قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بلا حدود - هنادي الصديق "كفانا شحدة"

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلا حدود - هنادي الصديق "كفانا شحدة"

مُساهمة من طرف حمزه عوض في الثلاثاء 6 سبتمبر 2016 - 12:15


* من المسؤول عن نقص المعينات الخاصة بفصل الخريف بالولايات المختلفة والتي تتكرر سنوياً وبذات السيناريو؟
* هل هي وزارة الصحة، أم الرعاية الإجتماعية، أم وزارة المالية، أم رئاسة الجمهورية، أم الأن المسؤولية مشتركة مع كل هذه الجهات، خاصة وأن الأخبار تحدثت عن حالات وفيات لأطفال ونساء بسبب الخريف والسيول ؟؟
* وحتى نكون أكثر دقة، فقد كشف أمس الأول معتمد محلية المناقل عبدالبديع الماحي، عن حاجة المحلية لمعينات إيواء ممثلة في )خيم ومشمعات وناموسيات(، بالإضافة إلى مواد غذائية ومبيدات خاصة بالذباب في طوره اليرقي للأسر المتضررة من السيول والفيضانات الأخيرة.
* السيد المعتمد بعد أن تحدث عن تحسن الوضع الصحي بالمحلية، وأفاض في سرد التغطية الإيجابية من قبل محليته للمواطنين المتضررين من توفير ناموسيات وكلور لتنقية المياه، ورش بالمبيدات وغيرها من أوجب واجبات الحكومة، لم ينس سيادته أن يؤكد أنهم لا زالوا بانتظار دعم منظمة )الإغاثة العالمية الكويتية(.
* في إعتقادي أنه حديث مستفز من معتمد يفترض أن تتم إقالته فوراً إن كانت لدينا حكومة )حرة ومالية مركزها(.
* إذ كيف لمسؤول واع لدوره حافظا لكرامة شعبه أن يتحدث عن )مدَه القرعة( إنتظار الإغاثة من الخارج؟؟
* وكيف يمكن أن يغفر له المواطن السوداني تصريحه العلني للشحدة العلنية التي جعلت من الشعب السوداني )شحاد(، بعد أن كان يغيث أصبح ينتظر الإغاثة ليفتح المجال واسعاً أمام فجر السعيد وغيرها من أقلام الشماتة والإستعلاء الأجوف المبني علي إنطباعات سماعية.
* لا أدري إلى متى تستمر حكومتنا في محطة إستجداء العطف والشفقة من الخارج دون أن تضع في إعتبارها كرامة الشعب السوداني التي كانت تميزه عن بقية الشعوب عربية كانت أم إفريقية، ودون أن تشحذ ذاكرتها الهرمة لتقدم الدروس في كيفية التعامل مع الأزمات الطارئة والمستمرة دون سؤال الآخرين.
* السودان اكثر دول المنطقة ثراءاً بالأراضي الخصبة الشاسعة و الأنهار، و الموارد الطبيعية من بترول ومعادن، بما فيها الإنسان نفسه كثروة بشرية قائمة بذاتها ومطلوبة بشدة في الخارج، ولكن العقليات المتحجرة والمتكلسة، و)المدمرة( أحياناً، تسببت في إفقار الدولة والمواطن وجعلت منه منتظراً لإعانات وإغاثات العرب والعجم.
* الحكومة لم تستفد من إستثمار هذه الثروات المهدرة، بعدم توظفها التوظيف الصحيح الذي يجعل من هذه الدولة الأولى على المستوى القاري والإقليمي، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى)غنجت( بما يخرج من أموال الموارد الطبيعية وأدخلتها في )خزائن( ظل المراجع العام للدولة هو الوحيد الذي كشفها وعراها للرأي العام، ورغم ذلك ظلت القيادة العليا للدولة تتعامل بمبدأ )لا عين رأت ولا أذن سمعت(.
* حكومة محتاجة إعادة صياغة وإعادة تدوير، وشعب يفترض أن ينتبه لشحدة تتم بإسمه من قبل حكومته والمستفيد منها أفراد بعينهم وسماسرة إغاثة معروفون.
الجريدة
__

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى