الشارع الرياضي - تصرف رئيس الأمير تجسيد للفوضى الخلاقة التي تدار بها الأندية..!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24082016

مُساهمة 

الشارع الرياضي - تصرف رئيس الأمير تجسيد للفوضى الخلاقة التي تدار بها الأندية..!!




بين شوطي مباراة اهلي شندي والأمير البحراوي أصدر رئيس نادي الأمير قراراً من داخل الاستاد بإعفاء المدرب كفاح من تدريب الفريق وإسناد المهمة لمساعده صلاح الضي في حادثة ليست الأولى في تاريخ الأندية السودانية ولكنها تأكيد على ديكتاتورية رئيس الأمير وعدم احترامه ليس للمدرب ولأبسط قواعد التعامل الاخلاقي بل لمجلس ادارة الأمير الذي ينبغي ان يحاسب رئيس النادي على هذا التصرف لأن المجلس هو الذي اتخذ قرار تعيين كفاح وليس الرئيس الذي تفرض عليه ابجديات العمل الاداري ان يدعو المجلس لاجتماع طاريء عقب المباراة يطرح فيه موضوع إعفاء المدرب كفاح ولكنه مع الأسف تصرف بطريقة فردية جسد فيها تسلط واستبداد بعض رؤساء الأندية الذين يعتقدون ان وجودهم في موقع الرئاسة يعطيهم الحق في اتخاذ أي قرار كما ان البعض يعتقدون ان صرفهم على الاندية يعطيهم الحق في امتلاكها بما يدفعونه من أموال لم تسهم بأي قدر في تطوير مستوى الفرق بل قادتها للوراء بقراراتهم الخاطئة في الشطب والتسجيل وتدخلهم السافر في المسائل الفنية والتي يجهلونها تماماً ليهدروا بذلك المال والجهد والوقت لعدم ايمانهم بالمؤسسية التي لا تعني بالنسبة لهم شيئاً لأن الادارة في نظرهم مال وسيطرة على مفاصل القرار والنتيجة في النهاية تدهور وانهيار في كل شيء..
× واذا كان نجاح ادارة أي نادي يقاس بقدرتها في بناء فريق قوي ومتطور يحقق الانتصارات والانجازات الداخلية والخارجية ويقدم المتعة لجماهيره بالعروض الرائعة والفنيات العالية فالنتيجة بالتأكيد ليست في صالح الاداريين قياساً على المستوى الحالي للدوري السوداني الذي يعتبر من أضعف الدوريات العربية وليس هناك وجه مقارنة بينه وبين الدوري السعودي الذي يقدم مستويات مبهرة تشد المشاهدين في كل أنحاء الوطن العربي ولعل أبلغ دليل على قوة المنافسة السعودية ان الأندية في المراكز الأخيرة تقف نداً قوياً لاندية القمة وتتفوق عليها في بعض الأحيان كما ان الدوري السوداني لا يمكن مقارنته بالدوري القطري الذي يضم مجموعات كبيرة من المحترفين اصحاب القدرات الفنية العالية وحتى الدوريات في الامارات وعمان والكويت أفضل من الدوري السوداني الذي انصرفت الجماهير عنه الى الدوريات الانجليزية والاسبانية والألمانية والفرنسية حيث التنافس القوي والمستويات الرائعة والأهداف الاسطورية التي تعتبر قمة المتعة في كرة القدم ولذلك استعجبت كثيراً لتصرفات بعض رؤوساء الاندية والاداريين الذين ينبغي ان يتواروا عن الأنظار اذا كان لديهم ذرة من الخجل مثل رئيس الأمير الذي يفترض ان يتقدم باستقالته اذا كان مؤمناً بثقافة الاعتراف بالخطأ ولكنه لن يفعل لا هو ولا اعضاء المجلس الذين ينبغي ان يتحملوا مسؤولية الهزائم وليس المدرب الذي قاد الفريق لانتصارات كبيرة فأشادوا به واعتبروه من أنجح المدربين وعندما خسر الفريق جرح رئيس النادي كرامته وانسانيته بابعاده من تدريب الفريق على مرأى ومشهد من الجماهير وكأنه ليس انساناً من لحم ودم ومشاعر لا يحتمل مثل هذه الاهانة..
× خلاصة القول ان ما حدث من رئيس نادي الأمير تجاه المدرب كفاح يتسق تماماً مع الفوضى الخلاقة التي تدار بها الأندية بعيداً عن أي مؤسسية أو ضوابط ادارية أو قيم رياضية لتواصل الكرة الصعود بسرعة الصاروخ نحو الهاوية لأنه من المستحيل ان تصنع من الفسيخ شربات ليتحول الفشل الى نجاح بدون الاعتراف بالأخطاء والتجاوزات والعمل على معالجتها بالخطط والبرامج والاستفادة من خبرات وتجارب الأندية العربية والافريقية في كيفية عمل المدارس والأكاديميات بأقل قدر من الامكانيات..

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى