المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

قال لامرأته: "أنت طالق" ثم أخرج كفارة يمين وأراد إرجاعها، فما موقف الزوجة؟

اذهب الى الأسفل

24072016

مُساهمة 

قال لامرأته: "أنت طالق" ثم أخرج كفارة يمين وأراد إرجاعها، فما موقف الزوجة؟




قال لامرأته: "أنت طالق" ثم أخرج كفارة يمين وأراد إرجاعها، فما موقف الزوجة؟
.
السؤال:
طلّق صديقي زوجته الطلقة الأخيرة لها أثناء شجار بينهما، فقال لها: أنت طالق، ولما ذهبا إلى دار الإفتاء قالوا له: ردها، واستندوا إلى حديث ضعيف بأن اليمين لم يقع، وبعد شهرين تكرر الشجار، فقال لها: أنت طالق، فذهبا إلى دار الإفتاء، فسأله الشيخ: هل هذا اليمين خارج من قلبك أم لا؟ فقال: لا، فقال الشيخ: ردها إليك مع إخراج كفارة يمين قدرها 200 جنيه دون أن يوضح لهما سنده، وهذه الفتوى لم ترتح لها الزوجة، وسألت أكثر من شيخ، فمنهم من قال: إن اليمين إذا خرجت صريحة وقع بها الطلاق، ومنهم من قال: يا ابنتي، أنت بريئة أمام الله، فإن هذا الذنب في رقبة زوجك، ومن أفتاه، وهي تقول: أنا أعلم أن هذه الفتوى غير صحيحة، فهل أرجع إلى زوجي بناء عليها؟ أم لا يجوز لأنني عرفت أن اليمين إذا خرجت صريحة وقع بها الطلاق؟.
الفتوى:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فقول الزوج لامرأته: أنت طالق، ليس يمينًا تكفّر، ولكنه طلاق صريح ناجز، فإن كان الرجل المذكور طلّق امرأته باللفظ الصريح السالم من القيد والشرط، فقد وقع طلاقه، وقد كان عليه حيث أراد الرجوع لامرأته بعد طلاقها أن يراجعها، لا أن يكفّر كفارة يمين، لكن على المرأة أن تبقى في بيته ما دام الطلاق رجعيًّا. وإذا جامعها في عدة طلاقها، فالراجح عندنا حصول الرجعة بمجرد جماعه لها، وانظر الفتوى رقم: 211132. أمّا إذا أيقنت المرأة أن زوجها طلقها ولم يراجعها حتى انقضت عدتها، أو أنّه طلقها الطلقة الثالثة، فلا يحل لها البقاء معه والحال هكذا، ففي مسائل الإمام أحمد بن حنبل رواية صالح: وسألته عن امرأة ادّعت أن زوجها طلقها، وليس لها بينة، وزوجها ينكر ذلك، قال أبي: القول قول الزوج إلا أن تكون لا تشك في طلاقه، قد سمعته طلقها ثلاثًا، فإنه لا يسعها المقام معه، وتهرب منه، وتفتدي بمالها. والله أعلم.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى