المواضيع الأخيرة
» عناوين صحف الهلال اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 7:47 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 7:47 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 7:45 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:20 من طرف Admin

» عناوين صحف الهلال اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» أضرب في المليان
الأحد 27 أغسطس 2017 - 12:52 من طرف Admin

» أبداً.. لم يكن حباً..!!
الأحد 27 أغسطس 2017 - 12:51 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

دخلت غاوية فخرجت زاهدة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25072016

مُساهمة 

دخلت غاوية فخرجت زاهدة




دخلت غاوية فخرجت زاهدة
================
بطل قصتنا إنه قاضي مكة عبيد بن عمير، فتعالوا نبدأ الحكاية من أولها.
كانت امرأة جميلة بمكة، وكان لها زوج، فنظرت يوما إلى وجهها في المرآة، فأعجبت بجمالها، فقالت لزوجه:
أترى يرى أحد هذا الوجه لا يفتتن به ؟!
قال: نعم
قالت: من ؟
قال: عبيد بن عمير.
قالت: فأذن لي فيه فلأفتننه ! !
قال: قد أذنت لك ! !
فأتته كالمستفتية، فخلا معها في ناحية من المسجد الحرام، فأسفرت المرأة عن وجهها، فكأنها أسفرت عن مثل فلقة القمر.
فقال لها: يا أمة الله !
فقالت: إني قد فتنت بك، فانظر في أمري.
قال: إني سائلك عن شيء، فإن صدقت، نظرت في أمرك.
قالت: لا تسألني عن شيء إلا صدقتك.
قال: أخبريني لو أن ملك الموت أتاك يقبض روحك أكان يسرك أني قضيت لك هذه الحاجة؟
قالت:اللهم لا.
قال: صدقت .
قال: فلو أدخلت في قبرك، فأجلست لمساءلة أكان يسرك أني قد قضيت لك هذه الحاجة؟
قالت: اللهم لا.
قال: صدقت .
قال: فلو أن الناس أعطوا كتبهم لا تدرين تأخذين كتابك بيمينك أم بشمالك ،أكان يسرك أني قضيت لك هذه الحاجة؟
قالت: اللهم لا.
قال: صدقت .
قال: فلو أردت المرور على الصراط، ولا تدرين تنجين أم لا تنجين، أكان يسرك أني قضيت لك هذه الحاجة؟
قالت: اللهم لا .
قال: صدقت.
قال: فلو جيء بالموازين، وجيء بك لا تدرين تخفين أم تثقلين، أكان يسرك أني قضيت لك هذه الحاجة؟
قالت: اللهم لا.
قال: صدقت .
قال: فلو وقفت بين يدي الله للمساءلة أكان يسرك أني قضيت لك هذه الحاجة؟
قالت: اللهم لا.
قال: صدقت.
ثم قال لها: اتق الله يا أمة الله .،فقد أنعم الله عليك، وأحسن إليك، فرجعت إلى زوجها .
فقال لها: ما صنعت؟ فقالت له: أنت بطال، ونحن بطالون، ثم أقبلت على الصلاة، والصوم،والعبادة.
لعلنا نتساءل عن سر هذا الرجل في صد الغواية وكبح الشهوة، ولن نجد إلا جوابا واحدا، إنه استحضار رقابة الله، لقد كان متيقنا أن عين الله ترقبه، والملائكة تحصي أعماله، وملك الموت، والميزان، و.. و.. وصدق رب العالمين إذ يقول "ما يلفظ من قول إلا عليه رقيب عتيد" سورة ق.
فمن أراد المعصية، فليطرح على نفسه نفس الأسئلة ثم يتخد القرار.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

دخلت غاوية فخرجت زاهدة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى