مداد وأوراق - محمد غبوش - تفريط غريب .. وتواصل للنزيف ..!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

04082016

مُساهمة 

مداد وأوراق - محمد غبوش - تفريط غريب .. وتواصل للنزيف ..!




.
مداد وأوراق
محمد غبوش
تفريط غريب .. وتواصل للنزيف ..!

* فرط الهلال سيد البلد وزعيمها الأوحد في تحقيق فوز كان في متناول يده تماماً ورضي بالعودة من مدينة شندي الحبيبة بنقطة وحيدة بعد أن إنتهت المواجهة التي جمعته مع مستضيفه الأهلي شندي بالتعادل السلبي عشية الأمس بإستاد مدينة شندي .
* هذا التفريط الهلالي قاد الفريق لخسارة نقطتين مهمتين للغاية .. وأيضاً قلص الفارق بينه وبين وصيفه الأحمر الدائم لأربع نقاط فقط في صراع التحكر علي صدارة الترتيب العام لبطولة دوري سوداني الممتاز .
* المواجهة جاءت قوية للغاية من طرفيها .. خاصة في شوطها الأول حيث تابعنا أداء ممتاز للغاية من الجانبين وفرص حقيقية هنا وهناك ضاعت بسبب التسرع والشفقة وأحياناً كثيرة بسبب عدم التركيز خاصة في لحظة التسديد .
* قبل أن نخوض في تفاصيل المواجهة لابد وأن نؤكد بأنها أكدت علي حقيقة مهمة للغاية .. وهي أن الفريقان يمثلان القمة الحقيقية للكرة السودانية في هذا الموسم تحديداً .. وأنهما يعتبران الأفضل حالياً بين كل أندية الممتاز حيث تابعنا جميعاً الندية الكبيرة بين الفريقين .. والتكتيك الفني الصارم الذي لعب به طرف .. وتابعنا وهو الأهم الحماس الكبير للاعبين خلالها ولو في شوطها الأول بصورة أكثر تركيزاً .
* التعادل بحسابات العطاء والمستوي في الشوطين كان عادلاً للفرقتين .. وهذا الحديث لا يناقض ماقلناه أعلاه بأن الهلال قد فرط في الفوز وسنعود لذلك خلال هذا المقال .. النمور بادلوا الهلال الهجمات بل تفوقوا عليه في عدد من الفرص الخطيرة التي لم تجد القناص الحقيقي الذي ينجح في ترجمتها لإهداف في الشباك الزرقاء .. وأحسسنا في أكثر من هجمة أنهم قريبين جداً من إحراز التقدم .
* الهلال رغم التعادل في رائي قدم أداء أفضل بكثير جداً من الأداء الذي قدمه خلال مبارياته الآخيرة .. حيث تابعنا أداء قوي للغاية من جانب خط الدفاع الأزرق .. وتابعنا إنطلاقات جيدة من الطرف الأيمن المتميز أطهر الطاهر ونقلات خطيرة من العمق الأزرق قادها شيبوب ونزار حامد بل عدة تهديفات حقيقية من هذا الثنائي تحديداً )شيبوب ونزار( شكلت خطورة كبيرة علي مرمي جاهد محجوب حارس النمور .
* مشكلة الهلال الحقيقية وعلته الاساسية التي قادته للتفريط في النقاط الكاملة أمس كما قلنا اعلاه تتمثل في نقطتين مهمتين للغاية أولهما وأهمهما أن خط المقدمة الهلالية الذي لعب فيه سادومبا وحيداً بمعاونة من القدمين من الخلف شيبولا ونزار حامد وبشة ظهر بصورة سلبية للغاية والسبب إفتقاد الهجوم للاعب صانع الألعاب الذي يجيد تمرير وصناعة الفرص المحسنة خاصة للقناص سادومبا .
* ومشكلة صناعة اللعب في الهلال والإنعزال الدائم للمقدمة الهجومية في الأزرق عن باقي الخطوط دون أن تجد حلقة وصل تربط بينها وبين تلك الخطوط ليست علة الأمس فقط بل هي علت ظهرت علي الهلال منذ إنطلاقة هذا الموسم وللأسف لم تجد المعالجة من الأجهزة الفنية المختلفة التي تعاقبت علي الفريق .
* الجزئية الثانية تتمثل في الأنانية المفرطة التي يتعامل معها لاعبي الوسط مع الكرات التي يصنعونها أو تلك التي يجدونها أمام المرمي .. حيث نجدهم دائماً ما يفضلون التسديد من أجل إحراز الأهداف عن التمرير للزميل حتي وإن كان الزميل هذا في موقع أفضل منهم كثيراً .
* هذه السلبية ظهرت علي أداء الهلال بقوة أمس وكانت سبباً أساسياً في التفريط الذي تحدثنا عنه .. فإذا رجعنا لشريط المواجهة سنجد أن نزار مثلاً وجد أكثر من فرصة سانحة خلال مباراة الأمس وبدلاً من أن يمررها للاعب أفضل منه في التمركز دائماً ما كان يفضل التسديد الفردي الذي لايجد حارس الخصم صعوبة في التصدي له .. ونزار هنا ليس وحده فحتي عزيز شيبولا المفترض منه أن يكون مغذياً وداعما للهجوم بالكرات فضل أمس كثيراً ممارسة الانانية تلك والتسديد بنفسه وهناك شيبوب وحتي كاريكا الذي دخل بديلا في الشوط الثاني .
* صناعة اللعب في الهلال أضحت مشكلة كبيرة للغاية لأن الفريق يلعب بمهاجم واحد وهذا المهاجم عندما يفتقد التمويل المريح سيخرج تماماً من أجواء المباراة لأنه يلعب أمام ثلاث مدافعين وهذا ما حدث فعلياً للزيمبابوي سادومبا أمس الذي لم يفعل اي شئ في المباراة لأنه أصلاً لم تصله أي كرة مريحة .
* كونوا معي فللمداد بقايا ..
بقايا مداد ..!
* الروماني بلاتشي عندما كان يعتمد علي الشاب وليد علاء الدين في الوسط كان الأمر مقبولاً بعض الشئ لأن وليد من اللاعبين الذين يفضلون التمرير للزميل أكثر من التسديد الشخصي .
* وبغياب علاء الدين غابت تلك التمريرات حيث فشل شيبولا ونزار وبشة في أداء دور صانع اللعب المطلوب .. لأن ثلاثتهم يركزون علي تسجيل الأهداف أكثر من صناعتها .
* للمباراة الثالثة علي التوالي يؤكد لاعب الدفاع الشاب حسين الجريف أن من راهن عليه لم يراهن علي فراغ .. وأنه مدافع من طينة الكبار ويلعب بعقل كبير للغاية تساعده موهبته الممتازة وقراءته السليمة للعب .
* حسين نجح في إعادة الطمأنة لقلوب جماهير الهلال علي خط الخلفي للأزرق بعد أن كانت قد إقتربت من فقدان الثقة فيه .. ونتمني أن يسير علي هذا المستوي الممتاز .
* المجهود الكبير الذي بذله شيبوب ونزار حامد في مواجهة الأمس أهدراه بالإصرار علي التسديد الفردي وممارسة الأنانية .
* أكثر ما أحزن الأهلة في مواجهة الامس أن الأهلي ورغم قوته في السشوط الأول إلا أنه جاء مستسلماً تماماً في الشوط الثاني للهزيمة .. ولكن الهلال إفتقد للمهاجم أو اللاعب الذي يجيد وضع الكرة في الشباك .
* الفاضل ابوشنب الذي أدار مواجهة الأمس نجح في إخراجها بالصورة المطلوبة مستغلاً خبراته الطويلة في التعامل مع المباريات ذات الإثارة العالية .. وإستحق حقيقة الإشادة من الجانبين .
* الجهاز الفني للهلال عليه أن يعي خطورة الموقف الحالي ففارق التسع نقاط تقلص إلي ست نقاط بعد الهزيمة أمام هلال الابيض .. وأمس تقلص إلي اربع نقاط فقط بعد التعادل المخيب أمام الأهلي شندي .
* المواجهات القادمة للأسياد لابد وأن يكون التعامل معها بصورة خاصة حتي لا نصحو ونجد أن الأربعة نقاط أيضاً قد تبخرت أن تواصل هذا النزيف بالصورة الحالية .
آخر مداد ..!
الكلام دخل الحوش يا أسياد .

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى