تمريرات قصيرة - يعقوب حاج ادم - الأملاوية ليسوا في كامل عافيتهم

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

17082016

مُساهمة 

تمريرات قصيرة - يعقوب حاج ادم - الأملاوية ليسوا في كامل عافيتهم




تمريرات قصيرة
يعقوب حاج ادم
الأملاوية ليسوا في كامل عافيتهم
ــــــــ
* اي متابع لاداء الفريق الاملاوي فهود عطبره وفرسانها الاشداء الذين لايشق لهم غبار يلاحظ وبلا كبير عناء بانهم ومنذ الموسم الماضي بات الفريق يؤدي مبارياته في الدوري الممتاز كاداء واجب فقد اختفت كل ملامح الامل الجميلة ولم نعد نشاهد تلك الروح القتالية والاداء الجاد والغيرة على الشعار حيث تحس وانت تشاهد لاعبي الامل وهم يؤدون مبارياتهم وكانهم مجبرين على حمل الشعار الذي يحلي صدورهم ولاندري ماهو مرد ذلك وهل ان لاعبي الامل يعانون من عدم تسلمهم رواتبهم المتاخرة ام ان للبعض منهم بقايا مقدمات عقود لم يتسلموها ساهمت بصورة او اخرى في تلك العروض الجنائزية والهزائم الغريبة التي تلقاها الفهود في عقر دارهم بمعقلهم في مدينة الحديد والنار ام ان لاعبي الامل قد وصلوا لمرحلة التشبع وهم يدافعون عن شعار الامل الغالي"
* ولا ادل على ذلك من المركز المتأخر الذي يقبع فيه فريق الامل العريق والذي كان ولوقت قريب يكافح وينافح مع فرق المقدمة على المراكز المتقدمة بل انه قد تربع في احدي الاسابيع من المواسم الماضية على المركز الاول لاسبوع او اسبوعين فاذا به في هذا الموسم والدوري قد اوشك ان يضع اوزاره فاذا به يقبع في المركز العاشر برصيد 28 نقطة فقط بفارق 24 نقطة عن الزعيم الهلالي صاحب المركز الاول وهو بون شاسع بين الاول والثاني يؤكد مدى التواضع والتراجع المخيف الذي وصل اليه الاملاوية والذين لعبو 24 مباراة لم يتذوقوا طعم الفوز منها سوى سبع مباريات وتعادلوا في مثلها وتلقوا الهزيمة في عشرة مباريات تخيلوا فريق مثل الامل يعتبر من فرق الطليعة يتلقى الهزيمة في عشرة مباريات الا يعني هذا بان الفريق حقا يعاني من مشاكل عدة تستوجب من مجلس الادارة ان يقف عندها طويلا لسبر اغوارها وفك طلاسمها"
* وتبعا لذلك فانني لست متفائلا بان يمارس الاملاوية عاداتهم امام الوصيف الواهن الضعيف في مباراة الغد الخميس حتى وان اقيمت في معقل الفهود فحال الامل يغني عن سؤاله وهو لن يكون ندا للمريخاب مهما اجتهد لاعبيه وحتى النتيجة التعادلية بشقيها السلبي والايجابي فهي لاتندرج ضمن قاموس هذه المباراة التي يخالجني شعور اكيد بان الريخاب سيمزقوا من خلالها كل الفواتير الاملاوية السابقة التي ارهقوا بها كاهل الوصيف في الخرطوم وعطبرة وماخشاه ان يلحق الوصايفة بالاما هزيمة تاريخية تتحدث بذكرها الركبان لان فريق الامل الذي نراه الان امامنا لن يقوي على الصمود والمجابهه وربنا يكضب شينتكم يااملاوية ويخيب كل توقعاتنا ولايصل الوصايفة للفوز التاسع على التوالي"
الشركة الناقلة واتحاد اللقيمات والتغول على حقوق الاندية
* من حق ادارة الامل ومن حق اي نادي عاصمي او ولائي ان يرفض تلفزة المباريات التي تقام على ارضه طالما ان لديه متعلقات ماليه متخلفة على الشركة الناقلة لم تقم بتسديدها من الموسم الماضي او في دوري هذا الموسم فكيف تريد الشركة الناقلة للاندية الفقيرة المغلوب على امرها ان تسمح لها بالنقل والتمتع بعائد الاعلانات الذي يبيض ذهبا للشركة الناقلة دون ان تتكرم بتسديد فواتير الاندية من النقل المجاني ودون ان تنال الاندية مستحقاتها من حقوق النقل علما بان عائدات الاعلانات تصل الى الشركة الناقلة مقدما وقبل البث عبر المباريات فلماذا يكون ذلك حلال على الشركة الناقلة وحرام على بلابل الدوح ثم اننا نتسال عن دور اتحاد اللقيمات في هذه الجزئية الجوهرية الهامة وكيف له ان يعقد شراكة او اتفاق مع شركة لاتملك المقدرة على تنفيذ بنود الاتفاقية المبرمة والتي ياتي على قمة هرمها الالتزام بتسوية حقوق الاندية في موعدها المحدد قبل المباريات او بعدها باسبوع واحد على اقل تقدير اما ان تتراكم المستحقات للاندية من قبل الشركة الراعية لشهر او شهرين او ثلاثة وربما ستة اشهر فهو امر يندي له الجبين خجلا ولايمكن السكوت عليه وهويدل دلالة واضحة على ان اباطرة الاتحاد لديهم مصلحة مستترة في هذا التلكؤ الذي تقدم عليه الشركة الناقلة والتي تعذب المشاهدين بالطرق البدائية التي تبث بها المباريات بكاميرا واحده او كاميرتان او ثلاثة فياتي البث مسخا مشوها تتخلله قطوعات متفاوتة على هامش المباراة تجعل المشاهد يدير المؤشر نحو اذاعة ال FM104 ليريح ويستريح"
* وعليه فلا يحق لنا ان تلقي باللائمة على الاندية التي ترفض البث الفضائي لمبارياتها وهي لديها متعلقات مالية متبقية على الشركةالناقلة وليذهب البث الى الجحيم اذا كانت الشركة الناقلة لاتلتزم ببنود التعاقد التي ابرمتها مع اتحاد اللقيمات الذي يبدو وكأنه يريد للاندية ان تتسول لدي الشركة الناقلة وهي صاحبة حق لانها تصنع الحدث ولولا الاندية ولولا جماهيرها وزخمها والقها لما قامت للشركة الناقلة قائمة وكلما نرجوه ان تختفي هذه الظاهرة المشينة ولانسمع بهذه الاسطوانة التي باتت تتكرر في معظم المباريات الولائية والعاصمية فقد فعلها اهلي الخرطوم من قبل وفعلها نيل شندي واهلي شندي واهلي مدني وهاهوي الان ادارة الامل تسير على نفس النهج والساقية لسه مدوره واتحاد اللقيمات يتفرج وكأن الامر لايعنيه وهو الذي كان يفترض عليه ان يجبر مسئولي الشركة الناقلة على توفير حقوق اي نادي قبل ان تطأ اقدام لاعبيه ارضية الملعب ولكن هيهات .. هيهات !!!!!!
التمريرة .. الاخيرة
* الشكوى المستمرة من تغول الشركة الناقلة على حقوق الاندية الصغيرة المغلوب على امرها لماذا لانسمعها من اندية القمة الامدرمانية وماذا تعني هذه الجزئية الغريبة في التعامل من قبل الشركة بين الكبار والصغار علما بانهم جميعا يلعبون في دوري واحد يسمى الدوري الممتاز .. دقي يامزيكة!

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى