تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

منظمة "كفاية": الفساد وعزلة الخرطوم المالية تمنح أميركا نفوذا أقوى لإنهاء حروب السودان‎

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25082016

مُساهمة 

منظمة "كفاية": الفساد وعزلة الخرطوم المالية تمنح أميركا نفوذا أقوى لإنهاء حروب السودان‎




منظمة "كفاية": الفساد وعزلة الخرطوم المالية تمنح أميركا نفوذا أقوى لإنهاء حروب السودان‎
#الحديبة_نيوزشعار منظمة )كفاية( الأميركية

قالت منظمة "كفاية" الأميركية إن الولايات المتحدة باتت تمتلك نفوذا أقوى لدعم صفقة تنهي الحروب بالسودان وتقوده للتحول الديمقراطي ومحاربة الفساد، في ظل الضعف الإقتصادي والعزلة المالية المتزايدة على الخرطوم.

ومنذ أبريل الماضي تزايد ترنح العملة الوطنية "الجنيه" أمام العملات الصعبة، حيث تخطى سعر الدولار هذا الأسبوع حاجز الـ 16 جنيها.
وقال موجز للمنظمة بعنوان "كعب أخيل.. إنهيار نظام الخرطوم الإقتصادي )تلافي الحرب، المصلحة والجشع("، إن "الأزمة الإقتصادية الملحة أبانت نقطة الضعف الكبرى لنظام الحكم السوداني الذي يعاني عزلة مالية بسبب الحصار". ونصح بتمكين المراجع العام وديوان المظالم للحد من سطوة "الإقتصاد الرمادي" و"الموزانة الخفية" اللذين يسيطران على موارد البلاد لصالح شركات تتبع للقوات النظامية ورموز الحكومة.
وبحسب الموجز الصادر في أغسطس الحالي والذي تحصلت "سودان تربيون" على تقريره التفصيلي، فإن الضعف الإقتصادي جعل "تخفيف العقوبات" أولوية قصوى للحكومة السودانية بدلا عن موضوع "تخفيف الديون"، الأمر الذي يعطي الولايات المتحدة الأميركية نفوذا قويا في "دعم صفقة السلام الشامل في السودان التي تفضي إلى التحول الديمقراطي".
وتابع: "في ظروف كان فيها الفساد وسوء إدارة الموارد المعدنية أحد محركات النزاع المميت بالسودان فإن الضعف الإقتصادي يساعد صانعي السياسات في تفصيل إجراءات الضغط المالي التي تستهدف القادة السودانيين ومن يساعدوهم في إرتكاب الجرائم والسرقات".
وأشارت "كفاية" المهتمة بالنزاعات في العالم، إلى أن رغبة الخرطوم الملحة لرفع العقوبات أدى لاستحداث نفوذ للإدارة الأميركية بحيث يمكن تشديد أو تخفيف الضغوط المالية على السودان عبر استراتيجية الترهيب والترغيب، "ما يتطلب موارد دبلوماسية إضافية ومشاركة أكثر تناغما لدعم عملية وطنية شاملة وموحدة وإنتقال نحو الديمقراطية".
وأورد التقرير أن ما أسماه "الإقتصاد الرمادي" الذي إزدهر في ظل "الحكومة العميقة" بهيمنة شبكات متحالفة مع الحكومة على القطاعات المربحة مثل النفط والاتصالات والمواصلات والعقارات، وزاد "هذه الشبكات اختطفت الاقتصاد واستغلت نفوذها لتحقيق مصالحها".
وأكد أن وزارتي الدفاع والداخلية وجهاز الأمن والمخابرات تمتلك عشرات الشركات العاملة في مجال التجارة والتي تتمتع بالحماية، إلى جانب كبار الموظفين بالحزب الحاكم وبعض أفراد أسرهم المباشرة والممتدة الذين يعاملون بطريقة تفضيلية في منح العقود والصفقات الحكومية والإعفاءات.
وأوضح أن هذه "الإزدواجية الإقتصادية" أضعفت حكومة السودان في الداخل والخارج في ظل الفساد الفاحش وسوء الإدارة وقصر النظر والصرف البذخي في المجالات غير المنتجة، ما أثقل كاهل الحكومة بالديون.
ورجحت "كفاية" إدارة الحكومة السودانية لما أسمته بـ "موازنة خفية" لا تخضع لرقابة الموسسات الحكومية، لصالح جماعات المصالح المقربة من الدوائر الداخلية للسلطة ولإعداد قوات الأمن والشرطة لقمع المعارضين بصورة فعالة ومجابهات تحديات السلطة.
ونبهت إلى أن النظام الحاكم تبنى حملة دعائية في الخارج والداخل حيدت بمهارة نفوذ لاعبين مؤثرين على مستوى الإقليمي والدولي، ما جعل الولايات المتحدى منفردة بالأمر.
وأوصى تقرير المنظمة فيما يلي حكومة السودان بإنهاء النزاعات ودعم حل حقيقي شامل وجامع لإنهاء الحروب الأهلية وقيادة البلاد نحو التحول الديمقراطي، حيث تشتعل الحرب في إقليم دارفور منذ عام 2003 وفي منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ 2011.
وطلب التقرير محاربة الفساد الرسمي ومنح المراجع العام المستقل سلطات النيابة العامة وتمكين ديوان المظالم وإصلاح هيكلة وتفويض مفوضية مكافحة الفساد المكونة أخيرا، كما أوصى بحماية استقلال القضاء والإعلام، ودعم متابعة وإعادة الأموال العامة المسروقة.
وبشأن المعارضة السودانية ومنظمات المجتمع المدني والأكاديميين والخبراء، أوصى "مشروع كفاية"، بالتنسيق والتكامل بين مبادرات تطوير السياسات البديلة لإصلاح القطاع الإقتصادي والقطاعات الحيوية الأخرى، فضلا عن توثيق الأموال والأصول العامة المنهوبة وإعداد خطط لاستردادها ومحاسبة المسؤولين عن تسريبها.
ودعا التقرير الاتحاد الأفريقي ولجنة الأمم المتحدة الإقتصادية لأفريقيا، لتقديم المساعدة الفنية لمنظمات المجتمع المدني لتمكينها من تقصي التدفقات المالية من السودان خاصة تسريب عائدات النفط.



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى