رأي رياضي - ابراهيم عوض - هلال الرمال شغل المريخاب عن الحكام

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16092016

مُساهمة 

رأي رياضي - ابراهيم عوض - هلال الرمال شغل المريخاب عن الحكام





يعيش مجتمع الهلال هذه الأيام أحلى أيامه، وانضر فتراته، ففريقه متصدر للدوري وبفارق كبير عن أقرب منافسيه، ومنظر جوهرتهم الزرقاء يبعث على الفخر والاعتزاز.
أيام قليلة ويتوج الهلال نفسه رسميا ، بطلا حقيقيا للدوري العام ، واسابيع معدودة، ويعلن الرئيس الكاردينال أشرف عن افتتاح أجمل واضخم ملعب في السودان.
في الهلال المجلس متماسك، والفريق يتطور من مباراة لأخرى، والقرار الإداري يتم اتخاذه بمؤسسية، والناس كلها عارفة اللاعبين الذين سينضمون للفريق في التسجيلات المقبلة.
لا يمكن لأحد في القلعة الزرقاء أن يخرج عن المألوف، أو يظهر في قناة أو يصرح لأي وسيلة اعلامية لينال من زميل له أو مسؤول أو مدرب في النادي.
نادي الهلال هو ناد للتربية وصاحب رسالة سامية، وليس ساحة للحرب أو مكانا لتصفية الحسابات الشخصية كما يحدث حاليا في بعض الأندية.
وعلى النقيض من ذلك يعيش مجتمع المريخ في فرقة وشتات وتصادم واحتراب، فالمجلس الذي يضم أكثر من 25 عضوا انقسم إلى ثلاثة أو اربعة كيمان، ناهيك عن ما يحدث في الروابط الداخلية والخارجية.
هناك كوم في المجلس تابع لنائب الرئيس عبدالصمد ، وآخر يدين بالولاء للرئيس الغائب جمال الوالي، وناس مع الفريق عبدالله عيسى، ويقال أن رمرم كون مجموعة واصبح زعيما لها.
وحتى فريق الكرة بالنادي الأحمر لم يسلم من الانشقاقات والانقسامات بعد خماسية هلال التبلدي، التي كشفت حقيقة هذا الفريق وأكدت أن الحكام براءة من اتهامات ناس مأمون.
لم ينتقد أي قلم مريخي حكم مباراة المريخ وهلال الأبيض، كما جرت العادة عندما يخسر الفريق الأحمر، وتركز انتقاد اعلام المريخ على برهان ومحسن والمعز.
راجمات الشيخ موكورو وقذيفة ولدنا مهند لم تمنح إعلام المريخ أي فرصة لانتقاد التحكيم، أو تعليق شماعة الهزيمة عليه، كما كان يفعل عند كل هزيمة.
خماسية هلال الابيض، كشفت هوان الفريق الأحمر، وتواضع قدرات لاعبيه، وقد كانت هذه الخماسية كافية لكي تضع حدا للتزيف الذي ظل يمارسه إعلام المريخ مع جماهيره.
حكاية أن المريخ ظل مستهدفا من الحكام ، وأن خسائره من الهلال منذ بداية الدوري العام في 1995 سببها الحكام لن تنطلي على أي احد، بعد نكسة التبلدية.
الاعلام السالب في المريخ )خدر( الجماهير وحرمها من ممارسة دورها في التشجيع، ثم )أفقد( اللاعبين الرغبة في العطاء وجعلهم يلعبون بلا هدف أو طموح.
حوالينا ولا علينا.
آخر الكلام
باقالة برهان تيه ومحسن سيد عقب الخسارة من هلال الأبيض بخماسية يكون المريخ قد ضرب الرقم القياسي في اقالة المدربين منذ بداية الموسم.
منذ ابتعاد غارزيتو قبل نحو أكثر من سنة، جرب المريخ حظه مع سبعة مدربين، لم ينجح منهم أحد، ومع ذلك يعيبون على الهلال عملية تغييره للمدربين.
لا نستبعد أن تتم اقالة المدرب الجديد للفريق الألماني انتوني هاي قبل اكتمال فترة تكليف مجلس التسيير الحالية في نوفمبر المقبل.
السيرة الذاتية للألماني )تعبانة شديد( وهي تشير إلى فشله في تحقيق أي انجاز مع الفرق والمنتخبات التي دربها، رغم عراقة وقوة بعضها.
قضينا نهار أول أيام العيد المبارك في منزل الفنان المعروف جلال الصحافة بضاحية العزيزية في العاصمة الرياض بحضور عدد مقدر من الرياضيين.
محور الحديث في منزل الأستاذ جلال كان عن الهلال حاضره ومستقبله ، كما هي العادة عندما نلتقي فيه، وقد وجد الكلام عن الجوهرة الزرقاء حظه من النقاش كحال فريق القدم.
جلال اشاد بالكاردينال وبالجهود التي يقوم بها من أجل الارتقاء بالنادي في كافة مناحيه، وقال انه من أفضل الشخصيات التي تبوأت كرسي القيادة.
جلال قالها صراحة : " إن لم يحقق الكاردينال مع الهلال أي انجاز على مستوى فريق الكرة، فإن بناء الجوهرة يجعل منه أفضل رئيس مر على النادي الكبير.
لا أدري ماذا كان سيحدث لأسامة ونسي ورفاقه لو أن الخمسة التي هزت شباك المريخ في يوم التبلدي كانت في عهد إدارته؟.
اغلب الظن أن إعلام المريخ كان حكم عليه بالإعدام .
وداعية : من هلال شيكان لهلال الجبال .. استر يا رب.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى