تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

زفة ألوان - يس علي يس - نلولي صغارن

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

04092016

مُساهمة 

زفة ألوان - يس علي يس - نلولي صغارن




زفة ألوان
يس علي يس
نلولي صغارن

* لا شيء مدهش أو جديد في خسارة منتخبنا أمس الأول أمام الغابون، فالنتيجة منطقية ومتوقعة بل ومرجحة كذلك بالنظر إلى الفوضى التي تضرب باطنابها الرياضة السودانية التي تدفع ثمن الخراب وتكسير المجاديف والصراعات الوهمية، لتصبح اللعبة بعدها آخر الاهتمامات، ولولا اجتهادات فردية هنا وهناك، لما كان هنالك وجود للمنتخب السوداني في الأصل ناهيك عن المشاركة في بطولات الاتحاد الأفريقي المختلفة..!!
* دفع المنتخب ثمن الموازنات التي جعلت صعود أربعة فرق دفعة واحدة مع هبوط فريق واحد هو الميرغني كسلا من المنافسة منطقا أعرج مر على الجميع حينما تعاملت الأندية بمنطق جحا وآثرت أن تقنع بما أتيح ليها من كعكة، فكان لزاما عليها أن ترضى بالضغط المفروض في هذا الموسم، فأنهكت الأندية ماديا واللاعبون بدنيا وكذلك الجمهور الذي أصبح "ما فاهم حاجة" وهو يتابع مباراة يوميا بدون حرص على معرفة نتيجتها لذلك فإن معظمهم يعرف الآن أن الهلال في الصدارة والمريخ وصيف ولا شيء آخر..!!
* كيف ينتظر الجهاز الفني للمنتخب الوطني أن يحقق نتيجة إيجابية أمام منتخبات متمرسة وهو يعاني الإنهاك والضغط والإرهاق وغياب المال على صعيد النادي والمتتخب؟، وبأي منطق يستدعي مازدا اللاعبين قبل يومين من المباراة ثم لا مجال لخطط " لو كان موجودة" ولا مجال لرسم تكتيك إن وجد، ولا مجال حتى لعشرة ونسة بين اللاعبين تعيد ترتيبهم نفسيا، فكيف لنا أن نحلم بالفوز..!!
* في تأهلنا إلى نهائيات غانا لعبت الصحافة الرياضية دورا كبيرا في الدفع المعنوي وتحفيز الجماهير للمساندة فقد أفردت المساحات للمنتخب، وطفقت تخاطب الجمهور بمن يحبون فكان سيدا والعجب والمعز وريتشارد وطمبل وسفاري وفييرا والمعلم وغيرهم من النجوم هم بطاقات الجمهور للدخول، وإن كانت النظرة الزرقاء والحمراء حاضرة ولكنها كانت كافية للتحليق والشعور بالوطن في هذا المحفل..!!
* إن الاهتمام الذي توليه الادارات بمؤسساتها ينتقل كالسحر إلى اللاعبين، ليقدموا ما يوازي حرص الإدارة على النصر وإنزال الحلم إلى أرض الواقع، والعكس تماما في اللامبالاة وتحصيل الحاصل، وهو عين ما رأيناه في لقاء الغابون الذي خسرناه بفعل انكسارنا الداخلي، وأولى هزائم الإنسان تبدأ من داخله فقط..!!
* خسرنا أمام الغابون، ولست نادما أو متأسفا على هذه الخسارة، لأننا لم نبذل شيئا لنفوز أو لنحقق النصر، بل إننا لم نسع إليه أصلا لتحقيقه، وكنا كمن يمسك بالنرد ويلقي به في الطاولة للحصول على 6 الحظ أو الاحباط ولم يحزننا شيء لأننا "بنلعب ساي" حتى في ملفاتنا الجادة..!!
* نحتاج إلى أفكار جديدة وليس شخوصا جددا لإدارة الرياضة السودانية، فذهاب الاتحاد الحالي ليس هو نهاية المطاف طالما أن القادم بنفس الأفكار مع اختلاف الأشكال، لذلك فإننا نأمل أن نرى القيادات الشابة وغير المعروفة تقود الدفة لنحظى بتجربة جديدة ربما تغير طريقة التفكير التي تعيش على خدعة أننا من مؤسسي الاتحاد الأفريقي ولا تفلقنا بإبداعات جكسا وقاقارين وكأس 70 اليتيم، فالاجترار هذا نعتبره نوعا من الإفلاس لا أكثر ولا أقل..!!
* خسرنا لأننا نستحق الخسارة، وإن كنا نعشم في انصلاح الحال في مقبل المواسم بتلكم الأفكار الظلعاء والأحلام الزاحفة فإننا نرمي صفاة لم ترم في ذرى أعيط وعر المطلع..!!
* والمثل السوداني يقول "البيلد المحن لا بد يلولي صغارن"، وها نحن نلولي لولاي من لا يرجو النصر..!!
* شكرا لاعبي المنتخب فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها..!!
* أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
* صل قبل أن يصلى عليك..!!
* ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى