خواطر إيمانية مختارة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05092016

مُساهمة 

خواطر إيمانية مختارة




إذا حلّ لطف الله انقلبت النقم نعماً وتحوّلت المِحن منحاً، وصار العسر يسراً، )إن ربي لطيف لما يشاء(
ــــــــ
من كمال إحسان الربّ تعالى .. أن يذيق عبده "مرارة الكسر" قبل "حلاوة الجبر" ويعرّفه قدر نعمته عليه .. بأن يبتليه بضدّها! كما أنه سبحانه وتعالى لما أراد أن يكمل لآدم نعيم الجنة .. أذاقه مرارة خروجه منها، ومقاساة هذه الدار الممزوج رخاؤها بشدتها، فما كسر عبده المؤمن إلّا ليجبره، ولا مَنعه إلّا ليعطيه، ولا ابتلاه إلّا ليعافيه، ولا أماته إلّا ليحييه، ولا نغص عليه الدنيا إلا ليرغّبه في الآخرة، ولا ابتلاه بجفاء الناس إلّا ليرده إليه
ــــــــ
واجهت ) مريم ابنة عمران ( تهمةً شنيعة، ومَوقفاً صعباً، ومَع ذلك قال اللّه لها )كُلي واشربي وقرّي عيناً( .. عِش حياتك العـادية فَهناك أشياء حلّها عند اللّه، لا تُرهق نفسك بِالتفكير واللّه عندهُ حسن التدبير
ــــــــ
لا تُحسن الظن حد السذاجة .. ولا تسيء الظن حد الوسوسة .. وليكن حسن ظنك: ثقة، وسوء ظنك: وقاية
ــــــــ
يَقول ابن القيم رحمه الله: لا يزال المرء يُعاني الطاعة حتى يألفها ويحبها، فيُقيّض الله له مَلائكة تؤزه إليها أزاً، توقظه من نومه إليها .. ومن مَجلسه إليها.
ــــــــ
يقول يحيى بن معاذ: على قدر خوفك من الله يَهابك الخلق، وعلى قدر حبك لله يُحبك الخلق، وعلى قدر شغلك بالله يَشتغل الخلق بأمرك



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

خواطر إيمانية مختارة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى