رأي رياضي-ابراهيم عوض-تبكوا بس

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

31072016

مُساهمة 

رأي رياضي-ابراهيم عوض-تبكوا بس




رأي رياضي
ابراهيم عوض
تبكوا بس
ــــ
تعامل حكم مباراة الأهلي مدني والهلال السمؤال محمد الفاتح مع لاعبي الأخير بروح القانون، ولولا ذلك لطرد منهم ستة على الأقل.
اكتفى الحكم بطرد لاعبين فقط، وإنذار تسعة، بعد أن أفرط لاعبو الأهلي في العنف، وتعمدوا ايذاء لاعبي الهلال منذ بداية المباراة.
في أقل من ثلاث دقائق وعند بداية المباراة احتسب الحكم ثلاث أخطاء ارتكبها لاعبو الأهلي مع زملائهم في الهلال بطريقة بشعة.
تعامل السمؤال مع هذه البلطجة، بعفوية واكتفى باحتساب المخالفات دون أن ينذر أي لاعب، ونعتقد أن هذا التسامح هو الذي جعل لاعبو الأهلي يتمادون في العنف.
تقاضى السمؤال عن طرد قائد فريق الأهلي الذي دفعه من بطنه في منتصف الشوط الثاني، وتساهل مع عدد من زملائه الذي شاركوه الاعتداء.
إن طرد لاعبين وانذار تسعة لاعبين من فريق واحد لا يعني أن الحكم يترصد فريقهم، أو ينوي مساعدة الفريق الآخر على الفوز.
السمؤال كان متسامحا مع لاعبي الأهلي مدني لدرجة أثارت غيظ الكثيرين من أنصار الهلال ، ولولا لذلك لما أتم الأخير المباراة بتسعة لاعبين.
لا ندري ما هي الأسباب التي جعلت الأهلي مدني يلعب مع الهلال بذلك العنف المفرط، وهل كان لاعبوه يعتقدون أنهم بهذه الطريقة يمكن أن ينتصروا.
كرة القدم هي لعبة لامتاع الجماهير بالفن والمهارة والأهداف الحلوة، وليست وسيلة لتصفية الحسابات وايذاء الخصوم.
ترك لاعبو الأهلي مدني أمس الأول الكرة وتفرغوا للضرب وايذاء ضيوفهم،رغم أن تاريخ هذا النادي العريق يشهد له بأنه واحد من أفضل الأندية التي تلعب الكرة النظيفة.
نخشى أن يكون الوافدون الجدد على سيد الأتيام هم من تسببوا في تغيير سلوك لاعبي هذا الفريق العريق، ووضعهم في خانة البلطجية.
ما زلنا نرى في الأهلي مدني ذلك الفريق الجميل الذي يلعب الكرة ويمتع، وينتصر على منافسيه بالفن والمهارة.
لكننا نرى أن استمراره في نهجه القديم، نهج سيد الأتيام المعروف ، يتطلب من ابنائه الأوفياء أصحاب الوجعة أن ينقذوه من قبضة الوافدين الجدد .
آخر الكلام
السمؤال محمد الفاتح الذي كان هدفا لإعلام المريخ أمس، هو نفسه الذي أهدى المريخ ركلة جزاء من خياله في مباراة هلال كادوقلي.
وهو نفسه الحكم الذي أنقذ المريخ من الهزيمة أمام الهلال قبل موسمين في المباراة التي انتهت بالتعادل 1/1.
حكام صلاح الذين يتهمهم إعلام المريخ بالانحياز للهلال هم من أهدوا المريخ انتصارات لا يستحقها وجعلوه يتمسك بمركز الوصافة على حساب فرق أخرى أجدر منه.
كل لجان الأتحاد السابقة والحالية كانت تعمل ضد الهلال بما فيها لجنة الحكام نفسها.
يكفي أن نشير إلى أن لقب دوري الموسم الماضي تحول إلى المريخ عبر لجنة سمير.
في الموسم قبل الماضي سافر رئيس الاتحاد معتصم جعفر مع المريخ في طائرة واحدة مع بعثة المريخ إلى الدمازين، واصطحب معه حكام مباراة نهائي كأس السودان.
سافر معتصم مع المريخ رغم علمه أن الهلال الطرف الثاني في المباراة كان يعيش فراغا إداريا بعد استقالة مجلس البرير.
لم يستجيب معتصم لنداء رئيس الهلال الجديد الحاج عطا المنان بتأجيل المباراة 48 ساعة، فأعلن عن فوز المريخ وسلمه الكأس.
أخطاء الحكام كما نعلم لن تتوقف، ويمكن أن تكون تقديرية، ويمكن أن يستفيد منها أي فريق كما نشاهد في كل دوريات العالم.
لكن أفعال قادة الاتحاد، وانحيازهم الواضحو والفاضح للمريخ هو الأخطر على الهلال وعلى بقية الأندية.
لذلك لم نستغرب وقوف إعلام المريخ مع قادة هذا الاتحاد رغم علمه بضلوعهم في الفساد.
الحملة التي يقودها إعلام المريخ ضد الحكام ولجنة الحكام لن تؤتي اوكلها أو تسهم في حل اللجنة.
ليس هناك أخطاء فادحة، أو كوارثية من الحكام يمكن أن تجعل قادة الاتحاد يقومون بحل اللجنة.
الهجوم المنظم من إعلام المريخ ضد الحكام القصد منه تشكيل ضغط عليهم حتى يوقفوا مسيرة الهلال ويسلبوه حقه في المباريات المقبلة.
يفعل إعلام المريخ ذلك بعد أن تيقن أن اللحاق بالهلال أو الفوز بدوري هذا الموسم أصبح من سابع المستحيلات.
دعكم من الهجوم على الحكام فإنه لن يفيد المريخ ،)ظبطوا( فريقكم وتعالوا نافسوا الهلال على الدوري.
وداعية : تبكوا بس.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى