تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

"الشارع الرياضي" شمس الرأي الآخر تشرق على الهلال بعودة صلاح إدريس

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08092016

مُساهمة 

"الشارع الرياضي" شمس الرأي الآخر تشرق على الهلال بعودة صلاح إدريس




الشارع الرياضي
محمد احمد دسوقي
شمس الرأي الآخر تشرق على الهلال بعودة صلاح إدريس
ــــــــ
سجل أعظم المحترفين والمحليين وفاز بالدوري خمس مرات وكان على أعتاب الوصول للنهائي الافريقي
دعم الوطن بالبترول والقمح وحقق السلام في دارفور بالرياضة والفن
فارس مقاتل ومصادم في مجال الكلمة والقوانين ولايجامل او يهادن في حقوق الهلال
• نثر خبر اطلاق سراح الارباب صلاح ادريس من محبسه المدني شلالات الفرح في قلوب الملايين من جماهير الهلال وعمت البهجة كل ربوع الوطن الذي ضاءت لياليه بقرار القاضي السعودي بشطب كل البلاغات في مواجهته بعد موافقة الارباب على التسوية المالية التي رفضها لفترة طويلة لاجحافها في حقه وعدم عدالتها من خلال المستندات والوقائع والبينات ليعود معززا مكرماً الى منزله بجدة والذي ضاقت صوالينه وصالاته وفضاءاته باعداد كبيرة من المهنئين من ابناء الهلال والوطن الذين عطروا الاجواء بمشاعر صادقة وسعادة غامرة بزوال هذه الازمة وعودة الارباب الي داره والتي هي بمثابة عودة الروح لهلال الملايين ولاسرته واهله واحبابه ولعموم قبيلة الجعليين التي كان سيفها ودرعها وابنها البار الذي لم يبخل عليها يوما بالعطاء في كل المجالات.
• ولأن الهلال هو هلال الوفاء والتقدير والعرفان لكل من عمل وبذل وضحى من اجله فقد كانت فرحة الجماهير الزرقاء في الاحياء والبيوت واماكن العمل كبيرة وغير مسبوقة باطلاق سراح الارباب الذي اسعدهم وابهجهم وجعلهم يرقصون طربا في المدرجات ببناء فريق قوي وعملاق استجلب له اعظم المحترفين في افريقيا أمثال قودوين وكلاتشي ويوسف محمد وداريوكان وضم للفريق بعد ذهابهم سادومبا وامبيلي وامولادي وكوارزيما وايفياني وديمبا باري ليشاركوا جميعا في قيادة الهلال لانتصارات باهرة على افضل واقوى الأندية الافريقية في ملاحم كروية ستظل محفورة في ذاكرة الجماهير امام الاهلي المصري والزمالك ومازيمبي ونساروا واسيك ابيدجان وصن داونز وانيمبا والترجي والنجم الساحلي والرجاء والوداد خاصة وان الهلال هو الفريق السوداني الوحيد الذي هزم الاهلي المصري بثلاثية حارقة وجرع الزمالك مرارة الهزيمة وسط جماهيره وصرع مازيمبي القوة الافريقية الكبرى على ارضه ولو كان سادومبا وكاريكا وخليفة قد استفادوا من فرص الدقائق الاخيرة لاقصى الهلال مازيمبي على ارضه.
• وفي 2007 وصل الهلال لدور الاربعة امام النجم الساحلي وكان على بعد خطوة واحدة من الوصول للنهائي لتحقيق حلم الفوز بالبطولة الافريقية لولا سوء الطالع وظلم الحكام الافارقة, وعلى مستوى اللاعبين المحليين سجل الارباب افضل النجوم في الساحة ومن بينهم بشة وكاريكا ومهند الطاهر ومساوي وبوي وبكري المدينة وعلاء الدين يوسف واعاد تسجيل هيثم مصطفى وعمر بخيت والمعز وهيثم طمبل وتعاقد مع كبار المدربين الاجانب ريكاردو ودي سانتوس وكامبوس وميشو ليفوز الهلال بالدوري الممتاز خمس مرات ويحقق اربعين انتصارا بالقلعة الزرقاء دون هزيمة ليسجل الازرق طفرة فنية كبرى في مستواه صنفته ضمن اقوى الاندية الافريقية.
• وفي مجال القوانين ثقف الارباب نفسه بقراءة القوانين واللوائح المحلية والدولية فأصبح حجة ومرجعاً في النواحي القانونية والتي مكنته من كسب معركة التجنيس ضد الاتحاد العام بعد ان وصلت للمحكمة الدستورية كما نجح في معركة الاعارة المسكوت عنها والتي اتاحت الفرصة لكل الاندية للاستفادة من اللاعبين الذين لاتحتاج اليهم في الوقت الحاضر باعارتهم واستعادتهم مرة اخرى.
• ورغم النجاحات الكبيرة التي حققها الارباب صلاح في مجال كرة القدم الا انه لم يحصر نفسه في دعم الفريق والمنافسة على البطولات بل تعداها للاهتمام بالجوانب الوطنية والاجتماعية والانسانية بمبادرته التاريخية بزيارة نيالا والفاشر باقليم دارفور والتي اصطحب فيها عددا كبيرا من الفنانين والاعلاميين ورموز المجتمع في رحلة هدفها الدعوة للوحدة والسلام والامن والاستقرار في هذه الارض الطيبة التي ظلت عبر تاريخها انموذجاً لانصهار الاعراق والتعايش بين القبائل بمختلف اجناسها والوانها وتوجهاتها السياسية . وقد سجل صلاح ادريس وزوجته وابنه مصطفى وبعثة الهلال زيارات لمعسكرات النازحين قدموا فيها الملابس والادوية والاغذية والدعم المادي الذي كان له ابلغ الاثر في نفوس النازحين الذين احسوا بتضامن اهل الهلال والفن معهم لتخفيف معاناتهم كما اقامت البعثة الفنية العديد من الحفلات الغنائية التي شهدتها اعداد غير مسبوقة من ابناء الغرب الحبيب الذين عاشوا اجواء من الطرب في وقت لم يكن يسمع فيه غير صوت الرصاص وقد لايصدق أحد ان حظر التجول قد تم رفعه لاول مرة خلال زيارة الهلال والتي لم تحدث خلالها أي احداث عنف او سرقات ليؤكد الارباب بهذه المبادرة الدورالكبير الذي يمكن ان تلعبه الرياضة في نشر السلام بدارفور وكل أنحاء الوطن.
• وفي المجال الوطني فقد اعطى الارباب صلاح ادريس السودان وشعبه بلا حدود في مطلع التسعينيات عندما كانت البلاد تعاني من ازمة اقتصادية طاحنة باستيراده للقمح والمواد البترولية لفك الضائقة كعطاء خالص ومتجرد للوطن ودون انتظار لجزاء أو شكورا في موقف يؤكد وطنيته الصادقة وإستعداده لتقديم الدم والروح فداءً للوطن.
• معرفتي بصلاح ادريس ترجع لايام عملي بجريدة الخرطوم بالقاهرة وتوطدت العلائق بيننا عن طريق الهلال الذي يجري حبه مجرى الدم في عروقه ويريد ان يعرف اخباره في كل لحظة وحين فكان يتصل بي دائماً لمناقشة قضايا الهلال ومشاكله فاكتشفت ان علاقته بالهلال عميقة الجذور منذ الستينات ولديه معرفة كبيرة بفريق الهلال ولاعبيه وتاريخه وانجازاته فطلبت منه ان يشارك معنا بالكتابة في الخرطوم الرياضي فرفض باصرار ولكنني استطعت في نهاية الامر ان اقنعه بكتابة زاوية اختار لها عنوان )على خفيف( تناول فيها الكثير من المواضيع الهلالية والفنية والاجتماعية وبعد عودتي للخرطوم وتكوين تنظيمي الصدارة والصدارة والاصالة اصبحنا في إتجاهين مختلفين ودارت بيننا معارك عنيفة على صفحات الصحف لعدة سنوات ولكنها لم تؤثر على علاقة الاخوة والصداقة الشئ الذي يؤكد انه يفصل تماما بين الخاص والعام ويؤمن ان اختلاف الرأي لايفسد للود قضية مادام مايطرح في اطار المنطق والموضوعية وبعيد عن التهاتر والتناول الشخصي.
• خلاصة القول ان اطلاق صلاح ادريس وشطب كل البلاغات الكيدية وعدم ادانته في حق عام او خاص هي مفخرة لوطن العزة والشموخ ممثلاً في سوداني أصيل صاحب رسالة تحمل الكثير من المعاني والمضامين الرياضية والوطنية والاجتماعية والفنية , ولفارس صاحب رؤي وافكار للتجديد والتطوير، ولمقاتل في مجال الكلمة المكتوبة والمواجهات القانونية والفكرية،ولمصادم لايعرف المجاملة والمهادنة في مبادئه وقناعاته، ولشاعر وفنان اثرى الوجدان باجمل الالحان وصاحب ايادٍ بيضاء تفيض بالخير نحو كثيرٍمن اصحاب الحاجات.
• مرحباً بالارباب في وطن يشتاق لرؤيته وجماهير تتحرق لتحيته وهلال يحتاج لمواجهاته ومصادماته لإخراجه من حالة الإتجاه الواحد والعودة به للراي والراي الآخر والانفتاح على كل الشرائح والتنظيمات والروابط بعيدا عن قبضة المجموعة الصغيرة التي تتحكم في كل شئون نادي الحرية والديمقراطية.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى