بلا حدود - هنادي الصديق - إستهداف مصري جديد

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05092016

مُساهمة 

بلا حدود - هنادي الصديق - إستهداف مصري جديد




#الحديبة_نيوز
* ويستمر مسلسل الإستهداف )المصري( للسودانيين، ويظهر بجلاء الإستعلاء و)الحقارة( التي يتعامل بها النظام المصري تجاه الشعب السوداني والتي تحدثنا عنها كثيراً جداً في هذه المساحة.
* فقد أعلن النائب عن دائرة حلايب بمجلس تشريعي ولاية البحر الأحمر السابق عثمان الحسن أوكير مقتل مواطنيْن من القاطنين بمثلث حلايب وإصابة ثلاثة آخرين على يد قوات الأمن المصرية أمس رمياً بالرصاص.
* أوكير قال إن الحادث جاء كرد فعل على التعزيزات الأمنية التي دفعت بها الحكومة السودانية الى منطقة وادي العلاقي في الحدود السودانية المصرية منذ أيام، وهو مسلسل مستمر من إغتيالات واعتقالات للرموز السودانية التي تنادي بسودانية حلايب وشلاتين داخل المثلث المحتل علي يد القوات المصرية )حسب زعمه(.
* القوات المصرية، أو )قوات الإحتلال(، كما يسميها السودانيون المتمسكين بسودانيتهم، ظلت تمارس أبشع أنواع القمع والإرهاب علي السودانيين هناك في إطار الإصرار علي )تمصير( المثلث من قبل النظام المصري.
* ماحدث للسودانيين بحلايب لا يقل عما حدث للعابرين للحدود المصرية الاسرائيلية والذين مات منهم العشرات برصاص حرس الحدود المصرية وكأنهم )ضان( أو كلاب ضالة.
* ويبقى السؤال هل تتعامل الحكومة السودانية مع هذه الأحداث بمقولة )أضان الحامل طرشا( ؟ ولن تلتفت لترهات وسخافات على شاكلة )مقتل سودانيين( بأي منطقة بالعالم ناهيك عن مصر الدولة التي تصر أن تقبض السودان من )تلابيبه( وترفعه عالياً في إنتظار تعليقه على مسمار في حائط ،هذا إن لم )تمده( وتجلده بالكرباج عقابا له على تطاوله على أسياده، )طبعاً( بحسب نمط العقلية المصرية تجاه كل ماهو سوداني.
* من يتوقع إستدعاء السفير المصري ومساءلته وتقديم تبرير لما حدث، فهو واااهم، ومن يتوقع أي ردة فعل عنيفة من الحكومة، فهو حاااالم، القصة لا تخرج من كونها ترتيب أولويات بين البلدين وإتفاقات إستراتيجية تضمن بقاء النظامين أطول فترة ممكنة.
* الشعب وحده المعني بما يحدث، لأنه في الوقت الذي تصوب فيه القوات المصرية الرصاص علي المواطن السوداني البسيط ، تستقبل وبالورود والأحضان كبار قيادات الدولة بما فيهم الإسلاميين المغضوب عليهم من نظام السيسي، وترفع التمام للباشا والبيه، وتمام يا فندم وأؤمرني حضرتك، وغيرها من المفردات الحصرية التي حفظها السوداني عن ظهر قلب وملَ سماعها لخوائها وإستجدائها الرخيص.
* المواطن السوداني مطلوب منه في ظل )صمت( الحكومة، أخذ خطوة جادة لرفض ومناهضة إستكانة الحكومة للسيطرة المصرية وإستعلائها، واتباع كافة الطرق لإعلان رفضها القاطع لإهدار أي نقطة دم سودانية سواء أكانت بأيدٍ مصرية أو سودانية باغية.
* وفي النهاية على الجميع أن يعملوا أن )الطلقة ما بتكتل، البكتل سكات الزول(.
الجريدة
_____

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى