تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

لقاءات لوفود التفاوض والوساطة والمبعوثين قبل المفاوضات المباشرة بأديس أبابا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09082016

مُساهمة 

لقاءات لوفود التفاوض والوساطة والمبعوثين قبل المفاوضات المباشرة بأديس أبابا




انخرط وفدا الحكومة السودانية والحركات المسلحة، كل على حده، في اجتماعات بأديس أبابا، الثلاثاء، تمهيدا لبدء المفاوضات المباشرة حول إقرار هدنة بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ومسار السلام بدارفور.
وبدأ وفد الحركة الشعبية ـ شمال، المفاوض بقيادة كبير المفاوضين ياسر عرمان ونائب رئيس الوفد اللواء جقود مكوار واللواء أحمد العمدة بادي وأحمد سعيد وبثينة دينار ومبارك أردول مشاورات صباح الثلاثاء.
وحضر المشاورات بحسب موقع الحركة على الانترنت خبراء على رأسهم عالم عباس وعبد العزيز بركة ساكن وأسامة سعيد وخالد عمر وأحمد قاسم )كوريا( وبعض الشخصيات المدعوة للمشاورات، على رأسهم إبراهيم الشيخ ونبيل أديب وعبد العزيز خالد.
في ذات السياق دخل مفاوضو الحكومة في سلسلة لقاءات بفندق رديسون في العاصمة الأثيوبية مع الوسطاء، شملت المبعوث الأميركي دونالد بوث والآلية الأفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثابو أمبيكي، تناولت إجراءات تنفيذ خارطة الطريق.
والتقى وفد الحكومة برئاسة مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، بالمبعوث الأميركي للسلام في السودان وجنوب السودان، في لقاء تشاوري قبل الدخول في المفاوضات المباشرة مع الحركة الشعبية ـ شمال وحركات دارفور، للاتفاق على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار الشامل في كل جبهات القتال.
وحول لقاء الوفد بالآلية الأفريقية الرفيعة أوضح للصحفيين انه تم التطرق لعملية التفاوض وتنفيذ الأولويات من خلال اجتماع لوقف العدائيات ووقف اطلاق النار والمضي قدماً في الترتيبات الأمنية والسياسية.
وقال "نتوقع تحديد جداول زمنية والبدء فورا بالتزامن بالنسبة للترتيبات الأمنية والسياسية للمنطقتين وانشاء لجنة لمراقبة التنفيذ المتزامن بين المسارات".
وأضاف أن خارطة الطريق حددت أن تمضي المجموعة التي وقعت لعقد اجتماع مع آلية الحوار الوطني )7+7( لتحديد الاجراءات التي تمكن هذه القوى وغيرها من القوى السياسية من المشاركة في الحوار الوطني للوصول لوثيقة وطنية تحدد مصالح الدولة السودانية الاستراتيجية.
من جانبه أوضح رئيس وفد الحكومة لمفاوضات دارفور أمين حسن عمر في تصريحات صحفية، أن اللقاء التشاوري مع المبعوث الأميركي تم فيه التداول حول "كيف يمكن أن تتقدم الأمور إلى الأمام".
وقال أمين "إن الوفد الحكومي أوضح للمبعوث أن التوقيع على خارطة الطريق يعني البدء في التنفيذ، ونحن نريد أن نرى مواقف محددة لتنفيذ هذه الخارطة خطوة بعد خطوة".
وأشار إلى أن المبعوث تحدث عن اهتمامات وانشغالات الطرف الآخر، مبيناً أن الوفد أوضح له رأيه في هذا الشأن.
وتابع قائلاً "جئنا بنية حسنة لإنجاز مهام هذه الجولة والتوصل لوقف عدائيات يقود مباشرة إلى وقف إطلاق النار وإلى عملية سياسية".
وأكد عمر أن التفاوض سيتواصل حول مساري دارفور والمنطقتين بجلسة تفاوضية حول وقف عدائيات وصلته بوقف إطلاق النار والترتيبات الإنسانية.
وكانت قوى "نداء السودان" المعارضة ممثلة في حزب الأمة القومي، والحركة الشعبية ـ شمال، وحركة تحرير السودان جناح مني أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم، وقعوا مساء الإثنين على خارطة الطريق، حيث سبقتهم الحكومة على التوقيع منذ مارس الماضي.
ترحيب واسع بتوقيع )نداء السودان( على خارطة الطريق

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى