قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

معركة شرسة بين الخرطوم والاُبَيِّض لخطف بطاقة الكونفدرالية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

15092016

مُساهمة 

معركة شرسة بين الخرطوم والاُبَيِّض لخطف بطاقة الكونفدرالية





#الحديبة_نيوز
يطمح كل من الخرطوم الوطني وضيفه المتميز بنتائجه هذا الموسم الهلال الاُبَيِّض لخطف بطاقة التمثيل الإفريقي ببطولة الكونفيدرالية، الموضوعة على طاولة معركتهما الشرسة مساء غدٍ الجمعة باستاد حليم/شداد بالعاصمة السودانية الخرطوم في قمة الأسبوع 31 من بطولة دوري سوداني الممتاز لكرة القدم موسم 2016.
ودخلت حسابات الفريقين لهذا المباراة قمتها لأن نتيجة الفوز بها سوف تحدد بشكل قاطع ضمان الحصول على إحدى فرصتين للعب ببطولة الكونفيدرالية في عام 2017، حيث تتصارع 3 أندية متقاربة النتائج والنقاط على خطف البطاقتين وهي الهلال الاُبَيِّض والأهلي شندي والخرطوم الوطني والتي تحتل الترتيب الثالث والرابع والخامس على التوالي.
ويظفر بالبطاقتين صاحبا الترتيبين الثالث والرابع فقط، ولهذا فإن الفوز بنتيجة مباراة الجمعة هو الضامن الوحيد لخطف إحدى البطاقتين بغض النظر عن الحصول على أحد الترتيبين الثالث أو الرابع.
صاحب الأرض الخرطوم الوطني الذي يحتل الترتيب الخامس برصيد 56 نقطة لديه مباراة مؤجلة مع الأهلي الخرطوم، يعتبر الفوز نقطة عبوره الوحيد لمنطقة اللعب بالكونفيدرالية، حيث يجعله يرفع نقاطه إلى 59 نقطة بفارق 3 نقاط عن الهلال الاُبَيِّض الثالث الذي يملك 62 نقطة.
وينتظر بعد ذلك الخرطوم حسم مباراته مع الأهلي الخرطوم ليتساوى معه في النقاط ويتفوق عليه بالأهداف، حيث له من الصافي 25 هدفا وهو ذات صافي الفريق الضيف في مباراة الجمعة ولهذا يعول الخرطوم على مباراته المؤجلة مع الأهلي الخرطوم لفك الارتباط في تساوي الأهداف.
كما أن فوز أي من الفريقين يجعل له قيمة كبيرة لأنه سيكون الحاسم في تمييز صاحب النتائج الأفضل في المواجهات المباشرة بينهما ومن ثم منحه بطاقة التمثيل القاري.
وكان الخرطوم الوطني قد حقق فوز مهما على المريخ 1-0، ثم أتبعه بفوز آخر بنتيجة 3-0 قتل به طموحات الهلال كادقلي الذي كان مطاردا قويا ومنافسا طموحا للحصول على إحدى بطاقتي التمثيل بالكونفدرالية.
وكان يمكن للوطني أن يحسم إحدى بطاقتي التمثيل القاري لكنه تأثر بعدد 8 تعادلات خرج بها هذا الموسم منها تعادلين في مواجهة فريقين سهلين هما الرابطة كوستي والمريخ الفاشر، لتتسبب تلك النتائج في تضييق الخناق عليه من قبل الهلال الأبيض الذي انتفض انتفاضة طويلة في الدور الثاني وتجاوز انتصاراته العشر يضع إحتكار الخرطوم والأهلي شندي بالكونفدرالية على المحك هذه المرة.
ويخوض الخرطوم المباراة بكامل عناصره ما عدا المدافع المميز نجم الدين الذي أوحت تصرفاته منذ أكثر من أسبوعين أنه تمرد على فريقه، وسيعتمد الخرطوم في حراسة مرماه على عادل حسب الرسول الذي خاض كل مباريات هذا الموسم بل وتم اختياره لقائمة منتخب السودان التي لعبت ضد الجابون قبل أسبوعين، وفي الدفاع يلعب قائد الفريق الثاني محمد حسن الطيب وإلى جانبه مدافع المنتخب الأولمبي السوداني حمزة آدم، وفي الوسط المدافع عقل الفريق اللاعب المخضرم بدر الدين قلق والغاني كوامي أمواكو، وفي الوسط المهاجم صانع ألعاب منتخب جنوب السودان دومينيك أوبُوْيّ, وفي الهجوم أمين إبراهيم معاذ القوز.
وقال الغاني كويسي أبياه المدير الفني للخرطوم الوطني لـ"": "بوجه عام المباراة صعبة على الفريقين وسوف تكون قوية جدا، ففريق الهلال الأبيض فاز على المريخ 5-1 بملعب المريخ، ولهذا هو فريق قوي ولا يمكن أبدا بموجب تلك النتيجة والنتائج السابقة, التعامل معه على أساس أنه فريق صغير, لكن فريقي جاهز للمباراة وسوف نقدم فيها كل شئ ممكن لضمان حصولنا على فرصة التمثيل الإفريقي".
أما الهلال الاُبَيِّض، فإنه يعتبر أفضل فريق بالدور الثاني إلى جانب الهلال من حيث النتائج حيث درج على الفوز ذهابا وإيابا، وحقق نتيجتين باهرتين لم يسبق لهما مثيل في تاريخه وتاريخ الهلال والمريخ حيث فاز عليهما بملعبيهما في أم درمان 4-2 و5-1 على التوالي.
أقام الهلال الاُبَيِّض، لمباراة الجمعة، معسكرا مغلقا وطويلا بمقره في العاصمة بسلاح المهندسين، وتم التشديد على ضوابط المعسكر للأهمية القصوى للمباراة ضد الخرطوم، وقد قام مديره الفني الذي حقق معه كل النجاح بالدور الثاني، السوداني إبراهوامة بمتابعة الخرطوم الوطني ضد الهلال كادقلي من داخل الملعب.
ويعول الهلال الاُبَيِّض على لاعبيه المؤثرين كالحارس زكريا حيدر في المرمى وقد كان ضمن ثلاثي حراسة المرمى في قائمة المنتخب لمباراة الجابون، والمدافع الدولي بكري بشير وقلب دفاع الخرطوم الوطني السابق عمر سفاري، بينما في الوسط تكمن القوة بقائد الفريق مهند الطاهر والعاجي شيخ موكورو وكليهما يلعب بالقدم اليسرى وتسببا بشكل مباشر في انتصارات الفريق بالدور الثاني, إلى جانب لاعبي الوسط الآخرين مفضل محمد الحسن والسماني الصاوي، وفي الهجوم يملك الفريق العاجي ضخم البنية ديكور.
وضمن مباريات الأسبوع 30 غدا الجمعة، يستضيف فريق الأمل من مدينة عَطْبَرَة شمال السودان، والذي يحتل الترتيب 10 برصيد 31 نقطة، الوافد الجديد المريخ نِيالا الذي أمن موقفه بالممتاز برصيد 39 نقطة في الترتيب السابع، وقد استعد الأمل لهذه المباراة بخوض 4 تجارب مع فرق محلية.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى