كبد الحقيقة - مزمل ابو القاسم - حلم طال انتظاره

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29082016

مُساهمة 

كبد الحقيقة - مزمل ابو القاسم - حلم طال انتظاره





* تقليت رسالة قيمة من شاعر المريخ، الأخ الصديق أبو بكر عبد الله )بيكو(، وجاء فيها ما يلي: )لا ندري النهج الذي يفكر به البعض، ولماذا يقدمون سوء الظن في كل عمل يتعلق بالمريخ.
* لا يختلف اثنان على حاجة الزعيم للمال، وقد أثبتت الأحداث والوقائع أن من يساهمون في دعم النادي مادياً يمثلون فئة قليلة العدد، مقارنةً بحجم القاعدة الجماهيرية التي يتمتع بها النادي الكبير.
* من يشرفون على تنفيذ فكرة مجلس الشرف مريخاب خلصاء، عركتهم التجارب، وتشبعوا بالخبرات، وسعيهم لإطلاق الفكرة النيرة يستهدف إعانة المريخ على توفير المال اللازم لتطوير النشاط واستكمال البنيات الأساسية والتعاقد مع أفضل اللاعبين والمدربين لنادٍ تبلغ كلفة تسييره مليارات الجنيهات.
* حاجة الزعيم للمال لا تخفى على أحد.
* الغريب في الأمر أن نفس الأصوات النشاز التي تهاجم المشروع الرائد كانت توزع )تريقتها( على الأسافير عندما تأخر المجلس في تحريك ملف مجلس الشرف، وتدعي أن وعوده بخصوصه كانت زائفة وخداعة، وعندما نضج الموضوع وحان أوان قطافه انبرت نفس الأصوات للتخذيل، بادعاء أن امجلس الشرف يستهدف تمكين الطبقة البرجوازية من التحكم في النادي الكبير.
* نسأل هؤلاء، هل استغنى المريخ يوماً عن دعم الميسورين؟
* ألم يتول جمال الوالي رئاسة المريخ لأنه ثري يمتلك المال، وينفقه بسخاء على ناديه؟
* ألم يتم اختيار عبد الصمد لمنصب نائب الرئيس بالتزكية لأنه يمتلك المال ويساهم به في تمويل المريخ؟
* ألم يظل المريخ )والهلال وكل أندية السودان( بحاجة دائمة لدعم الأغنياء من الأقطاب على مر التاريخ؟
* كيف نقبل بأن يتولى رجل أو اثنين مهمة تمويل النادي، ونرفض أن ينبري لتلك المهمة أكثر من 400 قطب؟
* نفس الأصوات التي لا يعجبها العجب ظلت تعارض جمال الوالي في الهينة والقاسية، وتطالب بإبعاده من رئاسة النادي بحجة أن يحتكر القرار لأنه يمتلك المال.
* عندما فكر المريخاب في إطلاق مشروع طموح يستهدف تخليص النادي من شرور الاعتماد على فرد في التمويل، وتوسيع قاعدة المشاركة وفتحها لعدد كبير من أبناء المريخ تحدث من يعارضون كل شيء عن سعي لجنة التسيير الحالية لإبعاد الفقراء عن دائرة القرار، وتحويل النادي إلى إقطاعية خاصة بالأغنياء.
* حتى قرار رفع قيمة رسم العضوية لم يعجبهم، وقالوا إنه يستهدف إبعاد الفقراء عن عضوية المريخ، علماً أن تلك العضوية ظلت متاحة بعشرة جنيهات فقط طيلة السنوات الماضية، ومع ذلك لم يتخط عدد من يحضرون الجمعيات العمومية ألف عضو في كل جمعية عمومية.
* في آخر جمعية عمومية شهدت انتخابات فاز بعض أعضاء المجلس بأربعمائة صوت فقط، وبلغ عدد الحاضرين أقل من 700 عضو!
* ذلك يؤكد أن انخفاض رسم الاشتراك الشهري لم يحفز المريخاب لنيل عضوية ناديهم.
* نقول للمخذلين إن مجلس الشرف المريخي يمثل فكرة عبقرية، يكمن أن تؤهل من لا يمتلكون المال، ويستندون إلى خبرات إدارية قيمة من اقتحام ساحة العمل الإداري في النادي لتنفيذ أفكارهم ومقترحاتهم وخبراتهم بعيداً عن هموم شح المال، التي عانت منها كل المجالس التي تعاقبت على إدارة النادي الكبير.
* منطقهم يناقض نفسه، لأن مجلس الشرف كيان استشاري، مهمته الأولى توفير المال، وإعانة المجالس على تحمل عبء التمويل اللازم لتسيير النشاط، والقضاء على ظاهرة الاعتماد على فرد أو أفراد محدودي العدد في تمويل النادي، وقد أثبتت الأيام أن ذلك مستحيل.
* إذا نجح المجلس الحالي في إطلاق مجلس الشرف، وأفلح في توسيع ماعون المشاركة ووفر المال اللازم لتسيير النشاط فستتفرغ مجالس الإدارات لتطوير الأداء وبناء فرق البطولات بكفاءة عالية، وسيكون بمقدورها أن تستعين بمفكرين وخبراء وتكنوقراط ظلوا بعيدين عن العمل في المجالس لأنهم لا يمتلكون المال.
* العمل الذي أنجزه المجلس الحالي في ملفات الاستثمار والتمويل والمنشآت والخطط الطموحة التي طرحها على ساحة المريخ في الأيام الماضية تؤكد أننا موعودون بتحول تاريخي في نهج إدارة نادي المريخ، وتلك الخطط تستحق الدعم والمساندة، وليس النقد الفارغ والتخذيل والتشكيك في المقاصد.
* نقول للوالي وصحبه في لجنة التسيير الحالية سيروا على بركة الله، وأكملوا مشروعاتكم ونفذوا أفكاركم ولا تأبهوا لمن يهوون المعارضة من أجل المعارضة.
* توفير المال اللازم لتنفيذ مشروعات كبيرة ظلت تشكل حلماً صعب المنال لكل المريخاب منذ سنوات طويلة، وهي تمثل مهمة عسيرة، وهدف استراتيجي لا تنازل عنه.
* أصحاب المال لم يكونوا بعيدين عن دائرة القرار في النادي الكبير في أي يومٍ من الأيام، واستعانة المريخ بهم لم تتوقف مطلقاً، وأجزم أن قاعدة المريخ العريضة ستكون في غاية السعادة إذا أفلح المجلس الحالي في تنفيذ فكرة مجلس الشرف، ووفر منه مليارات الجنيهات للنادي.
* وإذا أفلح المجلس في تطبيق الشروط اللازمة لنيل رخصة النادي المحترف، وأنشأ شركة مساهمة عامة يتبع لها الفريق كما تنص اللوائح فسيشتري أصحاب المال أسهمها، ولن يكون ذلك في مقدور الفقراء، لكن ذلك لا يعني أن المريخ صار ملكاً للأغنياء دوناً عن الفقراء.
* المريخ كان وما زال وسيظل ملكاً مشاعاً لكل أهل السودان، مالكم كيف تحكمون؟
أخوك أبو بكر عبد الله )بيكو(
آخر الحقائق
* وددت أن أصفق للحبيب بيكو، الذي طرز جيد الزعيم بأجمل الكلمات.
* منطقه قوي، وحجته دامغة، مثل كلماته التي تنساب شعراً يغزو النفوس، ويلجها بلا استئذان.
* نحن نهمومون بالاستراتيجي على حساب المرحلي.
* ومشغولون بالسعي لمعالجة أكبر وأخطر مشكلة واجهت الزعيم على مدى السنوات، ونعني بها معضلة التمويل، وكيفية توفير المال اللازم للتطوير.
* سنجتهد، إذا وفقنا لنا أجران، وإذا أخفقنا سيكفينا أجر الاجتهاد.
* بخصوص فرقة المريخ فإن مصدر انزعاجنا مرده إلى انهيار المردود البدني للاعبي الأحمر في كل المباريات الأخيرة للفريق.
* أمام الأمل خسر المريخ تقدمه في آخر دقيقتين.
* أمام أهلي عطبرة تراجع الفريق في الدقائق الأخيرة بدنياً، وكف عن الهجوم، وكاد أن يتعثر بتعادل جديد.
* أمام الخرطوم انهزم في آخر عشر دقائق، وتعرض إلى خمس حالات انفراد في ربع الساعة الأخيرة.
* تحسين اللياقة مهمة د. عبد العظيم جابر، المعد البدني للمريخ.
* نعلم أن لاعبي الأحمر منهكون بسبب ضغط المباريات، وتركيز الجهاز الفني على مجموعة محددة من اللاعبين، خاضت عشر مباريات في شهر.
* لكن الخصوم أيضاً يلعبون بذات البرنامج.
* في لقاء المريخ والخرطوم انكشف ظهر الفرقة الحمراء في الجزء الأخير للمباراة، لأن الفريق انهار بدنياً.
* صحيح أن الجهاز الفني ساعد الخصم على الفوز بسحبه للاعبي المحور، ودفعه بالمهاجمين بلا تبصر.
* لكن الثابت أن معظم لاعبي المريخ فقدوا القدرة على الركض في الحصة الثانية.
* حتى البدلاء لم يشكلوا أي إضافة للفريق، بقيادة كوفي السلبي.
* في الخرطوم أفلح أحد البدلاء )معاذ القوز( في صناعة هدف الفوز، وتولى بديل آخر )صلاح الأمير( تسجيله.
* تساءل البعض عن سر تبنينا لتعيين جهاز فني أجنبي بعد أن ساندنا برهان ومحسن في الفترة السابقة.
* كان المريخ ينتصر بانتظام، ويجسر الهوة التي تفصله عن الهلال، ويحافظ بتلك الانتصارات على آماله في المنافسة على اللقب، لذلك كان طبيعياً أن نساند الجهاز الفني الحالي.
* أما وقد حدثت العثرة، وتضاءلت الآمال فمن الطبيعي أن ننادي بالمدرب الأجنبي، كي يشرع في تجهيز الفريق للبطولة العربية والموسم الجديد.
* استمرار برهان مع المدرب الجديد مطلوب، ونعتقد أنه لن يبخل عليه بالعون.
* يشق علينا أن يمر ما فعله الحكم صديق الطريفي في لقاء أمس الأول مرور الكرام.
* ننصح الحكم المذكور بالابتعاد عن مباريات المريخ طالما أنه لا يستطيع توفير العدالة فيها.
* يفوز الزعيم ويتعادل ويخسر لأنه يلعب بنزاهة، ولا يتمتع بما يناله المدعوم من حكام يعتقدون أن تعثر فريقهم المفضل عيباً في حقهم.
* لو حسبنا النقاط التي نالها فريق الحكام بلا وجه حق لما بقي في ى
* كان مضحكاً أن يتم منح الممثل شيبولا نجومية لقاء المدعوم وأهلي الخرطوم، مع أنه لم يفعل فيها شيئاً.
* سجل هدفاً في أولى مبارياته الدورية أمام المريخ وصام في عشر مباريات دورية متتالية.
* ما زال شيبولا يبحث عن هدفٍ يؤاخي به الهدف اليتيم الذي أحرزه في لقاء القمة بمساعدة الحظ.
* آخر خبر: فرمالة النيجيري محتاجة رفيقة!!



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى