدقائق القليلة التي لعبها شيبوب أمام المريخ في قمة رمضان ، وظهوره اللافت في الشوط الثاني لمباراة أمس أمام هلال الجبال، أكد أنه )فظيع(.
لا نريد أن نفرط في الإشادة بهذا اللاعب، حتى لا يصاب بالغرور وينوم على الخط، لكن ما قدمه أمس يؤكد بأنه كان يستحق الضجة التي اثيرت من حوله.
ولوج هدفين في مرمى حارس الهلال المتميز مكسيم، ينذر بخطر شديد، وهو أمر ينبغي أن ينتبه له مدرب الفريق بلاتشي مستقبلا.
الهدف الأول حدث نتيجة خطأ لأطهر الطاهر في الناحية اليمنى، وذلك عندما فقد الكرة بطريقة بدائية لتتحول لهجمة سريعة سجل منها هلال الجبال هدفه الأول.
أما الهدف الثاني فيتحمل مسؤوليته الحارس مكسيم، الذي لم يحسن تقدير الكرة المعكوسة، فلا خرج لالتقاطها ، ولا ثبت في مرماه ليمنع دخولها.
أداء الدفاع الهلالي كمجموعة لا يزال يحتاج إلى عمل كبير، حتى يصبح متماسكا ومتجانسا، ولا نعتقد بأن ذلك سيكون صعبا في وجود عناصره الحالية.
فالقائد سيف مساوي ورفاقه في الدفاع أطهر وفداسي، وأتير، فضلا عن عمار الدمازين، وعبداللطيف بويا وحراس المرمى يتمتعون بالموهبة ويتميزون بالمهارة.
هدف الطوربيد نزار الذي سجله من وضع )فيرست تايم( ذكرنا بأهداف الكبار، وتحديدا هدف الفاتح الريشة في مرمى الهادي سليم في مباراة العودة التي انتهت 1/1.
اعجبتني تحركات مدثر كاريكا المزعجة من الناحية اليسرى والتي سببت خللا كبيرا في دفاع هلال الجبال، وسهلت عملية الفوز الكبير لكن يعاب عليه إهداره للفرص السهلة.
أضاع كاريكا أمس ثلاثة فرص أمام المرمى، واحدة كانت على انفراد تام، وإهدار الفرص السهلة ليست من صفات الهدافين يا كاريكا.
شيبولا لم يظهر بالمستوى المتوقع منه، لكنه لم يكن سيئا، نجح في تمرير كرة ماكرة لمدثر كاريكا سجل منها الأخير الهدف الخامس.
تسبب سادومبا بركلة جزاء في بداية المباراة، سجل منها هو شخصيا الهدف الأول، وساهمت خبرته العريضة في خلخلة دفاع الضيوف.
ثلاثي الوسط نزار والشغيل وبشة، بذلوا جهدا مقدرا في الدفاع والهجوم، وكان لهم الفضل الأكبر في تحقيق النتيجة الكبيرة.
فوز الهلال بنتيجة 5/2 على فريق كبير كهلال كادوقلي يؤكد أن الأزرق يسير في الطريق الصحيح بقيادة الروماني بلاتشي.
وجماهير الهلال في انتظار المزيد من الانتصارات.
وداعية : شيبوب أسر القلوب.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى