تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

وهج المنبر - الوالي لا جديد يذكر..

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02092016

مُساهمة 

وهج المنبر - الوالي لا جديد يذكر..





في أواخر يونيو الماضي عصفت بالساحة المريخية الكثير من الأحداث وياتي على رأس تلك الأحداث إلغاء قيام الجمعية العمومية بنادي المريخ لدواعي كثيرة لخصتها مشاهد عديدة تمثلت في مطالبة الكثيرين بعدم قيام الإنتخابات وتعين لجنة تسير قدم على رأسها السيد جمال الوالي الذي قبل بالعودة بل صرح قبل ذلك انه لن يكرر تجاربه السابقة في إدارة النادي وأعتقد ان رئيس نادي المريخ كان يعي تماماً ما صرح به حول انه لن يكرر ال13 عام التي كانت ومازالت كافية لتقيم تجارب الرجل في عوالم المريخ التي ظلت أبوابها مشرعة للوالي سواء إستقال أو اراد العودة في اي وقت وهذا الأمر تعودنا على تقبله ومعايشته كتعودنا على ما تفرزه مجالس الرجل من صور ومشاهد عبرت في كثير من الأحيان عن أشكال متباينة من التراهق الإداري الذي يبدأ في شكل نقاشات هنا وهناك ومن ثم تتداعي بعد ذلك الأحداث بصور متتالية لتعكس لنا هشاشة اي تركيبة إدارية تقدمها الرجل وأعتقد ان وصف الهشاشة الذي أقصده يشمل رئيس النادي الحالي قبل غيره من باقي الأعضاء فذات ما نعايشه الأن من صراع يوضع فيه نائب الرئيس الحالي السيد عبدالصمد محمد عثمان ككبش فداء وضحية هرباً من تناول حقيقة ما يدور في عوالم المريخ بشفافية ووضوح سيجعل الجميع على علم بما يدور داخل المجلس المكلف الذي نعلم الكثير حول مايدور بداخله من تراجيديا غريبة تؤكد لنا ان الوالي رغم ما ظل يدفعه للنادي لا يملك اي جديد ليقدمه لهذا النادي في الشق الإداري الذي من المفترض ان يقوم على المؤسسية والشفافية والوضوح وعلى تقسيم الإدوار والإحترافية في إنجاز المهام الموكلة وعدم التداخل لاي سبب كان فحديث عدد ليس بالقليل من الزملاء حول دكتاتورية عبدالصمد وتعامله الفج مع كثر يؤكد لنا حجم التداخل وإستلاب الأدوار بداخل المجلس الحالي الذي يضاف لتجارب الوالي المعادة والمكررة حد الملل في عوالم النادي الكبير.
تكوين المجلس الحالي ووجود أكثر من )28( عضو به لم يضف شيئاً جديد بل وضح ان العدد الكبير يمثل عالة فقط فهل يعقل ان يكون مجلس مكون من )29( عضو ينتخب فيه شخص واحد وهو عبدالصمد للعب جميع الأدوار المتعلقة بفريق الكرة في ظل فرجة ومتابعة وحنق من بعض أعضاء مجلس الإدارة وفي أخر مطاف كل ذلك ينبري الإعلام للتدخل ولجم عبدالصمد وكانه قد مارس ما مارسه من ديكتاتورية تحت تهديد السلاح لاعضاء المجلس الحالي الذي سقط في إعتقادي في أكثر من إختبار إداري وهذا السقوط يؤكد مرة أخرى ان رئيس نادي المريخ لم ياتي بجديد بل عاد بكل تجاربه السابقة ليكررها مجدداً بعد 13 عام من الضعف والإنفجارات المصاحبة لتراكيب مجالسه المتعاقبة سواء كانت عبر الإنتخاب أو التعين.
وهج أخير
الوالي تحدث عن نيته في ان يجعل أمر التمويل في المريخ قائم على الأكثرية لكن للأسف لم يحدث ذلك الأمر وشاهدنا جميعاً كيف ان الرجل ظل يتكفل بالقدر الأكبر في تسير شؤون النادي في حين ان اللجنة المكلفة تحوي رجالات مال وأعمال قادرون لوحدهم على إنهاء أزمة المال بالمريخ وأعتقد ان تحمل رئيس نادي المريخ للكثير من التبعات المالية ليس أمراً جديد لكنه يعمق في الواقع لذلك البعد السالب الذي خلفه الرجل خلال السنوات السابقة عندما كان يقود أغلب المجالس وهو من يتولى الصرف على النادي في ظل فرجة تامة مارسها جميع أعضاء مجالسه السابقة وما ظننا بعد كل تلك الدروس ان يكرر الرجل ذات الأمر في التجربة الحالية التي كان من المفترض ان تخلو من كل المساؤي التي صاحبت تجارب رئيس نادي المريخ في السابق لكن للأسف هذا الأمر لم يحدث وتقرير امين مالية المريخ مؤخراً أكد ذلك رغم ان هنالك من تفاعلو ودعمو خزينة النادي لكن في ظل وجود الأكثرية الجالسة والمتفرجة والممسكة اياديها تبقى الأزمة موجودة فهل يعقل ان يظل 21 عضو في اللجنة الحالية مربعين اياديهم دون ان تتحرك على جيبوهم لدعم النادي بقرش.
التجربة الحالية قد يقول قائل ان أوان تقيمها الأن فيه إجحاف لكن ما نشاهده ونتابعه يجعلنا متأكدين ان الوالي سيعيد ذات التجارب وما يحدث الأن لنائبه في المجلس يؤكد ذلك.
الجميع يهاجمون عبدالصمد ولم يقولوا لنا لماذا اصبح نائب الرئيس يفعل ما يفعل خاصة ان ما يفعله عبد الصمد يشير لضعف المؤسسية في اللجنة الحالية.
ترك زملاء كثر من لم يدفعوا تعريفة ودرجوا على مهاجمة عبدالصمد بعنف ولا أدري هل يحتفون بمن يجلسون الأن على أرصفة الفرجة ومن لم يتفاعلون مالياً منذ تعين اللجنة الحالية.
المقارنات التي يجريها البعض حول عبدالصمد ورمرم وان هذا دفع أكثر من الأخر تمثل قمة في التهريج فإن كان التفاعل والحراك مقيد بدفع المال سيخلو المجلس الحالي من الأعضاء وسنرتاح من ثرثرة المتقشف الذي لم يكلف نفسه دفع مليم ومع ذلك لا يتوانى في إبراز عضلات لسانه ليسخر من أعضاء النادي الذين يدفعون ما قيمته عشر جنيهات.
الهجوم الحالي أولى به من يصنعون الترهل داخل اللجنة الحالية دون فائدة وعلى رأسهم المتقشف.
الوالي مجالسه لا تخلوا من الصراعات والأزمات والإخفاقات لهذا سنقول حتى اللحظة لا جديد يذكر للرجل.



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى