تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بالمنطق "صلاح الدين عووضة‏" فارسة أحلامي !!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06092016

مُساهمة 

بالمنطق "صلاح الدين عووضة‏" فارسة أحلامي !!!





*كتبت مستغانمي عن )وطن هيفاء وهبي(..
*وكانت تعني أنه وطن )هايف( هذا الذي يحتفي بواحدة مثل )هيفاء(..
*وجاريتها أنا بكلمة تحت عنوان )وطن صلاح وليِّ(..
*وهيفاء قياساً إلى صلاح هذا هي مثل أم كلثوم مقارنة بأحمد عدوية..
*وأحلام تعني الوطن العربي الكبير ؛ ربما..
*وهو يستحق مسميات أخرى تكمل صورة ) هيافة وطن هيفاء(..
*وعلى رأس قائمة هذه المسميات )وطن الفياغرا(..
*فالعرب- بسم الله ما شاء الله عليهم- أكثر شعوب العالم )حباً( لهذا المقوي..
*فهم يحبونه )كتير( و)خالص( و)أوي( و)وايد( و)مرة(..
*ثم هو - أيضاً- )وطن الشجب والإدانة(..
*فجامعتهم العربية لا تفلح أن تقول سوى )نشجب وندين ونستنكر(..
*وإسرائيل تضحك ؛ عليهم وفيهم ومنهم..
*وتقول عنهم )إنهم لا يقرأون ، وإن قرأوا لا يفهون، وإن فهموا لا يطبقون(..
*وذلك كان في زمان مضى هو أفضل من الراهن..
*زمان كانت القاهرة تكتب وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ..
*زمان فيصل وحليم والجمسي والمحجوب والجواهري وعرفات والعقاد..
*الآن نحن في زمان- لا مؤاخذة- )بوس الواوا أح (..
*ومجاراة لها- عندنا- نقول نحن في زمان )الحتات كلها باعوها بح(..
*وفي زمان )باعوضتان وثلاث ذبابات لكل غرفة(..
*وفي زمان ترحُّم مذيعة على مطرب جالس أمامها )بكامل عافيته(..
*وتمنّي أخرى لأديب بطول العمر وهو )تحت الثرى(..
*وفي زمان فضائح منتخبنا القومي المتوالية ومدربه - كمسؤولينا- )لا يستقيل(..
*وفي زمان وزراء لنا بعدد الرمل والحصى والتراب..
*وفي زمان مفاوضات صارت تصلح نموذجاً رائعاً للعبة )المتاهة(..
*وفي زمان أضحت فيه فتاة الأحلام )فارسة(..
*فارسة - بمواصفات خاصة- يتمناها مقدم برنامج إثر سؤال من صحفي..
*ولم يبق له إلا أن يقول ) لا يُشق لها غبار(..
*وذلك عوضاً عن )تأنيث( لسؤال صيَّره صحفي المنوعات )مذكَّراً(..
*وتخيلت الفارسة هذه في هيئة عنترة بن شداد..
*وقلت ربما قصد الصحفي سؤاله هذا لتغيُّر رآه في )هيئة( بناتنا اليوم..
*أو في بعضهن جراء كثرة المطالبة بالمساواة..
*المطالبة إلى حد محاولة التشبه بالذكور في المظهر والمسلك و)البنطلون(..
*ويقابله تشبُّه )عكسي( من الذكورة إلى الأنوثة..
*وفي هذه الحالة يصح تماماً أن يتمنى الواحد من هؤلاء )فارسة أحلامه(..
*أما فارسة أحلامي أنا فأتمناها )فارسة تحت القتام(..
*ومفردة )فارسة( هنا تأنيث لما جاء في قصيدة إيليا أبي ماضي الشهيرة..
*ثم تقتحم بفرسها- وسيفها- كل )هيافة( في وطني..
*ويعود لنا )وطن ما قبل هيفاء ووليِّ !!!(.
الصيحة



ـــــــــــــــــــــــ


اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى