تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

اسحق الحلنقي : تنازل الجمال للجمال فازداد جمالاً

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18072016

مُساهمة 

اسحق الحلنقي : تنازل الجمال للجمال فازداد جمالاً




اسحق الحلنقي : تنازل الجمال للجمال فازداد جمالاً
#الحديبة_نيوز
٭ جاءني الفنان الراحل أحمد المصطفى ليشاركني فرحتي بزواجي من أم المعتز، المدهش في الأمر أنه فعل ذلك بالرغم من أنني لم أوجه له الدعوة.. وقد كان ذلك يعود إلى أنني كنت أشعر أنه أكبر من أن يتقاسم الفرحة مع شاعر لم يزل في بداية الطريق، إلا أنني علمت مع مرور الأيام أن أحمد المصطفى ما ارتحل فنان إلا وكان من أوائل المعزين، وما تزوج فنان إلا وكان من أوائل المهنئين، كان فناناً من عصر آخر.
٭ تنازل محمد منير عن أغنية )ياليل( للفنانة أنغام، كما تنازل الفنان محمد وردي عن أغنية )مشتاقين( للفنان عثمان مصطفى، وتنازل أيضاً الفنان العاقب محمد حسن عن أغنية )يالمصيرك تنجرح( للفنان الطيب عبد الله، كما تنازل الفنان سيف الجامعة للفنان جمال فرفور عن أغنية )أعذريني( هكذا يتنازل الجمال للجمال فيزداد جمالاً
٭ كنا نقول دائماً إن أغنيتنا السودانية غير قادرة على إختراق الآفاق العالمية والوصول بها إلى مناطق الثلوج في كل أنحاء العالم، كان كثير من المهتمين بالأمر الفني من النقاد الفنيين يضعون الملامة على الأجهزة الإعلامية بإعتبار أنها قصرت كثيراً في حمل الأغنية السودانية على أكتافها والخروج بها من المربع المحلي إلى عالم أكثر إشراقاً، إلى أن جاء الدكتور الفنان عبدالقادر سالم فأكد على إسقاط هذه النظرية كسيحة الأبعاد وإعتبارها وهماً.. والدليل على ذلك النجاح الساحق الذي تحقق على أياديه عالمياً في معظم المحافل الإبداعية، تسلم هذا الرائع قيادة كتيبة الإيقاعات الكردفانية الساخنة، تصاحبها أغنياته نارية الوهج فجعل كل الثلوج الأوروبية تذوب طرباً
٭ كان الشاعر الراحل إسماعيل حسن من أقرب الشعراء إلى نفسي، أذكر أنه حين استمع أول مرة إلى أغنيتي )جرّبت هواهم( للفنان محمد وردي قال لي : إن كلمات هذه الأغنية تحتاج إلى عمق أكثر في بعض المقاطع، إلا أنك تحايلت عليه بالتدفق العفوي في الإيقاع الموسيقي للأحرف المنغمة، مما جعلني أشعر أنها تحمل بعضاً من ملامحي الشعرية، كان هذا المبدع حنيناً كأنسام الشمال، كان أول من أعلن أنه لن يقبل هواناً من امرأة أحبهاً، فكتب أغنية )بعد إيه جيت تصالحني(، مما دفع عدداً من شعراء الحقيبة إلى الهجوم عليه باعتبار أنه أعلن عصياناً على الخصر النحيل والشعر الطويل، لكن إسماعيل واصل عصيانه فكتب أغنية )غلطة كانت غرامي ليك(، ثم أعقبها بأغنية )يا ما بكره تندم(.. لقد تعلم الشعراء من اسماعيل حسن )عليه الرحمة( أن يموت الإنسان واقفاً خير له ألف مرة من أن يموت تحت أقدام امرأة.
٭ ظل الموسيقار )بليغ حمدي( يردد في كثير من مقابلاته الفنية أنه يعتبر الموسيقار محمد عبدالوهاب أكبر مقتبس للألحان الموسيقية في مصر، وقال إنه يتميز بقدرة هائلة على الصيد السهل للجملة الموسيقية التي تعجبه الصادرة عن أي لحن غربي، ثم يعمل على مزجها بحسه الشرقي ثم يخرج بها للناس لحناً يتفجر طرباً، وبما أن معظم الموسيقيين في مصر كانوا يعلمون عن عداء خفي يكنه بليغ للموسيقار الكبير، فإن أحداً منهم لم يصدقه، بل كانوا يتندّرون عليه باعتبار أنه يسعى لبيع الطماطم في سوق باريس المعبأ بالتفاح الفرنسي.
هدية البستان
مرت لحظات وكمان ساعات
كاتت وحياتك منتظرين
لو وشوش صوت الريح في الباب
يسبقنا الشوق قبل العينين

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى