قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

زاوية غائمة - جعفر عباس - المال والحال )1(

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28082016

مُساهمة 

زاوية غائمة - جعفر عباس - المال والحال )1(





للكوميديان البريطاني الراحل بوب مونكهاوس تعريف طريف للسعادة، فهي في نظره أن تتزوج فتاة عن حب، ثم تكتشف لاحقاً أنها غنية! وعلى مدى آلاف السنوات ظل البشر يتساءلون: هل المال يجلب السعادة؟ أستطيع أن أجيب عن هذا السؤال بسؤال آخر: وهل عدم توافر المال )الفلس /الفقر( يجلب السعادة؟ دعوني أواصل محاولة الإجابة عن هذا السؤال من دون جرح مشاعر شخص فقير أو غني وبالتالي سأتحدث عن تجربتي الشخصية مع المال.
عندما أكملت تعليمي الجامعي كان همي الأول أن أعين شقيقي الأكبر في تحمل أعباء نفقات العائلة، وكان قد قطع تعليمه لأواصل أنا وشقيقي الأصغر تعليمنا العالي، وكان راتبي كمدرس مستجد في المرحلة الثانوية 45 جنيها )وكان الجنيه السوداني وقتها يعادل دولارين(، وكنت أعطي أمي ثلث راتبي ومع هذا يتبقى معي مبلغ يعينني على شراء هدايا لأفراد أسرتي في الأعياد والأفراح. وبعد دخولي الحياة العملية بسنتين صار راتبي الشهري أكثر من 90 جنيها، عندما هجرت التدريس، فحسبت أنني صرت من كبار الشخصيات وأن جميع النشالين في الخرطوم يعدون لي الكمائن ويتربصون بي، وارتفع عدد قمصاني إلى ستة، واشتريت نظارة طبية جديدة تليق )بمقامي( كشخص ثري.
ثم ابتعثت للدراسة في بريطانيا وصرت مخرجاً تلفزيونياً وصار دخلي الشهري نحو 120 جنيها، وكانت تلك ثروة طائلة جعلتني أفقد توازني وخشيت على نفسي من الانحراف والزلل فتزوجت.. وبعد الزواج بنحو ستة أشهر أحسست بأن راتبي الذي كان ضخماً بمقاييس ذلك الزمان وبالمقارنة بما كان يتقاضاه نظرائي من رواتب، أحسست بأنه لم يعد يلبي مطالب أسرتي الصغيرة ثلاثين يوماً فهاجرت إلى السعودية، ومنها إلى الإمارات ثم قطر ثم بريطانيا ثم قطر. طبعا )التنطيط( من بلد إلى آخر كان بسبب العروض الأكثر إغراء، بمعنى أنني كنت أتلقى عروضاً مالية أفضل في هذا البلد أو ذاك فأشد الرحال إليه! ولحسن حظي كانت الوظائف متوافرة بـ»الهبل« في كل الدول الخليجية، التي كانت كلفة المعيشة فيها أقل من ربع مستواها في يوم الناس هذا.
وفي أبوظبي اشتريت أول سيارة جديدة في حياتي. وكانت تويوتا كورولا، وكما أوردت في مقالات سابقة فإن السودانيين ظلوا سنوات طويلة يعتقدون أن الحياة لا تستقيم إلا بسيارة توتوتا وسجائر بنسون أو روثمان ومعجون الأسنان سيجنال. )دا كان زمان واليوم فمن ينجح في اقتناء سيارة كورية تم تجميعها في تايوان يعتبر إما حرامي يسرق من المال العام، أو له قريب مهاجر في بلد ما يقدم له العون المادي(، وكنت أغسل السيارة بنفسي يومياً لأتمتع بملامسة هيكلها الصقيل، وكانت ابنتي الصغيرة تجلس في بلكونة شقتنا وعينها على الكورولا وتصيح فجأة بصوت يزلزل جنبات الشارع كله: أبتعد عن سيارتنا الجديدة يا غبي.. كانت تحس بأن الجميع يتآمرون لتشويه سيارتنا أو سرقتها. وبعد نحو سنة طارت نشوة الكورولا وبدأت النقنقة: نريد سيارة أكبر وأكثر فخامة.. وقد كان.. بعت الكورولا واشتريت...... بالضبط توتوتا كريسيدا جديدة، بالتقسيط غير المريح )وهل هناك تقسيط مريح؟(، وكنت استيقظ ليلا نحو ثلاث مرات لأتفقدها وأطمئن على أنها بخير.
ودارت الأيام وارتفع دخلي الشهري ولكنني كنت قد بلغت تلك المرحلة من )الحكمة( التي تجعلك تدرك أنه كلما ارتفع دخلك ازدادت هواجسك وارتفعت التزاماتك. لست غنياً ولا أعتقد أنني سأصبح غنيا ولكنني راض تماما بنصيبي من الدنيا، وبأن الله أعطاني أكثر مما كنت أحلم به، ولا يفوتني قط وأنا أركب سيارتي كل صباح أن أتذكر كيف فرحت وطربت عندما صار عندي حمار أذهب به إلى المدرسة.



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى