تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

أساطير صغيرة - منصور الصويم - الأطلال

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05092016

مُساهمة 

أساطير صغيرة - منصور الصويم - الأطلال






يقاسي المغتربون والمهاجرون السودانيون - مثلهم مثل غيرهم - مرارات الغربة والشوق إلى الوطن والأهل والناس والأمكنة، وأكثرهم قاوم ويقاوم فكرة أن يكسر الرحلة ويعود بأسرع ما يمكن إلى البلاد والالتصاق من جديد بأرضها التي يعشقها ولا يرضى بديلا عنها، وأكثر تجارب هؤلاء توضح أن كلا منهم إن نوى– مجرد النية – تنفيذ هذه الفكرة – العودة؛ تصله عشرات المناشدات من الأقارب والأصدقاء تطالبه بعدم التسرع والانتظار )هناك( وعدم العودة إلى )هنا(.. في البداية – مثلما سمعت من كثيرين – تتركز المناشدات في أن "عليك خوض التجربة وإكمالها ما دمت قد سافرت" أو "انتظر سنة سنتين، حسن أوضاعك وبعدها ارجع"، ثم تتحول تدريجيا إلى تحذيرات تصل أحيانا إلى حد الصرامة "إياك والعودة، أقعد قبلك يا زول" و"أوع، البلد دي خلاص..." والساخرة جدا تكون على شاكلة "لو رجعت تكون دقست يا معلم، خليك مكانك واعمل نايم!".
بكل تأكيد كل مغترب عن الوطن يتابع من مهجره التطورات )التدحرجية العنيفة( التي تواجه السودان، ويحزن بلا شك للحالة التي وصل إليها الواقع الاقتصادي والمعيشي للناس، بيد أن وتيرة القلق والخوف باتت ترتفع بازدياد مطرد مع كل صباح ينقل أخبارا أسوأ عن الذي سبقه، على مستوى الحياة اليومية، التي يفترض أن تكون )عادية وإنسانية(، وعلى مستوى التحولات المجتمعية، وفي واقع )الضلال( السياسي المتفاقم؛ مقاسا آثار كل ذلك على الزول السوداني )المسكين(، الذي برر ساخرا قبل سنوات طويلة استمرارية حياته رغم سوء أحواله بامتلاكه قدرات )الحواة(، لكنه يواجه الآن بما هو فوق هذه القدرات السحرية.
هل هناك أسرة سودانية الآن ليس من بين أفرادها شخص مسافر مغتربا أو مهاجرا، أو بينها من يستعد ويهيئ نفسه لهذا السفر الطويل؟ كل الشباب السوداني الآن صار همه يتركز في كيفية الخروج من هذا البلد وكأنه )نار( الله الموقدة، الجميع يسعي ويفتش عن بدائل خارج الوطن، الأوضاع وصلت إلى ما يمكن وصفه بكل ثقة بالأزمة؛ أزمة بلاد مواجهة بحالة نضوب )بشري( يهدد كافة مجالات التنمية ويفرغها من الكوادر المؤهلة القادرة على إحداث توازن "اقتصادي، تنموي، سياسي، أمني"!.
ختاماً: هل تتحول )الديار( إلى أطلال يبكيها الشعراء والعشاق؟
استدراك: من المسؤول عن هذا )الطرد( الجماعي؟



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى