تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

وهج المنبر "زاكي الدين الصادق" هزيمة مذلة والقادم أسوأ

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08092016

مُساهمة 

وهج المنبر "زاكي الدين الصادق" هزيمة مذلة والقادم أسوأ





*لم تغيب عن مخيلتنا صعوبة مواجهة هلال التبلدي ولم نتخيل ان يلاقي المريخ خصم سهل المنال ولم نتوقع ان يقدم المريخ أداء خرافي يوقف به زحف وتطلعات فريق هلال الأبيض الذي تحدثنا عن إمكانية فوزه على المريخ في مباراة الأمس من واقع إمكانات هذا الفريق ومن واقع الإستقرار الفني الكبير الذي يعيشه ومن واقع إمتلاكه لعناصر متميزة مكنته من صنع الفارق خلال الدورة الثانية لهذا كتبنا محذرين من صعوبة المواجهة، لكن فيما يبدو ان السيناريو الأسوأ الذي لم نتخيله قد حدث بكل تفاصيله الأليمة في قلب الرد كاسل الذي لم يعد ذلك الملعب المهيب وكذلك المريخ الذي بات أسد بلا أنياب وبلا رائحة ولا طعم.
*هزيمة مذلة ومريرة تقبلها المريخ بملعبه لنتأكد من خلالها ان الفرقة الحمراء فقدت التماسك تماماً وتوغلت عميقاً في طين الإنهيار الذي أصبح يغلف الفريق من كل النواحي، فما ناشاهده امامنا هو أسوأ ما يمكن ان نتخيل حدوثه للمريخ الذي فقد بريقه عبر سلسلة من الأخطاء الإدارية التي دوماً ما تمثل قاصمة ظهر تسقط المريخ من عليائه وتمنح دوماً جماهيريه الوفية الكثير من دفعات الألم الذي بدأ وتشكل منذ إنطلاقة هذا الموسم لنمر تدريجياً بمراحل متفاوتة من التقهقر وقف على رأسها تخبط إداري كبير حتى أصبحنا على هذا الحال الأسيف الذي بتنا نتجرع فيه هزائم مجلجلة تسير بذكرها الركبان لتتوهط في كتيب تاريخ حتماً يتضمخ بسواد الصفحات.
*ما وصل له المريخ خطير ولا يمكن السكوت عليه ولا يمكن أبداً تمريره وعلى جماهير المريخ ان تقول كلمتها لتلحق مايمكن لحاقه من مريخ أصبح سهل المنال ومستباح الشباك وضعيف الحيلة ويتلاعب به بكل سهولة حتى أصبحنا ننشد ان ينهي قضاة الملاعب المباراة لنكتفي فقط بما نلناه في شباكنا كما حدث في مباراة هلال الأبيض التي راينا فيها أشباح تتلاعب بشعار المريخ وتابعنا فيها خرمجة وفضائح تدربية قادها ثنائي الهزائم الذي ان كتب له الإستمرار بعد الأن في ديار المريخ سنجد الفرقة الحمراء خارج رباعي المقدمة في الدوري.
*لا أدري من أين أبدأ فمباراة الأمس فتقت الكثير من الجراح وأكدت ان الأوضاع في المريخ خرجت تماماً عن السيطرة، فالحديث عن مباراة الأمس فقط لن يكون دقيقاً لتلخيص الأوضاع في المريخ على حقيقتها التي تقول ان الإدارة الحالية ضاعفت ما وجدته أمامها من مساؤي لم تكن كبيرة ولم تكن قطعاً لوحدها قادرة على إيصال المريخ لهذا المنتهى البائس الذي وصل إليه المريخ نتيجة لفشل الإدارة الحالية في تدارك أوضاع الفريق فمنذ تسلمها لزمام الأمور بالنادي خلفاً للجنة ونسي لم تضف جديد بل أسهمت في غياب عناصر مؤثرة من الفريق وهذه العناصر وضح تأثيرها تدريجياً حتى بلغنا درجة ان نتقبل هزائم من الحجم العائلي كهزيمة هلال الأبيض التي خفف رقمها القياسي إنتهاء وقت المباراة الذي نزل برد وسلام على الجميع.
*الإدارة الحالية لها إسهامات مقدرة في ما وصل له الفريق وهي مسؤولة بكل تأكيد بعد ان تعاقدت مع ثنائي كان للصدفة دور في نجاحه من قبل مع المريخ والصدفة لا تتكرر لنشاهد أسوأ جهاز فني يشرف على ضياع المريخ ويسقطه بإستمرار بفضل الخرمجة الفنية المريعة التي لا أداري حقاً من أين أكتسبها ثنائي الجعجعة الذي لم يمر عليه يوم إلا ويتحفنا بتصريحات مضحكة وتنم عن لعب وخمج وضعت فيه الإدارة المكلفة المريخ لندفع الثمن غالياً بهزيمة تاريخية وغير مسبوقة ولم تحدث للمريخ منذ تأسيس الدوري في عام 96.
*الإدارة الحالية يجب ان ترحل فما نعايشه معها يؤكد انها ستواصل في نهجها الإداري العقيم الذي أطاح بأفضل ثنائي كان له دور بارز في تميز المريخ وهذا الثنائي تم إبعاده بكل إستهتار ولأسباب غريبة وقف على رأسها سلاح الإنضباط الغائب عن هذه اللجنة الفاشلة والغائب عن أعضائها الذين يمثلون تمومة جرتق ويمثلون الهوان بعينه فعملية إبعاد سلمون جابسون وبكري المدينة الممنهجة دفع المريخ الأن ثمنها ليرضي بعض هواة التنمر والتحكم غرورهم عبر أساليب قمة في الديكتاريوية ولا تفيد النادي بل تشير فقط لمرضى كتب على المريخ ان يقع تحت سلطاتهم المنهارة والتي أوغلت بنا في آتون حارق من الإزلال والهزائم.
وهج اخير
*رغم تحذيراتنا المكثفة لدفاع ووسط المريخ من تجنب الشرود والتراخي والتهاون حدث ما حذرنا منه منذ إنطلاقة المباراة ليجد المعز نفسه امام وضعية إنفراد تام إستطاع إيقافها بإرتكاب مخالفة نتج عنها الهدف الأول عبر مهند ومن تسديدة مباغتة تمكن العاجي ديكور في ظل شرود )نمر( الدائم من الوصول للشباك المريخية للمرة الثانية وعلى الرغم من تقليص الفارق عبر الغاني أوكرا إلا انه كان واضح ان المريخ بعيد تماماً من العودة في هذه المواجهة التي للأسف أظهرت فوارق كبيرة لصالح هلال الأبيض الذي وصل هذا الموسم لمستويات متقدمة قد تمكنه من إقتناص مقعد المريخ الحالي خاصة ان ما نعايشه في عوالم المريخ ينبئ بقدوم كارثة سيكون بطلها تخبط إداري مريع صاحب مسيرة هذا النادي لعام ومايزيد عبر فترات غابت فيها المجالس المنتخبة وحط فيها بأرض المريخ )طائر الشؤوم( لعنة التعين التي تبارت فيها اللجنة الأولى وأجتهدت للحفاظ على ما وجدته ومع ذلك تمت الإطاحة بها لخطورة ما حاق بالمريخ واللجنة الحالية لا نجد لها عذر فيما أوصلت له المريخ من تردي مريع قد تحدث معه كارثة حقيقية ان فقد الفريق مركزه الثاني خاصة ان بقية المواجهات بما نتابعه من إنحلال وضعف وتردي للمريخ لا ضمان من كسب اي مواجهة فيها وهنالك مواجهات صعبة بكل المقايس حتي عندما يكون الفريق في مستواه الطبيعي لكن مع تراجع مستوى الفريق يبقى الخطر على المريخ كبير وفقد المركز الثاني بات أمر وارد.
*بالأمس تحدثت عن ان الهزيمة من بعض أندية الدوري للقمة اصبحت لا تثير الإستغراب لكن ان يصل بالمريخ الحال ان يتقبل خمس أهداف فهذا سيناريو لم نتوقعه وكان بحق صادم ومرير.
*اللجنة الحالية ضاعفت من أزمات المريخ وقادته للفشل بكل الصور والألوان والأشكال ولم تسطيع ان تضيف شيئاً لتخرج بالفريق لبر الآمان وأعتقد ان لا فائدة من بقائها وعلى الوزير اليسع ان يتفهم ان ما يحدث للمريخ الأن هو واحد من أبرز المسؤولين عنه بعد ان قام بتعين اللجنة الحالية بصورة دراماتيكية لنشاهد بعدها فواصل موغلة في الضبابية والتلاعب بأسم المريخ.
*مالذي أضافته لجنة مكونة من 30 عضو هل هزيمة المريخ بخماسية غير كافية لتأكيد ان الجانب الإداري كان واحد من أبرز أسباب تلك الهزيمة.
*حاربوا جابسون وأطلقوا العنان لأبواقهم وزعموا أنه مصاب وأنه ودع الملاعب ولا فائدة من إعادته، لكن عندما طالبناهم بنشر التقرير تهربوا وبعد ذلك قاموا بإعادته وتابعنا ما تم من سيناريوهات للجنة تم تكوينها لمراجعة عقد اللاعب وكل هذه الأفعال كانت ضد مصلحة هذا النادي ودفع ثمنها المريخ بعد ان فقد أحد أفضل من لعبوا له مؤخراً في محور الإرتكاز وذات الأمر تابعناه مع المدينة الذي حدثت له مشكلة صغيرة تم تهويلها وتكبيرها وشاهدنا جميعاً كيف ان اللجنة الحالية أبعدت المدينة عبر لجنة كونتها أيضاً لمحاسبة اللاعب لتفقد المريخ أحد أبرز لاعبيه في خط الهجوم الذي يعاني أصلاً منذ الموسم الماضي وأتت لجنة الهزائم هذه لتزيد الطين بلة.
*اللجنة الحالية أخطر على المريخ من جميع خصومه وتبقى بلا شك مسؤولة من سؤ الأوضاع التي أصبحت مؤخراً بلا اي ضبط كيف لا وجمال سالم يواصل الغياب بعد ان لعب مع منتخب بلاده في التصفيات.
*الهزيمة في كرة القدم أمر وارد لكن ما يحدث للمريخ الأن يعد تدمير ممنهج لا نهاية له إلا عبر إقتلاع جذور لجنة الهزائم والفشل.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى