المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

كلام في الكورة "لا يحدث إلا في السودان"

اذهب الى الأسفل

06092016

مُساهمة 

كلام في الكورة "لا يحدث إلا في السودان"





الهزيمة التي تعرض لها منتخبنا القومي أمام الجابون في آخر مبارياته الأفريقية طبيعية في ظل الاهمال الذي يجده الفريق حتى أطلق عليه ) منتخب المناسبات (، الشاهد أن لعبة المصالح هي التي تتحكم في إدارة الكرة بالبلاد، فالحفاظ على الكرسي أهم من وضع الخطط والبرامج الطموحة للنهوض بالرياضة السودانية، ولم يدرو أن الثانية تقود للأولى ولكن كيف يعلمون؟..
مازدا مدرب للمنتخب القومي لمدة هي الأطول في تاريخنا الرياضي دون أن تكون له نتائج ملموسة على أرض الواقع اللهم إلا وصول المنتخب لنهائيات أمم أفريقيا وهذه لعب فيها الحظ دوراً كبيراً لأننا خرجنا مثل ما دخلنا دون تحقيق ولو فوز واحد يؤكد تفوقنا في ذاك الوقت، كذلك لا توجد أسُس أو معايير للاختيارات ولا يوجد خارطة طريق تبدأ من الصفر لكي يكتمل بناؤها، ولكن الأمر يدار بعشوائية كبيرة ورزق اليوم باليوم..
مازدا هو الثابت الوحيد والباقون مجرد قطع شطرنج تتحرك كيفما يراد لها وفق لعبة محسوبة لصالحهم، فنجد محسن سيد وبرهان تية ومبارك سليمان يتواجدون في كل المنتخبات القومية مع العلم أنهم يدربون فرقاً أخرى وبعقود رسمية فكيف يحق لهم العمل في المنتخب بنفس الوقت..
الإتحاد العام وما وصل إليه حاله بعد كشف المستور وظهور الفساد علناً أمام النائب العام لا بواكِ لهم، فقد تركوا إدارة الكرة وتفرغوا لإدارة مصالحهم الشخصية متناسين أن لكل بداية نهاية وأن التغيير والمحاسبة آتية إن لم تكن اليوم حتماً ستكون غداً..
نطمح أن تنهض رياضتنا بالتخطيط والبناء السليم مثل ما نهضت العديد من الدول حولنا وتركتنا في ذكريات الماضي والمؤسسين، قيادة جديدة لها أهداف وبرامج تعمل لرفعة الرياضة السودانية بكل تجرد وشفافية هو ما نتمناه فهل يكون ذلك قريباً؟..

ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى