قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

خارطة الطريق..الحكومة في امتحان التنفيذ

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خارطة الطريق..الحكومة في امتحان التنفيذ

مُساهمة من طرف حمزه عوض في الأربعاء 10 أغسطس 2016 - 13:45

خارطة الطريق..الحكومة في امتحان التنفيذ
#اخر_لحظة
ما أن أزفت ساعة ملامسة عجلات قطار الحوار آخر محطة من مشواره في طريق الحوار الوطني حتى تهيبت القوى الممانعة المتمثلة في قوى نداء السودان إلى اللحاق بآخر قاطرة منه وفق مسار وساطة الآلية الأفريقية عبر واجهة مصفوفة خارطة الطريق التي ظلت قوى نداء السودان تتأرجح في الجنوح إليها لفترة تجاوزت الأربعة أشهر كانت بمثابة فترة »العدة« التي كبلتها من الخروج إلى المسرح السياسي ومصافحتها للحكومة تمهيداً لفترة خطوبة تأتي مراسمها على إيقاعات الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي على الرغم من الشكوك والنوايا التي تساورها تجاه إقدام الحكومة على السعي بجدية نحو تنفيذ الوثيقة وإنزال بنودها إلى أرض الواقع.
فرحة
وبالأمس تمت فرحة الحكومة ونداء السودان وسط تبريكات دولية تخللتها جوقة سياسية وما أن انفض سامر الحفل الذي تم بفندق »رايدسون بلو« بأديس أبابا وتفرقت عدسات المصورين حتى لاح في الآفاق سؤال مهم مفاده هل ستعمل الحكومة جاهدة على إنزال بنود وثيقة خارطة الطريق أرض الواقع أم ستبقيها حبيسة الأدارج الميرية ؟
صمام الأمان
لكن حزب الأمة القومي باعتباره مكوناً أصيلاً لنداء السودان واللاعب المهم في عملية خارطة الطريق، يطرح نائب رئيسه اللواء )م( فضل الله برمة ناصر العديد من الضمانات التي ستجعل الحكومة تتجه بكلياتها إلى تطبيق بنود الوثيقة، مشيراً إلى أن وجود الآلية الأفريقية بصحبة مراقبين دوليين يمثلون صمام الأمان بالنسبة لهم في جعلهم يضعون ثقتهم ولو هذه المرة في الحكومة. ويلمح في إفادته لـ)آخر لحظة( بأن الحكومة إذا لم تمض في اتجاه إنزال بنود الوثيقة إلى أرض الواقع سيضعها ذلك في موقف محرج وسيصفها المجتمع الدولي بالقبح.
تعقيدات في الطريق
وفي ذات السياق اعتبر رئيس حزب الحقيقية الفدرالي رئيس اللجنة الإعلامية لـ )آلية 7+7 ( فضل السيد شعيب أن وثيقة خارطة الطريق تمثل الجزئية الناقصة لمشروع الحوار الوطني مضيفاً بأنه متى ما يشرع في تفيذ بنودها سيكتمل على إثرها الحوار ويضيف بأن الحكومة بعيد توقيعها على خارطة الطريق لم يبق لها غير السعي إلى تنفيذ بنودها وإنزالها إلى حيز الواقع السياسي السوداني رغم التعقيدات السياسية التي قد تصاحبها.
شيطان التفاصيل
ومن ناحيته يشير نائب رئيس حركة الإصلاح الآن حسن عثمان رزق إلى أن خارطة الطريق كمصفوفة سياسية من أجل التسوية لانهاء الاحتراب والاقتتال بين الحكومة والمعارضة تمثل خطوة سياسية جرئية وإن تمت تحت وصاية أمريكا وبريطانيا والاتحاد الأفريقي ويضيف بأنه رغم هذا الزخم الدولي إلا أنه لاتوجد ضمانات حقيقية من قبل الحكومة ناحية إنفاذها للخارطة لأنها تترقب خروج الشيطان القابع في التفاصيل ورغم هذه المخاوف التي ابدها رزق إلا أنه ألمح إلى أن الحكومة إذا صدقت نواياها وتجاوزت بعقليتها مماهو تكتيكي إلى ماهو إستراتيجي يمكنها تحقيق نجاحات في هذا الجانب، وفي هذا المضمار يشير القيادي الشعبي أبوبكر عبد الرازق إلى أنه في هذا الوقت لايوجد خيار أمام الحكومة سوى المضي في اتجاه تنفيذ بنود الوثيقة قناعة أو جبراً.
نكوص عن العهود
ويتفق الناطق باسم البعث محمد ضياء الدين مع رزق فيما رمى إليه ويضيف بقوله إن وجود الضغوط الدولية سيجعل الوثيقة فاقدة الاحترام من قبل الحكومة ولن تسعى إلى تنفيذ بنودها، مشيراً إلى نكوص الحكومة عن أكثر من 40 اتفاقية جمعتها. لكن القيادي بالمؤتمر الوطني د.ربيع عبد العاطي يخالفه الرأي بقوله إن الوثيقة ضمنياً تحققت بنودها المتعلقة بوقف اطلاق النار وتبقيت جزئيتها الخاصة بمشاركة نداء السودان في الحوار.
نجاح في الملف
ورسم المحلل السياسي أستاذ العلوم السياسية د.راشد التجاني صورة متفائلة عن مضي الحكومة في إنفاذ بنود وثيقة خارطة الطريق، معتبراً توفر المناخ السياسي لتحقيق الحكومة لنقاط نجاح الى ملف خارطة الطريق بحسبان أن الحكومة سعت بأقدامها إلى خارطة الطريق ووقعت على بياض قبل أشهر على بنود الوثيقة لحظة تمنع قوى نداء السودان عنها، لكن أستاذ العلوم السياسية د.صلاح الدومة كان له رأي مخالف عن سالفه فقد أسهب في حديثه بأن الحكومة لن تلتزم بتعهداتها مع المعارضة والتاريخ السياسي يعضد هذه المزاعم.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى