مناظير - زهير السراج - لصوص توطين الفساد !!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05092016

مُساهمة 

مناظير - زهير السراج - لصوص توطين الفساد !!





#الحديبة_نيوز
مرة أخرى يعود الى سطح الاحداث موضوع فى غاية الخطورة وهو )مشروع توطين العلاج بالداخل( الذي أضاع على البلاد مئات الملايين من الدولارات، أُنفقت على شراء أجهزة طبية غالية الثمن وفائقة الحساسية قبل بضعة أعوام ، وُضعت بمعرض الخرطوم الدولي، ودعى بعض الصحفيين للفرجة عليها والتطبيل للحكومة قبل أن توزع على بعض المستشفيات بعضها في الخرطوم وبعضها في الولايات، لم تكن مؤهلة لتشغيلها ولم يكن لدى معظمها المكان لتخزينها، فتُركت في العراء تحت الشمس والمطر والغبار حتى تلفت، واتضح في آخر الأمر أن المشروع لم يكن سوى تمثيلية كبيرة جداً للانتفاع بالعمولات وفرق الاسعار والارباح، وكانت الخسائر فادحة جداً، أفضل وأرحم منها بكثير أن يسافر كل الشعب السودانى للعلاج بالخارج !!
* أذكر تماماً أن زميلتنا بصحيفة )السوداني( وقتذاك )2007 ( الاستاذة انعام محمد الطيب رئيسة ادارة التحقيقات بالصحيفة أعدت ملفا كاملاً عن المشروع والفساد الفظيع الذي يفوح منه، وأستطاعت نشر أجزاء منه، كان لها صدى كبير، ولكنها لم تتمكن من نشر كل الملف بسبب تدخلات حكومية سافرة !!
* الآن تبدو الفرصة سانحة لرفع الغطاء عن كل شيء، وتعرية كل المفسدين الذين شاركوا فى المشروع وانتفعوا منه وكبدوا الدولة الأموال الباهظة، ولو من باب التوثيق وإطلاع الشعب، فالأمل مقطوع بصحوة الضمير الحكومي والاقتصاص من المفسدين، وإلا كان الآلاف يقبعون في السجون الآن ، بدل القصور التي يتفيؤون ظلالها الورافة، ولم يكونوا يحلمون حتى بالنظر إليها !!
* في زيارة الى ولاية شمال دارفور قبل يومين، إعترف وزير الصحة الاتحادي بحر إدريس أبوقردة أمام نواب المجلس التشريعي للولاية ، بأن الدولة أهدرت أموالا ضخمة على اجهزة ومعدات طبية غالية الثمن أرسلتها لمستشفيات الولايات، وظلت مركونة حتى اصابها التلف وذلك لعدم وجود الكوادر المؤهلة لتشغيلها !!
* وكانت المفاجأة عندما كشف رئيس المجلس التشريعي )عيسى محمد (عن اختفاء تلك الاجهزة والمعدات، وعدم علم السلطات بمن أخذها أو الوجهة التى أُخذت إليها، )وليس بعيداً ان تكون قد بيعت لبعض المستشفيات وهي الآن مستخدمة مما يعني تعريض صحة المرضى للخطر وتهديد حياتهم، وإلا فما الداعى لاختفائها ؟(!!
* أكثر من )200 مليون دولار( أُهدرت على مشروع )توطين الفساد بالداخل( الذي إتضح أن الغرض الاساسي منه كان السمسرة والعمولة وتحقيق الارباح، بينما كان من المفترض حسب لوائح المشروع والأوراق الكثيرة التى كتبت لإجازته بواسطة الاجهزة المختصة، ان يحقق العلاج بالداخل لأكثر من 80 % من مرضى الفشل الكلوى والقلب والسرطان، ويعفيهم من تكبد مشقة السفر والمصاريف الباهظة التى ينفقونها بالخارج، ولكنْ أصحاب الضمير الميت والمتهافتون على الكسب الحرام وأكلو السحت، نجحوا فى تنفيذ مخططهم الدنئ وتحقيق الثراء على حساب الفقراء، وتوطين الفساد، وسرقة احلام المرضى الذين كانوا يحلمون بالعلاج في وطنهم، فعانى منهم من عانى في الخارج، ومات من مات بالألم والحسرة في الداخل، فهل نترك المجرمين يهربون بجريرتهم وفعلتهم الدنيئة، وأموال اليتامى المكلومين؟!
الجريدة
___



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى