تخلف البشير عن القمة اليابانية الأفريقية بنيروبي وبكري بديل له

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26082016

مُساهمة 

تخلف البشير عن القمة اليابانية الأفريقية بنيروبي وبكري بديل له




#الحديبة_نيوز
تخلف الرئيس السوداني عمر البشير عن قمة طوكيو الدولية للتنمية في أفريقيا "تيكاد" المنعقدة بنيروبي، السبت، حيث غادر نائبه الأول للمشاركة في القمة التي ستضم رئيس الوزراء الياباني ورؤساء 35 دولة أفريقية.
وبحسب وكالة الأنباء السودانية فإن النائب الأول للرئيس بكري حسن صالح وصل مساء الجمعة الى العاصمة الكينية لحضور القمة، من دون أن تشير إلى الأسباب التي دعت البشير للتخلف عن المشاركة.
وسبق أن زار الرئيس السوداني كينيا بالرغم من أنها موقعة على معاهدة روما المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية التي تطلب القبض على البشير لاتهامات تتصل بالمسؤولية عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت في دارفور.
ورافق صالح إلى نيروبي وزير الخارجية إبراهيم غندور، وزير التعاون الدولي كمال حسن علي، وزير الصحة بحر إدريس أبو قردة ووزير الدولة بوزارة المالية عبد الرحمن ضرار.
وتبحث القمة جدول أعمال يشمل تقديم مشروع وثيقة أعدت في اجتماع في بانجول في يونيو 2016. ويعتبر مؤتمر "تيكاد" قمة أفريقية يابانية لدعم مستقبل وتحديات القارة من خلال الدفع بالمبادرات التنموية في أفريقيا.
وطبقا لوكالة السودان للأنباء فإن مشاركة السودان في القمة تستند إلى العلاقات الثنائية بينه واليابان بالنظر الى المساهمات اليابانية المهمة في المجالات التنموية والصحية والاقتصادية بالسودان عبر ذراع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي )جايكا(.
ووصل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى العاصمة الكينية لتدشين قمة مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا بحضور رؤساء 35 دولة أفريقية.
واستقبل الرئيس الكيني، أوهورو كنياتا، آبي فى مقر إقامته الرسمي، القصر الجمهوري، مؤكدا أن تبادل الأفكار والتكنولوجيا يمكن أن يسارع عملية التصنيع في أفريقيا، التي تشكل عنصرا أساسيا فى التخفيف من حدة الفقر.
وهذه هي النسخة السادسة لقمة مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا، وينعقد لأول مرة بالقارة الأفريقية منذ انطلاقته في 1993.
ويتناول المؤتمر أهمية تعزيز الشراكة بين اليابان والدول الأفريقية وتشجيع التحول الهيكلي الاقتصادي من خلال التنوع والتصنيع وقيام أنظمة صحية قوية تسهم في توفير حياة صحية وتشجيع الاستقرار الاجتماعي بما يسهم في تحقيق النماء بأفريقيا.
وأشار الاتحاد الأفريقي في بيانه بمناسبة انعقاد المؤتمر الى أن هذه القمة تمتاز بأنها بداية لتملك أفريقيا لهذا الملتقى المهم الرابط بين اليابان والقوة الاقتصادية العظمي ومساهماتها الكبيرة في القارة وبين الدول الأفريقية بمواردها وثقلها المستقبلي.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى