المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

عابر سبيل - ابراهيم دقش - مفارقة رمضان تكسب القادرين وتفرح المعدمين!

اذهب الى الأسفل

26072016

مُساهمة 

عابر سبيل - ابراهيم دقش - مفارقة رمضان تكسب القادرين وتفرح المعدمين!




.
عابر سبيل
ابراهيم دقش
مفارقة رمضان تكسب القادرين وتفرح المعدمين!

لا أدرى من أين جئنا بالاحتفائية بشهر رمضان بطريقتنا الخاصة في مجال الإعلام والتواصل والاتصال، فقد تحول شهر رمضان إلى )ساحة( للتباري الفني والتمثيلي والدرامي والغنائي والفضائي بكل إشكالياته وشكلياته من مسابقات واختبارات واختيارات، تتبعها جوائز وحلقات تحفيزية وتصفيات نهائية تعلن في عطلة العيد، خطراً وأضحية.. فبدلاً من أن يرمز شهر الصيام والقيام إلى معانٍ وإلى فضائل وإلى تداع للخير والتسابق إلى الفعل الايجابي في كل الاتجاهات وإلى ترفيع معاني الصوم والبذل والعطاء بحق من يستحقونه من المحرومين والمخترقين اجتماعياً والمعزولين فعلياً بفضل الحاجة والفاقة... فقد تحول شهر رمضان إلى )سيركس ،، CIRCUS( يتكسب منه القادرون ويتفرج عليه المحتاجون، مما يهزم القضية من أصلها..
ولأن )الشين( لا يكون زيناً، فقد تسابق على برامج رمضان الكريم في الإذاعات والفضائيات )الحابل والنابل(، ودمج الساحات البلورية والميكرفونية المتسكعون )إبداعاً( والكسحاء )عطاءً( والمهزومون فنياً والمأزومون نفسياً.. وتداخلت الأشياء، لدرجة أن أحد المطربين الشباب أصبح مقدم برنامج في فضائية في رمضان، بل ودمج التمثيل والدراما وشارك في مسلسل درامي ممتد، هذا بخلاف ظهوره العادي والمفاجئ في كل المنافذ الإعلامية والوسائط المتاحة، وكأنما يلعن )سنسفيل( من تخصصوا في الدراما وفي الإعلام الإذاعي والتلفازي، ويمد لهم "لسانه" متحدياً بجهله ليرهن لهم أن "القلع" والأبدية في رمضان مباحة للوجاهة كما الطموح الذي بلا ساقين يسندانه..
يبدو أن مقولة رحم الله امرء عرف قدر نفسه، قد تلاشت في هذا الزمان الأغبر، فقد رحل أحمد عاطف وإسماعيل خورشيد وعثمان علي حسن وعثمان حميدة والفاضل سعيد وعوض صديق.. وذهب وردي وعثمان حسين وأحمد المصطفى وأبو داود وحسن عقبة.. ومات أحمد قباني ومحمود أبو العزائم وصلاح طه وليلى المغربي وأحمد الزبير، واعتزل حمدي بدر الدين وحمدي بولاد ودنيا دبنقا.
فدقي يا مزيكة ورمضان يسع الجميع!!

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى