قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

العشاء المتأخر يعزز الإصابة بذبحة قلبية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02092016

مُساهمة 

العشاء المتأخر يعزز الإصابة بذبحة قلبية




العشاء المتأخر يعزز الإصابة بذبحة قلبية

#الحديبة_نيوز
أمراض القلب ما زالت - وستبقى - اهم سبب للوفاة في الولايات المتحدة
حذّر الأطباء من أنّ تناول الطعام في وقت متأخر ليلاً يهدّد حياة الملايين، فهو يترك أجسامهم في حالة تأهب قصوى، ويمنع ضغط الدم من الانخفاض إلى المستوى المناسب، ما يزيد من احتمال إصابتهم بذبحات قلبية.
لندن:
ضمن دراسة أجرتها جامعة تركية، قام أطباء القلب بمراقبة أكثر من 700 حالة من الرجال والنساء، الذين يعانون ارتفاعاً في ضغط الدم من أجل تحديد تأثير أنواع الطعام وانتظام أوقات الأكل وتناسق النظام الغذائي على صحتهم.
وبيّنت الدراسة أنّ وقت تناول الطعام يوازي في أهميته نوعية الطعام الذي نتناوله. وعادة، فإنّ النظام الغذائي الصحي يعني أكل كمية كافية من الطعام عند الفطور والغداء والاكتفاء بوجبة خفيفة في خلال العشاء. ووفقاً لما ذكرته صحيفة ذا دايلي تلغراف Daily Telegraph فقد أوصى الخبراء بتناول الطعام قبل الساعة السابعة مساء، لأنّه الوقت المثالي لتوفير الراحة المناسبة للجسم، علماً أنّ الأضرار على القلب في حال تناول العشاء قبل ساعتين أو أقل من الخلود إلى النوم تفوق تلك التي تسبّبها حمية غذائية تحتوي نسباً عالية من الملح.
هرمونات التوتر
في الواقع، إنّ تناول العشاء في وقت متأخر يضاعف احتمال المعاناة من ارتفاع ضغط الدم وعدم انخفاضه ليلاً بصورة كافية، ففي الحالات الطبيعية من المفترض أن ينخفض الضغط بنسبة 10%، لكنّ 25% تقريباً من الأشخاص الذين يأكلون في خلال الساعتين اللتين تسبقان الخلود إلى الفراش لا يختبرون انخفاضاً كافياً في ضغط الدم، في المقابل لا يواجه هذه المشكلة إلا 14.2% من الذين يتناولون العشاء باكراً. وتجدر الإشارة إلى أنّ تفويت وجبة الفطور قد يؤدي أيضاً إلى عدم انخفاض ضغط الدم إلى المستوى المناسب، لكنّ تأثيره يبقى أقل من تناول العشاء في وقت متأخر.
كما أنّ الأكل في وقت متأخّر يزيد إفراز هرمونات التوتر، مثل الأدرينالين، ويؤثر على إيقاعات الساعات البيولوجية.
متى وماذا نأكل؟
ووفقاً للطبيبة ايبرو أوزبيليت، وهي أستاذة مساعدة في قسم طب القلب في جامعة 9 أيلول Dokuz Eylul في إزمير، فإنّ أسلوب حياة اليوم والأشياء التي تتضمّنها مثل الإضاءة الصناعية، ساهمت في تأخير وقت تناول العشاء وأدّت إلى اعتماد عادات غذائية غير منظمة. وفي مؤتمر معالجة أمراض القلب المنعقد في روما، توجّهت ايبرو إلى المجتمع الأوروبي قائلة: "ينبغي أن نحدّد الوقت المثالي للوجبات لأنّ ذلك يوازي في أهميته نوعية الطعام الذي نأكله".

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى