جواز الجمع بين غسل الجمعة والجنابة بنية واحدة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

17082016

مُساهمة 

جواز الجمع بين غسل الجمعة والجنابة بنية واحدة




.
السؤال:

شيخي الحبيب: هل غسل الجمعة سنة، أم فرض؟ وهل عدم أداء غسل الجمعة، يؤدي إلى بطلان الغسل الأصلي السابق (غسل الجنابة)؟ وهل عدم أداء غسل الجمعة، يؤدي إلى بطلان الصلوات؟ وشكرا.
ــــــــ
.
الفتوى:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فإن القول بأن غسل الجمعة مستحب، وليس بفرض، هو المعتمد في المذاهب الأربعة، الراجح من قولي أهل العلم، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 11802 وغيرها. قال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني: وليس ذلك بواجب في قول أكثر أهل العلم. قال الترمذي: العمل على هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ومن بعدهم، وهو قول الأوزعي والثوري ومالك والشافعي وابن المنذر، وأصحاب الرأي، وقيل إن هذا إجماع، قال ابن عبد البر: أجمع علماء المسلمين قديماً وحديثاً، على أن غسل الجمعة ليس بفرض واجب ...اهـ. وأما سؤالك عن ترك الاغتسال للجمعة هل يؤدي إلى بطلان غسل الجنابة، وما يتبعه من الصلوات؟ فجوابه أنه لا علاقة بين ترك الاغتسال للجمعة وكل ذلك، فهو غسل مسنون مستحب، كما سبق بيانه، لا يأثم تاركه، ولا يترتب على تركه بطلان صلاته ولا غيرها. وإذا علم ذلك، فإنا نحث السائل في مثل هذا الموقف، أن يجمع بين الاغتسال للجنابة، وبين الاغتسال للجمعة في غسل واحد، بأن ينوي الغسل لهما جميعا، ليحصل على الأجرين بإذن الله، ويضيف إلى ذلك أجر الاقتصاد في استخدام الماء. قال ابن قدامة في المغني: فإن اغتسل للجمعة والجنابة غسلاً واحداً، ونواهما أجزأه، ولا نعلم فيه خلافاً، وروي ذلك عن ابن عمر ومجاهد ومكحول ومالك والثوري والأوزاعي والشافعي وأبي ثور. اهـ. . والله أعلم.



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى