تمريرات قصيرة - يعقوب حاج ادم - انه حديث الأفك يامدهش!؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29082016

مُساهمة 

تمريرات قصيرة - يعقوب حاج ادم - انه حديث الأفك يامدهش!؟





* كتب احد منسوبي اعلام الضلالة من الذين لايعجبهم العجب ولا الصيام في رجب كتب ذلك الكاتب المتعجرف والذي لايحلو له سوى الاصطياد في المياه الاسنه والسباحة عكس التيار كتب مقالا مطولا كال فيه من ايات التغريظ والتنقيص في حق الفريق المدهش عبد الرحمن سر الختم وسعى جاهدا الى تبخيس الفريق المدهش في عيون انصار الوصيف الذي قال عنهم وبلا خجل او حياء بانهم يشكلون اكثر من 17 مليون نسمه من سكان المعمورة وهي احصائية اخرجها من بنات افكاره لان شعب الوصيف مهما تكاثر فلن يتعدى حاجز العشرة في ال%100 التي لن تصل الى اكثر من 7 مليون او عشرة مليون على اكبر تقدير وجميعهم هلالاب زعلانين فمريخ فيكتوريا عرف عنه ومنذ ان تفتحت اعيننا على كرة القدم مطلع الستينيات الميلادية بانه تابع وظل ظليل لهلال الملايين لا ولم ولن يتقدم عليه في اي رهان لا رهان الجماهير التي تصل نسبة الهلاليين فيها الى اكثر من %90 ولا في نسبة الانجازات والاولويات التي يتضح فيها ولكل ذي عين بصيرة طول باع الهلال فيها ودونكم بطولة الدوري الممتاز وهي البطولة الام على مستوى القطر والهلال يحتكرها على مدي ثلاثة عشرة بطولة مقابل 7 بطولات لوصيفنا الدائم وهنالك كاسات الدهب التي تزين خزائن بنك السودان والتي التصقت بهلال العز البهز ويرز بينما عطاشى الارض يمنون النفس بها دون ان يكون لهم نصيب فيها في حضرة الثلاثي المثير للجدل جكسا والدحيش وعلي جاجارين"
* اعود لحديث ذلك الكاتب المريخي المتصحوف والذي حاول باسلوب الغاب النيل من الفريق المدهش وتبخيس حملته الانتخابية لرئاسة الاتحاد ليريح الرياضة والرياضيين من عبث الدكتور الصيدلاني وطقمته الفاسدة التي اغتنت من فترة تواجدها على سدة الحكم في الاتحاد العام واخذت تلهف الاموال وتعزز ارصدتها في البنوك السويسرية والمصرية بينما كان البروف العالم العلامة دكتور كمال شداد ياتي من داره العامرة وهو يحمل في حقيبته مياه الصحة الغازية حتى لايكلف خزينة الاتحاد العام جنيه واحد او خمسين قرشا ثمن قارورة المياه في ذلك الوقت فيما تشير الانباء الى ان الدكتور وشلته المنتفعة يتناولون مع المياه الغازية مالز وطاب من العصائر الفريش والبيرة الخالية من الكحول والتي تمتلئ بها تلاجاتهم الديب فريزر الخاصة في مكاتبهم الانيقة ولعلى اكثر مايحز في النفس ان يجرؤ كاتب مستصحف مثل ذلك الكاتب الذي لايرعوي ليصف كل فترات الفريق المدهش في مناصبه القيادية كسفير للسودان وكوالي لولاية الجزيرة وكرئيس مكلف للهلال وغيرها من المناصب الحيوية التي تقلدها الفريق المدهش وقدم من خلالها جهد المقل لعلى اكثر مايحز في النفس ان يخرج علينا مثل هذا الكاتب الذي لم يخرج من البيضة الا قريبا لينعت الفريق المدهش بساقط القول وحديث الأفك ويشكك في كل الاعمال الجليلة التي قدمها لوطن الجدود بتجرد ونكران ذات وضمير خالص بعيد عن الارتزاق وسفاسف الامور التي لم نعهدها الا في عهد الدكتور الصيدلاني وزبانيته مجدي شمس الدين واسامه عطا المنان السكرتير الهمام او بالاحرى الرئيس غير المتوج في حضرة الرئيس الصوري الذي يقبع على الكرسي كديكور متكامل داخل دهاليز الاتحاد"
* ولذلك الكاتب المتلون والذي لايري جميلا في اي كائن مالم يكن يتبع للقبيلة الحمراء المستصغرة لذلك الكاتب الذي لايحترم قامات الرجال وشموخهم نقول له ماهكذا ترعى الابل والفريق المدهش اكبر من ان تناله سهام طائشة مثل تلك التي اطلقتها ولتعلم ويعلم كل متلون من امثالك بان الفريق المدهش ود سر الختم مثل عود الطيب لايزيده الاحراق الا طيبا ونبشرك بان كل رياضي السودان قد اعلنوا عن وقفتهم خلف الفريق المدهش وهو قادم لقيادة الاتحاد العام بما يرضي الله ورسوله ودون انحياز لفئة دون الاخرى كما يفعل هولاء السدنة وان كنت تخاف من هذه الجزئية فنقول لك خت في بطنك بطيخه صيفي لان الفريق المدهش رجل يخاف الله في المقام الاول وسيعامل الاندية جميعها بالتساوي كأسنان المشط لافرق عنده بين هلالها ووصيفه وبقية الفرق الاخرى بشقيها الولائي والعاصمي وهذا هو ديدن الشرفاء وليس المنتفعين من اقوات الشعب المغلوب على امره والذين لم يعد لهم مكان في اروقة الاتحاد العام مهما حاكوا من الدسائس واللعب من تحت الطاولة في محاولة لاستجداء الأصوات فهم راحلون .. راحلون مهما اجتهدوا فقد ان لليل ان ينجلي وان للصبح ان يشرق ضيائه"
))برهان ومحسن النهاية المحزنة((
* قلت قبيل انطلاقة مواجهة الوصيف امام الخرطوم الوطني بان المباراة ستكون المساء الاخير للثنائي برهان تيه ومحسن سيد مع الوصيف ولم اكن اطلق الحديث على عواهنة لانني كنت على قناعة بان اي مدرب يعمل بالمشاهرة يكون مصيره دائما في كف عفريت اذ لايعقل ان يعمل مدرب له اسمه وكينونته ومكانته التدريبية بان يرضى لنفسه ان يعمل بالمشاهرة دون رباط وثيق يربط بينه وبين النادي الذي ينضوي تحت لوائه وبلاشك فان اي مدرب في السودان ولن اقول العالم لان المدربين المحترفين لايعملون في اي نادي الا بعقود احترافية موثقة شاملة مقدم العقد والراتب الاساسي وحوافز الفوز في المباريات ومن ثم حوافز الفوز بالبطولات وكل هذه النقاط الجوهرية اغفلها الثنائي محسن وبرهان وماصدقوا خبر بان فكر المجلس العشريني في اعادتهما الى احضان البيت الوصيفي الذي اصبح حقل تجارب للمدربين المؤهل منهم وغير المؤهل وكان من الطبيعي ان ينعكس ذلك سلبا على شكل الفريق العام الذي اصبح ملطشه لفرق الممتاز ومحطة وقود تتزود منها الفرق بالنقاط المجانية وكله من وراء محسن وبرهان الذين لايجيدان غير الصراخ على خط التماس وشحذ الهمم بعبارات مستهلكة ))شدوا حيلكم ياشباب(( اما غير ذلك فحدث ولاحرج فلا رؤية فنية متقدة ولاتعامل جيد مع مجريات احداث المباريات ولاقدرة على قراءة الخصم وتعطيل مفاتيح اللعب فيه الامر الذي يسهل على مدرب الفريق الأخر مسالة ضربهم وهد قلاعهم على نحو مافعل الغاني كواسي ابياه وتبعا لذلك كانت توقعاتنا التي لم تخيب بان تنتهي علاقة محسن وبرهان بالمريخ بنهاية لقاء الاولاد وهاهو حدسنا قد صدق والمجلس العشريني يطبخ القرار على نار هادئة وربما يكون قد صدر قبل ان تطالع هذه المادة اعين القراء"
* وختاما نقول بانه من حق جماهير الوصيف ومن حق كل منسوبيه من اعضاء الشرف والاقطاب وغيرهم ان يستنكروا على المجلس العشريني ميله للاستعانة بمدربين غرباء على البيت الوصيفي ولاتربطهم به علاقة حسب ولا نسب ولاريادة او قيادة بينما ابناء المريخ الاوفياء الذين حملوا شعاره ودافعوا عنه بالمهج والارواح متواجدين وتحت النظر وهم على اهبة الاستعداد لتلبية ندائه واداء ضريبته ولكن المجلس يفضل عليهم الغرباء وهذه الجزئة البغيضة هي من ابرز السلبيات التي تفصل يين فتية بني هلال وابناء عمومتهم الوصفاء اذ ان الادارات الهلالية المتعاقبة لايمكن لها ان تاتي بالغرباء لقيادة الفريق الهلالي وحواء الهلال الولود حبلى بالروائع والافذاذ من المدربين لذلك لانرى اي مدرب من خارج المنظومة الهلالية ليقود الفريق الهلالي مهما كانت الظروف التي يمر بها الفريق لذلك شهدنا عهود الصبي والسد العالي وديم الكبير وديم الصفير وجكسا وامين زكي ومبارك سليمان والفاتح النقر ومصطفى النقر وهيثم مصطفى والقائمة تطول من ابناء الهلال الخلصاء فاين انتم من هذا ولماذا تقلدون الهلال في كل شئ وتغفلوا عن هذه النقطة الجوهرية ولمحسن وبرهان نقول العرجاء لي مراحا ولكما في مريخ السلطان وهلال الجبال مرتعا خصبا"
))النقطة 71 والتمريرة الخاطئة((
* حمدا لله ان وصلنا الى النقطة 71 بعد الفوز على الفرسان الذي قلت في معرض حديثي صبيحة المباراة بانه لقاح استرداد البطولة المسروقة بقرارات المكاتب ولجنة سمير فضل لانني كنت على قناعة تامة من ان الهلال سيواجه خصم شرس وعنيد والفوز عليه لن يتحقق بي اخوي واخوك لان الفرسان عندما يشاهدوا اللون الازرق هذا بيظهروا كل المستخبئ وهو الشئ الذي شهدناه بالامس حيث ادوا مباراة قتالية شرسة ولعبوا على الاجسام في اكثر من مناسبة لتخويف لاعبي الهلال طمعا في اعادة سيناريو سيد الاتيام وكان من الطبيعي ان يتاخر الهدف حتى الدقيقة 31 وياتي التعزيز في الرمق الاخير من عمر المباراة في شوط اللعب الثاني حيث حبس الهلاليون انفاس الجماهير كثيرا وكاد الاهلاوية ان يعادلوا النتيجة من كرة مرتدة ماكرة قبل ان يعزز نزار هدف سادومبا التخصصي في شباك اكرم الهادي الذي من حقه علينا ان نقول عنه انه ومن مباراة الى اخرى يثبت بانه الحارس الافضل بين الحراس الوطنيين في ملاعبنا وقد نجح لحاله في منع ثلاثة اهداف مضمونة بفدائية تامة ووقف كالطود الشامخ امام محاولات سادومبا وشيبولا وكاريكا الذي كان عالي المزاج بالامس وهو يجوب الملعب شرقا وغربا ويسبب صداع مستديم لجبهة الاهلي اليمنى ولكنه اخفق في كرتين سانحتين من حالات انفراد تام بالمرمى حيث كانت الفرصة امامه متاحه للتسديد بالقدم اليسرى ويحرز الاهداف ولكنه يحاول العودة للجهة الاخرى للتهديف بالقدم اليمنى فينقض عليه المدافعين لتضيع السوانح"
* بقى ان اقول بان الفريق الهلالي قد حقق الاهم وحصد النقطة 71 وعمق الفارق بينه وبين الوصيف الواهن الضعيف الى 6 نقاط في انتظار المباراة الاخرى التي سنتعادل فيها مع الوصيف في عدد المباريات الملعوبة لنصل الى النقطة 74 ويرتفع الفارق النقطي الى ال 9 نقاط السابقة بأذن واحد احد"
وحريا بنا ان نقول والاسف يملأ كل جوانحنا بان مايحدث من لاعبي الهلال في التمرير والاستلام والتمركز شئ يندي له الجبين خجلا فهل يعقل ان يكون لاعب بحجم كاريكا ونزار حامد وابو عاقلة والشغيل هل يعقل ان يكون لاعب بحجم هولاء اللاعبين ويلعب في هلال الملايين اكبر اندية البلاد شهرة وعراقة وانجازات ويكون هولاء اللاعبين لايعرفون كيف يمرروا الباص او التمريرة للزميل لقد شهدنا هذا العك واللت في اكثر من مناسبة من اوقات المباراة وكانت تلك التمريرات الخاطئة تشكل هجمات مرتدة خطيرة على مرمى الحارس مكسيم وقد عشنا على اعصابنا ولاعبي الهلال يمارسون ذلك العك في التمريرات الخاطئة التي تحرق الاعصاب وتثير الاشمئزاز ولي ان اتسال وببراءة شديدة هل ان المدرب بيلاتشي يتابع معنا هذا العك والعراك الذي يمارسه اللاعبين في التمريرات الخاطئة ام انه يغض الطرف عنها واذا كان يشاهدها مثلنا فلماذا لايعمل على سبر اغوارها وفك طلاسمها لاسيما وان الفريق يتدرب في الاسبوع ثلاثة تدريبات قبل الدخول في المباريات التنافسية ولبلاتشي نقول ليس من اللياقة في شئ ان يكون لاعب الهلال لايحسن التمرير والاستلام والتمركز واخذ المواقع الاستراتيجية فهي جزئيات مطلوبة وتؤكد الحضور الذهني للاعبيك وليتك تعمل على قتل هذه الظاهرة بحثا لانها باتت ملازمة للاعبيك في كل المباريات"
))التمريرة .. الاخيرة((
* 5 نقاط بالتمام والكمال خصمها اولاد الخرطوم من مريخ العرضه جنوب وبعد ده كله يخرج الينا من جماهير الصفوة )) اقصد جماهير الحجارة(( من يكابر عندما نقول بان الوصيف واهن وضعيف وحاله لايسر عدو .. ولا صليح لتبقى المشكلة قائمة عند الوصايفة وهي دفن الرؤوس في الرمال ومحاولة وضع راسهم برأس سيد البلد الاوحد وسيد اسيادها هلال العز البهز ويرز والذي كان ومافتيئ يغرد خارج السرب وينافس نفسه بنفسه وللامانة نقول لهم تتعبوا كثيرا ان ركبتوا راسكم الناشف ده ومشيتوا في هذا الطريق الوعر المحفوف بالمخاطر والصعاب ولانقول لكم سوى امشوا زي ماانتوا عايزين لغاية ماتطقوا راسكم بي الحيط وتعودوا لصوابكم!!؟؟



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى