المواضيع الأخيرة
» عناوين الصحف السودانية الصادرة اليوم الخميس 21 يونيو 2018
اليوم في 9:07 من طرف Admin

» عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الخميس 21 يونيو 2018
اليوم في 9:07 من طرف Admin

» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

تطورات جديدة بشأن الصورة التي أخافت العالم!

اذهب الى الأسفل

13092016

مُساهمة 

تطورات جديدة بشأن الصورة التي أخافت العالم!




تطورات جديدة بشأن الصورة التي أخافت العالم!
#الحديبة_نيوز
صورة قديمة تعود إلى حقبة الأبيض والأسود أثارت رعبا وجدلا واسعين، في طيات هذه الصورة سر لايزال العلماء حتى الآن عاجزين عن حله.
.
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
وانتشرت هذه الصورة الغامضة في الآونة الأخيرة على شبكة الإنترنت والتي تم التقاطها في بداية القرن العشرين. انظر بعناية في الصورة، هل لاحظت شيئا غريبا؟
#الحديبة_نيوز
نجد في هذه الصورة 15 فتاة قيل أنهم عاملات في الطاحونة، وجميع العاملات تقريبا يضعن أيديهن بشكل متقاطع. وتكمن المفاجأة في ظهور يد غريبة على كتف إحدى الفتيات في الصف الثاني من الجهة اليسرى بينما تقف الفتاة التي تظهر خلفها ويداها متقاطعتين، أي أن تلك اليد ليست يدها، ما جعل البعض يظن أن تلك اليد لشبح أو لشخص غير ظاهر مرئيًا،

#الحديبة_نيوز
وكان الاحتمال الأكثر ترجيحا أن الصورة تم التعديل فيها بطريقة تقنية حديثة.
والجديد هذه المرة أن الخبراء الذين درسوا الصورة بعناية، وكانت المفاجأة أنهم نفوا فكرة حدوث أي تلاعب بالصورة عن طريق الكمبيوتر أو الفوتوشوب، مما يؤكد نظرية وجود أمر غير عادي وغير مفهوم حتى الآن في هذه الصورة!
المصدر: www.fursk.ru

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى