مداد وأوراق | محمد غبوش | عادل مختار يذبح الأقمار ..!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21072016

مُساهمة 

مداد وأوراق | محمد غبوش | عادل مختار يذبح الأقمار ..!




.
مداد وأوراق
محمد غبوش
عادل مختار يذبح الأقمار ..!

* نجح هلال التبلدي في خطف فوز غالي للغاية وكبير من الهلال سيد البلد وزعيمها الأوحد بلغ أربعة أهداف مقابل هدفين .. والغريب العجيب أن أن الهلال العاصمي كان قد تقدم وبكر بالهدفين الأولين عن طريق مهاجمه القناص أدواردو سادومبا ليعود أبناء التبلدي وينجحوا في تحويل الكفة لمصلحتهم برباعية مؤلمة .
* الفوز لعب فيه الحكم الضعيف الشخصية عادل مختار دوراً رئيسياً ومحورياً بأخطائة الكبيرة للغاية التي وقع فيها في المباراة عموماً .. وضد الهلال خصوصاً .. هو ومساعديه خاصة هيثم النور .. هذا المساعد التي كانت رايته مرفوعة طوال شوط اللعب الأول لتحرم الهلال من عدة إنفرادات وفرص كانت كفيلة بحسم المواجهة تماماً .
* نحن هنا لا نريد أن نعلق الهزيمة علي شماعة التحكيم .. بقدر ما نسطر حقائق شاهدناها بأعيننا في ملعب المواجهة رغم إعترافنا بأن هلال الابيض قدم مباراة كبيرة للغاية يستحق عليها الإحترام والتقدير .. وقد يستحقها مقابل المجهود الذي بذله فيها التعادل علي أفضل تقدير أما الفوز فلا وألف لا .
* الحكم عادل مختار سامحه الله نجح في قتل حماس لاعبي الأزرق مبكراً وهو يترصد كل تحركاتهم بصافرات المخالفات .. وأكمل الدور والحكاية مساعدة هيثم النور وهو يوقف غالبية الهجمات الزرقاء برايته الظالمة في مشهد مؤسف للغاية .. يؤكد أن حال كرتنا السودانية لن يتطور أبداً طالما أن هذا هو حال جهاز التحكيم فيها .
* عادل مختار هذا يعتبر من أضعف الحكام الذين يديرون مباريات الدوري الممتاز وليس أدل علي ذلك من المستوي الذي أدار به مباراة الأمس .. والأخطاء الكبيرة والمؤثرة للغاية التي وقع فيها .. بل أن المتابع لا يحتاج لكثير عناء ليلاحظ أنه قادم للملعب من أجل هدف واحد وهو خسارة الأزرق لها .
* تعاملنا مع أخطاء الحكم بصورة عادية للغاية حتي والمباراة تمضي للتعادل بهدفين لكل فريق .. ووقتها إنخرط لاعب وسط الأزرق المهاري النيجيري عزيز شيبولا في الجهة اليسري لدفاع هلال الأبيض وراوغ الأول وتخلص منه ليدخل منطقة الجزاء فما كان من بكري بشير مدافه التبلدي إلا وأن عرقلة بصورة تستوجب إحتساب ركلة جزاء وإشهار البطاقة الحمراء مباشرة للاعب .. لكن عادل مختار سامحه الله ورغم أنه كان قريب جداً من الحالة رفض إحتساب المخالفة في مشهد أكد للجميع إصراره علي هزيمة الأزرق أمس .
* عادل مختار نفسه رفض إشهار البطاقة الصفراء الثانية التي كانت تفرض عليه إشهار الحمراء بعدها مباشرة علي مدافع هلال التبلدي بكري بشير وهو يمسك بقميص سادومبا الذي كان في وضع أقرب للإنفراد بالمرمي في حالة وجدت إستنكار وإستهجان كل من في الملعب .
* الحكم لم يكن وحده سبب الخسارة المؤلمة والقاسية وإن كان يتحمل وزرها الأول كما شرحنا أعلاه .. بل أن دفاع الهلال الذي تحدثنا عنه كثيراً وتحدث عنه الكثيرون غيرنا كان مشاركاً أصيلاً في هذه الهزيمة بفضل الأخطاء الكبيرة للغاية التي وقع فيها وبفضل هوانه الشديد وفشله في الحد من خطورة إنطلاقات الشيخ موكورو ومهند الطاهر وبقية الهجوم الكردفاني .
* وحتي نكون دقيقين أكثر فإن الجنوب سوداني أتير توماس الذي شارك أمس في قلب الدفاع كان الأسوا .. بل كان عبارة عن ثغرة كبيرة للغاية نجح هجوم ووسط هلال التبلدي في إستغلالها علي أفضل صورة ومدرب الهلال ومديره الفني الروماني بلاتشي يتفرج .. وحكاية الروماني هذه حكاية أيضاً سنعود لها بالتفصيل .
* المباراة عموماً كشفت الكثير والكثير جداً للجهاز الفني للأزرق .. ولمجلس الإدارة .. كشفت للجهاز الفني أن دفاع الفريق الحالي يحتاج لغربلة شديدة وأن الوسط إيضاً لا يجيد الدور الدفاعي بالصورة المطلوبة .. وأن كاريكا مزاجي للغاية يوم يمكن أن يقدم أفضل أداء ويوم يكون اسوأ اللاعبين .. أما ما كشفته لمجلس الإدارة فهو أن الآلة الحمراء بالإتحاد العام لن تقبل أبداً أن يحسم الهلال بطولة الدوري الممتاز من هذا التوقيت المبكر .. وأنها يمكن أن تفعل أي شئ من أجل تعطيل الأزرق وتقديم المساعدة لناديها الأحمر المدلل .
* كونوا معي فللمداد بقايا ..
بقايا مداد ..!
* الخبير الروماني وصائد البطولات بلاتشي قدم أمس بدوره مردوداً سلبياً للغاية وهو يتفرج علي فريقه وهو ينهار تماماً في المواجهة بعد أن كان متقدماً فيها بهدفين نظيفين ويخسرها برباعية .
* بلاتشي رفض إجراء أي تبديل مع بداية الشوط الثاني رغم صافرات الإستهجان الجماهيرية التي إنطلقت بقوة وهي تعلن عن عدم الرضاء عن مستوي عدد من اللاعبين .. جمهور الهلال فطن إلي أن الأمر في الملعب خطير فأطلق صافرات الإستهجان لينبه المدرب واللاعبين ولكن لا حياة لمن تنادي .. فالخواجة كان في وادي والمباراة في وادي آخر .
* حتي عندما إستجاب وأحس بالخطر دفع بشيبوب بديلاً لنزار حامد ولا ندري سبب هذا التغيير لأن الفريق وقتها كان متعادلاً .. وإنتظر بعد أن أضاف أبناء التبلدي الهدف الثالث ليقوم بإشراك المهاجم وليد الشعلة الذي لم يجد الزمن الكافي ليفعل أي شئ .
* كالعادة إحتاج الوصيف الأحمر الدائم لطرد لاعب من الخصم حتي يحقق الفوز في مباراته التي أقيمت أمس بإستاد كوستي تحت ضيافة فرقة الرابطة .
* المواجهة عكست المستوي الحقيقي للوصيف الذي يريد له البعض أن يمثل بنا في دوري أبطال العرب في نسختة الجديدة وأمام أندية من الوزن الثقيل علي شاكلة الأهلي المصري والهلال السعودي ، ومعهم الوحدات الأردني .. والوحدات الأردني هذا تحديداً له ذكريات مؤلمة للغاية مع الوصيف .
* ذكريات بنكهة )7 up( يا لذيذ يارايق .
* نعود لمواجهة الذئاب والوصيف التي إنتهت بفوز الوصيف بهدفين مقابل هدف حيث قدم الفريقان مباراة باهته للغاية وخلت من أي فنيات أو جماليات من الفرقتين .. ولولا أننا نعلم أنها في الدوري الممتاز لقلنا بأنها مباراة دافوري وليست روابط لأن بعض مباريات الروابط تكون أقوي وأشرس وأكثر متعة .
* مباراة يحرز فيها هدف المريخ الأول عنكبة .. لكم أن تتخيلوا مستواها .
* المعز محجوب حارس الوصيف المخضرم إرتكب خطأ لا يقع فيه حارس مبتدئ كلف فريقه إستقبال هدف تعادلي للرابطة بعد أن إحتفظ بالكرة لأكثر من الزمن المسموح به ليعاقبة الحكم بركلة حرة غير مباشرة نفذها أحمد مارتن بإتقان هدف كان أجمل مافي المباراة .
آخر مداد ..!
الفرح جاييييك وعد .

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى