اشتعال النيران في طائرة بعد هبوطها الاضطراري في دبي ونجاة الركاب والطاقم

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03082016

مُساهمة 

اشتعال النيران في طائرة بعد هبوطها الاضطراري في دبي ونجاة الركاب والطاقم




اشتعال النيران في طائرة بعد هبوطها الاضطراري في دبي ونجاة الركاب والطاقم
#الحديبة_نيوز
)رويترز(
- نجا 300 مسافر جوي وأفراد الطاقم يوم الأربعاء من الموت عندما اشتعلت النيران في طائرة تابعة لشركة طيران الإمارات قادمة من الهند بعد هبوطها اضطراريا في مطار دبي وتسبب الحادث في توقف العمل في أكثر المطارات الدولية ازدحاما.
وأظهر فيديو اشتعال النيران في مقدمة الطائرة وهي من طراز بوينج 777-300 قبل أن تتصاعد منها سحابة دخان أسود كثيف. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة الفيديو من مصدر مستقل.
وأظهرت صور للحادث نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي طائرة مرتكزة على بطنها في مدرج المطار ويتصاعد الدخان من سطحها.
وأكد متحدث باسم مطارات دبي إجلاء جميع الركاب وأفراد طاقم الرحلة رقم )إي.كيه521( القادمة من ثيروفانانثابورام في الهند بسلام وأن خدمات الطوارئ تتعامل مع الموقف.
وقال شخص ينتظر أقاربه الذين كانوا على الطائرة إنه تحدث إليهم هاتفيا. وأضاف "قالوا إنهم بخير وعلى ما يرام لكنهم شعروا بذعر شديد عندما شبت النار بالطائرة. سأرتاح عندما أراهم بخير."
وقال آخر إن أفراد عائلته أخبروه أيضا أنهم بخير وبأن خللا أصاب أجهزة الهبوط بالطائرة.
وقال راكب يدعى شارون مريم شارجي "كان الأمر مرعبا حقا. أثناء هبوطنا كان الدخان يخرج من قمرة القيادة."
وأضاف "كان الناس يصرخون وكان الهبوط في غاية الصعوبة. غادرنا باستخدام زلاجات الطوارئ وبينما كنا نغادر على المدرج كان بإمكاننا رؤية الطائرة كلها وقد اشتعلت فيها النيران. كان الأمر مرعبا."
*تأجيل إقلاع ووصول الرحلات
وقالت شركة مطارات دبي التي تشغل المطار إنه تقرر تأجيل كل الرحلات من وإلى مطار دبي الدولي حتى إشعار آخر وإن تحديثا لعمليات المطار سيصدر في الخامسة مساء )1300 بتوقيت جرينتش(.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي في وقت لاحق إن رحلات الإقلاع من مطار دبي الدولي ستستأنف الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي )1430 بتوقيت جرينتش(.
وذكر موقع أفييشن هيرالد المستقل المتخصص في إصدار معلومات عن حوادث الطيران أن تسجيلات برج المراقبة أظهرت أن المراقبين الجويين في دبي ذكروا طاقم الطائرة وهي من طراز بوينج 777 بإنزال أجهزة الهبوط لدى اقتراب الطائرة من المطار.
وأضاف الموقع أنه بعد ذلك بقليل أفاد الطاقم بأنه سيلغي محاولة الهبوط ويواصل التحليق - وهو إجراء روتيني يحصل قادة الطائرات على تدريبات مكثفة عليه - لكن الطائرة استقرت في آخر مدرج المطار.
ولم يتضح ما إذا كانت أجهزة الهبوط قد شُغلت عندما لمست الطائرة الأرض الساعة 0845 بتوقيت جرينتش. وقالت أسرة من الركاب رفضت نشر أسمائها إن الأجهزة لم تعمل وهبطت الطائرة على بطنها.
وذكرت طيران الإمارات في بادئ الأمر أن الطائرة وهي من طراز )بوينج ‭‭‭‭‭‭‭777-300‬‬‬‬‬‬‬( كانت تقل 275 شخصا لكنها حدثت الرقم بعد ذلك وقالت إن عدد الركاب هو 282 وإن عدد أفراد الطاقم 18 شخصا.
وتملك شركة طيران الإمارات وشركة بوينج المصنعة للطائرة سجلا قويا في مجال السلامة. وهذه أول مرة تتعرض فيها طائرة تابعة لطيران الإمارات على ما يبدو لتلف غير قابل للإصلاح منذ تأسيس الشركة في الثمانينيات وهذا أيضا ثالث حادث خطير يتعلق بالسلامة في تاريخ الشركة.
ويمثل الحادث ضربة لشركة طيران الإمارات ومقرها دبي بعد أسابيع من اختيارها كأفضل ناقل جوي في العالم من قبل شركة سكايتراكس المتخصصة في مجال تقييم وتصنيف خطوط الطيران في معرض فارنبورو الجوي وانتزاعها الصدارة من الخطوط الجوية القطرية.
ونقلت طيران الإمارات 51.3 مليون مسافر في 2015 وهي رابع أكبر ناقل من حيث عدد الركاب المعدل وفقا لطول كل رحلة.
وتملك الشركة أسطولا مكونا من 250 طائرة والذي يضم أكبر أسطول في العالم من طائرات أيرباص إيه380 وبوينج 777 وتستخدم مطار دبي لربط الولايات المتحدة أو أوروبا بآسيا.
وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس شركة طيران الإمارات في بيان إن الطائرة تعرضت "لحادث".
وأضاف "لا يتوفر لدينا حتى الآن أية تفاصيل متعلقة بهذا الحادث إلا أنه ولله الحمد لم تحدث أي وفيات في صفوف ركابنا أو أفراد طاقم الرحلة."
لكنه قال في وقت لاحق إن رجل إطفاء توفي أثناء إخماد الحريق الذي اندلع.
وقالت شركة بوينج المصنعة للطائرة في بيان إنها تتابع الموقف في دبي وإنها ستعمل مع شركة طيران الإمارات لجمع مزيد من المعلومات.
وقال خبراء في السلامة إن من المبكر جدا الإشارة إلى أي سبب للحادث. وسيفحص المحققون الحطام وسيستجوبون الطيارين والمراقبين الجويين والشهود للبحث عن أي أدلة تشير إلى خلل فني أو خطأ بشري أو مشاكل تتعلق بالطقس.
وأظهرت اللقطات التلفزيونية أن ذيل الطائرة الذي توجد فيه أجهزة التسجيل الخاصة بالطائرة أو ما يعرف بالصندوق الأسود سليم وهو ما يعني أن التسجيلات الصوتية وسجلات بيانات الرحلة ستكون متاحة للمحققين.
وتشير تقارير الطقس المنشورة على الإنترنت قبل وقوع الحادث إلى أن الأجواء كانت عاصفة نسبيا في دبي مع وجود غبار واختلاف في سرعة واتجاه الرياح على كل مدرجات المطار.
وقد يشكل الاختلاف في سرعة واتجاه الرياح خطورة.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى