رأي رياضي - ابراهيم عوض - هدايا دفاع السلاطين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11082016

مُساهمة 

رأي رياضي - ابراهيم عوض - هدايا دفاع السلاطين




.
رأي رياضي
ابراهيم عوض
هدايا دفاع السلاطين

يستضيف هلال السودان مساء اليوم الرابطة كوستي في ملعبه ضمن الجولة الـ 24 للدوري الممتاز بعد أن غاب عن اللعب في الجولة الماضية.
وتقع على عاتق لاعبي الهلال مسؤولية كبيرة أمام الذئاب، تتطلب منهم تحقيق الفوز واسترداد الصدارة التي انتزعها المريخ أمس لاول مرة.
وكما هو معلوم فإن المريخ يتقدم على الهلال بمباراتين، وفوز الهلال اليوم وفي الجولة المقبلة سيعيد الصدارة لاسياد البلد بفارق أربعة نقاط.
نتمنى أن يكون الروماني بلاتشي استفاد من الراحة التي فرضتها البرمجة على الهلال في الاسبوع الماضي، وعمل على معالجة أوجه القصور.
ونعني هنا أزمة التهديف التي لازمت الفريق في الجولات الأخيرة ، وخصوصا أمام الأهلي مدني والأهلي شندي.
في مباراة مدني أضاع الهلال جملة من الفرص المضمونة، بما فيها ضربة الجزاء التي نفذها البطاح سادومبا .
وأمام الأهلي شندي واصل خط الهجوم الصيام، وعجز عن الوصول لمرمى النمور، بل وفشل في خلق فرص حقيقية أمام المرمى.
لكن في المقابل خطف الدفاع النجومية ولعب بمسؤولية بعد دخول حسين الجريف للتشكيلة، حيث تميز هذا الخط بالثبات وتنظيف منطقته أول باول.
ضيف الهلال فريق الرابطة كوستي بدأ مستواه يتطور من مباراة لأخرى، والدليل فوزه في الجولتين الماضيتين على مريخ نيالا وأهلي مدني.
صحيح أن الرابطة لعب أمام مريخ البحير والأهلي مدني في ملعبه ووسط جماهيره، لكن ذلك لا ينتقص من الأداء الكبير الذي قدمه.
قفز فيق الرابطة إلى المركز الثامن، بعد أن كان وحتى وقت قريب ضمن فرق المؤخرة، وذلك بفضل العمل الكبير لمدربه تبيدي.
نأمل أن نشاهد مباراة مثيرة وممتعة ، ونتمنى أن نرى هلالا مختلفا، يدك الشباك بالثلاثات والأربعات، ويسعد الأنصار بالنتيجة والأداء.
آخر الكلام
بثلاث أخطاء دفاعية قاتلة فاز المريخ أمس على مريخ الفاشر بثلاثة أهداف دون مقابل ورفع رصيده إلى 58 نقطة بفارق نقطتين عن الهلال )56(.
تباطأ الدفاع في تخليص الكرة من داخل خط الستة، فوجدها رمضان عجب وصوبها قوية سجل منها الهدف الأول.
وتكرر نفس الأمر في الهدف الثاني الذي سجله التائه عنكبة في لعبة ميتة لم يحسن دفاع السلاطين التصرف في الكرة التي كانت بحوزته.
أما الهدف الثالث، فيتحمل مسؤوليته حارس المرمى الذي فقد السيطرة على كرة حاول الاستعراض فيها )فقلشت( منه ليستفيد منها مضان عجب.
رغم تقدم المريخ بثلاثية في الشوط الأول إلا أنه فشل في الوصول لمرمى السلاطين في الشوط الثاني بعد أن صحح بكري عبدالجليل أخطاء الدفاع.
المباراة لم ترقى للمستوى المطلوب، ولم تحفل بأي لمحات فنية، أو جمل تكتيكية مدروسة، ولم يكن فيها ما يذكر باستثناء قذيفة مصعب عمر التي اعتلت العارضة.
هجوم المريخاب على التحكيم ما يزال متواصلا واستفزازات سكرتير النادي لقادة اتحاد الكرة ولجنة التحكيم حول هذا الأمر مر دون حساب.
نعلم أن لجنة التحكيم الرئيسة لن تستجيب لمطالب الفريق عبدالله حسن عيسى، الذي ينادي باستبعاد بعض الحكام لإدارة مباريات فريقه.
لكن إصرار السكرتير على تكرار تصريحاته الاستفزازية وقوله بانهم سيحددون قائمة الحكام غير المرغوب فيهم، ينبغي أن يواجه بحسم.
المريخ هو أكثر الأندية السودانية والإفريقية التي استفادت من التحكيم، ولولا ذلك لما فاز بأي بطولة خارجية، أو نافس الهلال على البطولات المحلية.
تفويت مثل هذه التصريحات غير المنطقية، وعدم التعامل معها بجدية، سيشجع على الفوضى، ويؤدي إلى نتائج سيئة وعواقب وخيمة.
وداعية : صدارتهم لن تزيد عن 24 ساعة.#اعمدة_الصحف_السودانية

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى