هلَالَاب أُحِبُكُم | صلاح البشير | الأهلي مدني × الهلال العاصمي )1 – 3( .. قسوة تحكيمية × خيبة فنية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

30072016

مُساهمة 

هلَالَاب أُحِبُكُم | صلاح البشير | الأهلي مدني × الهلال العاصمي )1 – 3( .. قسوة تحكيمية × خيبة فنية




.
هلَالَاب أُحِبُكُم | صلاح البشير | الأهلي مدني × الهلال العاصمي )1 – 3( .. قسوة تحكيمية × خيبة فنية
إلى الأهلة والرياضيين جميعاً على اختلاف مشاربهم ومنازعهم أسوق تحاياً عطرات، وأمانٍ نضرات، وآمالاً غير عاطلات.
مدخــــــل أول
شهد استاد واد مدني واحدة مِنْ أسوأ مسرحيات الكوميديا السوداء .. مباراة قتلت كل شيء .. اللعب النظيف .. التنافس الشريف .. الكرة الجميلة .. وحسن استخدام القانون .. وأظهرت بوضوح بين لا لبث فيه بأننا لا نعرف الكثير عنْ الرياضة ولا نعرف كيف ندير مباراة فِيْ كرة القدم ولا كيف ندير أزمة كرة القدم .. جمعت المباراة فريقين كرويين كبيرين .. توقع لها منسوبوهما أنْ تكون مباراة الفن والهندسة والكرة الجميلة .. لكنها أتت شيئاً نُكراً وخرجت بعيداً عنْ التوقعات.
مدخــــــل ثان
.. المتابع لما نكتب يعلم بأننا لا نتناول أداء قضاة المباريات مطلقاً مهما كان شكل هذا الأداء أواختلاف الكرويون حوله .. وكنا ولا زلنا نؤمن بأنْ أخطاء التحكيم إنْ وجدت فإنما هي أخطاء عادية وغير مقصودة .. لأنها أخطاء قضاة طلب منهم إتخاذها فِيْ كسرٍ مِنْ الثانية .. وكنا نرفض ربطها بالقصد أو سوء النية مهما كانت فداحتها لهذا السبب بالإضافة إلى أسبابٍ أخرى خاصة بنا كسودانيين نعرف كيف نحافظ على أنفسنا وسودانيتنا قصداً ومعنًى .. ولكن!
القانون أم روح القانون
• القانون هو مجموعة مِنْ المواد الجامدة يمكن لأي قاضٍ أنْ يحكم بها ويتمسك بمنطوقها ودلالتها دون أنْ يخطئ .. لكن أهل القانون أنفسهم ينادون بما يسمى بروح القانون .. فالقانون فِيْه العصا وفِيْه الجزرة .. والجزرة هنا هي روح القانون.
• وروح القانون تستخدم للسيطرة على عقول الناس ومشاعرهم والسير بهم وبالمباريات إلى بر الأمان والإطمئنان على سلامة اللاعبين وإشاعة أجواء الجمال الكروي على اختلافها .. فالأمر ليس أمر عقوبات فقط إنَّما هي مباراة لكرة القدم .. أساسها اللعب النظيف لا العنف غير المشروع .. والتنافس الشريف لكسب نقاط المباراة لا الإحتراب القبيح لكسب مساحات العداء.
• باستثناء ضربة جزاء غير محتسبة نحسب أنها صحيحة لفريق النادي الأهلي مدني فِيْ الشوط الثاني مِنْ المباراة .. لا نود الخوض فِيْ أي قرار آخر إتخذه حكم المباراة مِنْ حيث صحته أو عدمها .. لماذا؟ .. لأنها قراراته التي إتخذها .. إذن! .. ما نريد مناقشته ليس صحة القرارات مِنْ عدمها .. ولكنه الأداء العام لقاضي الملعب فِيْ مباراة الأمس .. ومدى تأثيره على نتيجة المباراة.
أراد تنفيذ القانون بحذافيره .. فحول المباراة إلى ساحة حرب
• لسبب لا نعرفه ومِنْ خلال ما شاهدناه نستطيع أنْ نقول دون أنْ نقطع برأي بأنَّ حكم الوسط السيد / السموأل محمد الفاتح لمْ يُعد نفسه جيداً لإدارة المباراة .. فإعداده النفسي ضعيف جداً .. وقد حاول تغطية هذا الضعف بإشهار أكبر كمية مِنْ البطاقات الملونة .. حول بها المباراة إلى ساحة حرب .. وكان هذا الإفراط ثقيلاً على لاعبي الأهلي مدني مما زاد طين شحنهم الزائد بِلة.
• مِنْ قراءات سابقة لحواره مع جريدة الصيحة بتأريخ 12 / 5 / 2014 م وبعد إدارته لمباراة الهلال والمريخ باستاد الخرطوم والتي نقض فيها هدفاً للاعب الهلال محمد أحمد بشير بشة .. وبتحليلنا أيضاً لإجابات السيد / السموأل محمد الفاتح على الأسئلة ورفضه الإجابة على بعضها نستطيع أنْ نؤكد بأنه يرى بأنَّ الإفراط فِيْ منح البطاقات الملونة هو أمر عادي .. لكن الأهم أنه يعزز مِنْ شخصيته وثقته بنفسه كحكم .. والحقيقة لا نعلم إنْ كانت لجنة التحكيم المركزية تحتفظ بمثل هذه الحوارات وتحاول تحليلها عبر اختصاصيين للوصول إلى تطوير الأداء العام للحكام أم لا.
• لمْ يحاول الحكم المذكور أنْ يستخدم أسلوب التوبيخ أو الإنذار الشفاهي أو التحدث إلى المخطئ أو المخطئين بدون إشهار بطاقاته الملونة.
• أسلوب إشهار البطاقات كان استفزازياً )قراءة لغة الجسد( .. قصد به قهر اللاعبين وكان تأثيره أكبر على لاعبي الأهلي مدني المشحونين أصلاً.
• لمْ يضع فِيْ إعتباره الضغط النفسي الذي يقع على لاعبي الأندية الأخرى التي تلاقي أحد طرفي القمة خاصة .. فالكل يريد إثبات وجوده فِيْ فرصة لا يمكن أنْ تعوض مرة أخرى.
لمْ يكن حكم الوسط السيد / السموأل محمد الفاتح موفقاً فِيْ إدارة هذه المباراة .. وحول ملعب مدني الجميل إلى ساحة حرب .. وأثر أداءه على سير المباراة وكان أحد أهم الأسباب التي أدت إلى هذه النهاية التراجيدية الحزينة .. عليه أنْ يراجع أداءه بمشاهدة المباراة مرة ثانية وثالثة ورابعة .. وألف .. وعليه مراجعة ثوابته فهو يتعامل مع بشر يتنافس على ثلاثة نقاط لا قطعة أرض موروثة.
.. فِيْ خيطنا القادم إنْ شاء الله سنتحدث عنْ سيد الأتيام وأين أخطأ لاعبوه وجهازه الفني وإدارته؟
لاحقة مهمة
ما كتبناه فِيْ هذا الخيط هو رأي خاص لا نريد له أنْ يقع عند مخالفيه موقعاً لمْ نقصده ولمْ نسعْ إليه، وهذا الرأي وإنْ كان خاصاً نأمل أنْ ينال حظه مِنْ التمحيص والتدقيق والتدارس، وأنْ يعمل فِيه المبضع عمل النطاسي البارع، فالأمرلا يخضع لما تكنه الألوان والأنوال لبعضها بعضا حباً كان ذلك أو بغضا. ولا نأمل إلا نُصحاً فقد يستبان النُصح قبل ضحى الغد. وعليه فإننا نؤكد أنَّ سيكون منهجنا فِيْ الإقتراب مِنْ هذا الأمر منهجاً عقلانياً لأنَّ العقل – لا الهوى – هو الذي يعطي لقيمنا الهلالية ثباتها مع تبدل الأحوال.
أما وقد بلغنا ما أردناه فالحمد لله، اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد.
مع خالص تحياتي

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى