الجيش العراقي ينسحب من تكريت والشرطة تتسلم أمنها

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

01042015

مُساهمة 

الجيش العراقي ينسحب من تكريت والشرطة تتسلم أمنها






العبادي في تكريت رافعا العلم العراقي ''
العبادي يتوسط جنودا عراقيين بعد تحرير مدينة تكريت من قبضة داعش
ميليشا الحشد الشعبي في تكريت '

بعد ساعات من إعلان تحرير مدينة تكريت العراقية من قبضة تنظيم "داعش"، انسحبت ميليشا الحشد الشعبي منها، وبدأت الحكومة العراقية تتخذ إجراءات لإعادة الخدمات إلى المدينة.
لندن: علمت "إيلاف" ان مسلحي مليشيات الحشد الشعبي بدأوا بالانسحاب من مدينة تكريت العراقية وتسليمها الى الشرطة، وذلك وسط مخاوف من ممارسات طائفية ترتكبها عناصر في هذه المليشيا، إثر تحريرها من سيطرة تنظيم "داعش"، ويأتي ذلك في وقت بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي هناك اعادة الخدمات وعودة النازحين للمدينة، بينما أعلنت الأمم المتحدة مقتل وإصابة 3169 عراقيا الشهر الماضي.
وتجول العبادي بصفته القائد العام للقوات المسلحة اليوم الاربعاء في احياء تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين )170 كم شمال غرب بغداد(، عقب ساعات من اعلان تحريرها من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".
وجال العبادي في شوارع المحافظة وقرب مجلس المحافظة والقصور الرئاسية، حيث رفع العلم العراقي، مثمنا "الشجاعة الفائقة والتضحيات المقدمة من قبل جميع ابناء القوات التي ساهمت بتحرير تكريت من عصابات داعش الارهابية".
وأشار إلى أن الانتصارات التي تحققت كانت بسواعد وايادي عراقية وسنمضي ولدينا العزم على تحرير كل شبر من ارض العراق" كما نقل عنه مكتبه الاعلامي، مشددا على ضرورة الاسراع بنزع الالغام المنتشرة في المدينة ودورها ومبانيها العامة.
إجراءات عودة النازحين
وخلال لقائه مع محافظ صلاح الدين، دعا رئيس الوزراء الى عقد اجتماع مجلس المحافظة المقبل في تكريت ووجه قيادة شرطة المحافظة الى تسلم مسؤولية الامن في المدينة واتخاذ الاجراءات الكفيلة بعودة النازحين الى مساكنهم واعادة اعمار ماتهدم منها ومن البنى التحتية بشكل عاجل والتحاق موظفي الادارات العامة بوظائفهم لتقديم الخدمات لمواطني المدينة البالغ عددهم 400 الف نسمة، اضافة الى تولي الشرطة المحلية المكونة من ابناء المحافظة مهمة مسك الارض فيها.
ومن جهته، اكد قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي الذي رافق العبادي في جولته، الانتهاء من تطهير جميع الجيوب التي كان يتحصن فيها عناصر "داعش" في المدينة، مشيرا الى المباشرة بنزع الالغام التي زرعها في احيائها ومبانيها وتأمين الدور والمنشآت المفخخة. الامم المتحدة تدعو لضمان امن المدنيين في المناطق المحررة.
دعوة دولية لحماية مدنيي تكريت
دوليًا، أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش استعداد المنظمة الدولية لتلبية احتياجات النازحين معتبرا تحرير مدينة تكريت من داعش انتصار لجميع العراقيين. ورحب كوبيش رئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" الاربعاء، "بالانتصارات المؤخرة التي حققتها قوات الأمن العراقية في تحرير مدينة تكريت من عصابات داعش والجماعات المسلحة المرتبطة به".
وأشار إلى أنه "انتصار لجميع الشعب العراقي، والأمم المتحدة تقف على أهبة الاستعداد لمساعدة السلطات المحلية والوطنية في الاستجابة لاحتياجات الآلاف من النازحين".
وأضاف "يتعين حماية سلامة وأمن المدنيين تماشياً مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية والقانون الإنساني الدولي"، داعيا الحكومة الى "ضمان تمكين جميع سكان تكريت الذين فرّوا من داعش من العودة إلى ديارهم بأمان ومدّهم بالمساعدات الإنسانية التي هم في امس الحاجة إليها".
وكان الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون دعا الاثنين الماضي خلال اجتماعه في بغداد مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم الى احترام مصالح سكان المناطق التي يتم تحريرها من الارهاب وتحقيق الاعمار والاستقرار فيها بما يضمن فرض سلطة القانون وتعميم ثمار السلام ومساءلة مرتكبي أي انتهاكات لحقوق الانسان. وكانت منظمات حقوقية دولية قد اكدت ارتكاب المليشيات الشيعية ضمن قوات الحشد الشعبي للمتطوعين ضد تنظيم "داعش" بارتكاب جرائم ضد السكان السنة في المناطق المحررة من التنظيم.
3169 عراقيا قتلوا وأصيبوا الشهر الماضي
وأعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" مقتلِ ما مجموعه 997 عراقياً وإصابة 2,172 آخرون جراء أعمال العنف والإرهاب التي وقعت خلال شهر آذار الماضي. وبلغ عدد القتلى المدنيين 729 شخصاً )من بينهم 42 قتيلاً من منتسبي قوات الشرطة المدنية(، فيما بلغ عدد الجرحى المدنيين 1,785 شخصاً )من بينهم 98 منتسباً من قوات الشرطة المدنية(.
وبالإضافة إلى ذلك، قُتل 268 عنصراً من منتسبي قوات الأمن العراقية )بمن فيهم قوات البيشمركة وقوات المهام الخاصة والميليشيات التي تقاتل مع الجيش العراقي/ولا تشمل هذه الحصيلة ضحايا العمليات العسكرية في محافظة الأنبار( فيما أصيب 387 منتسباً أخرون.
وكانت محافظة بغداد الأكثر تضرراً، إذ بلغ مجموع الضحايا المدنيين 1,290 شخصاً )362 قتيلاً و 928 جريحاً(. وبلغ عدد الضحايا في محافظة ديالى 51 قتيلاً و75 جريحاً، وتلتها محافظة صلاح الدين حيث سقط فيها 34 قتيلاً و48 جريحاً ثم نينوى حيث لقي 20 شخصاً مصرعهم وجرح 15 آخرون.
ووفقاً لمعلوماتٍ حصلت عليها البعثة من دائرة صحة الأنبار، فقد سقط في المحافظة ضحايا من المدنيين بلغ مجموعهم 939 مدنياً )237 قتيلاً و702 جريحاً(. ويشمل هذا الرقم 58 قتيلاً و391 جريحاً في الرمادي و179 قتيلاً و311 جريحاً في الفلوجة.
واوضحت بعثة الامم المتحدة انها واجهت عراقيل في التحقق على نحوٍ فعال من أعداد الضحايا في مناطق الصراع. أما الأرقام الواردة عن الضحايا في محافظة الأنبار فقد حصلت عليها البعثة من دائرة الصحة في المحافظة كما هو موضح اعلاه.
"قادمون الى الانبار ونينوى"
من جانبه، قال وزير الدفاع العراقي ان الجيش عازم على الانتقال الى محافظتي الانبار الغربية ونينوى الشمالية لتحريرهما من سيطرة "داعش".
واضاف في كلمة الى العراقيين تابعتها "إيلاف" إن "العملية العسكرية الظافرة التي خاضتها قواتنا العسكرية والأمنية الباسلة وأبناء الحشد الشعبي والعشائر الغيارى لتحرير مدينة تكريت، قدمت درسًا رائعاً من دروس إدارة المعارك الكبرى على المستويات التعبوية والإستراتيجية".
وخاطب الوزير العراقيين قائلا "لقد أوفت قواتكم الباسلة ومددها وظهيرها العظيم من قوات الحشد الشعبي وأبناء العشائر بالعهد وحققوا نصراً مؤزرا، وبعون الله في انبارنا العزيزة كما في ربوع نينوى محررين منشدين أناشيد النصر والخلاص".

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى