تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

"وهج المنبر" زاكي الدين الصادق - الوالي سبب الأزمة)2(

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21092016

مُساهمة 

"وهج المنبر" زاكي الدين الصادق - الوالي سبب الأزمة)2(





*في ختام مقال الأمس قلت ان عودة الوالي مجدداً كانت أكبر خطأ ولم تضيف اي جديد للمريخ الذي يتابع فيه الجميع إفرزات الحقبة الإدارية الراهنة التي شارفت على النهاية من دون ان تترك اي أثر إيجابي بل حفلت بالعديد من الصراعات التي قادت لتخبطات في صنع القرار بداخل لجنة التسير ففي بداية تعين هذه اللجنة كان منتظر منها ان تعمل على تلافي كل الأثار السلبية التي سبقتها سواء على مستوى الأزمة المالية وتبعاتها من مديونيات والعمل بجد لإيجاد حلول للقضاء على أزمة التمويل التي يعيشها المريخ كجزء من تاريخه الممتد وقد أجمع كل المتابعين ان لا حل للأزمة الراهنة إلا عبر الإنفتاح نحو الإستثمار والعمل على إستغلال إسم النادي تجارياً من أجل هذا وهنالك تجارب عديدة خاضها المريخ في عهد اللجنة السابقة وكانت العائدات قياساً بحداثة التجربة ممتازة بل محفزة للدخول عميقاً في عوالم الإستثمار التي توقفت عجلتها عن الدوران رغم ان هنالك أحاديث تتعلق بملف الشركة الصينية التي مازالت اللجنة الحالية تلت وتعجن في أمر العقودات المتعلقة بها وأعتقد ان إنطلاقة المشروع ورؤيته للنور اللجنة الحالية أسهمت في تأخيره لدرجة يمكن معها فقدان الإستفادة من عروض الشركة في المستقبل خاصة ان هنالك تفاصيل يمكن ان تشكل معوق حقيقي في إنزال المشروع لأرض الواقع المريخي الذي لم يمر عليه يوم وإلا شهدنا فيه الكثير من التخبط والعشوائية فاللجنة الحالية بدأت بتكوينات إدارية داخلية متعددة عكست حقيقة ترهلها وكان منتوج جميع تلك التكوينات يساوي صفر ولتجاوز القصور نسبة لإنهيار الفكرة في أصلها تم تعديل هذه القطاعات وتقليصها وتم بعد ذلك إتباع كل فروعها سواء المتعلق بالشق الرياضي أو الإقتصادي لقيادة موحدة تمثلت في خليفة الوالي عبدالصمد الذي بدوره أنتج أساليب إدارية كثيرة جلبت له الصراعات وعمقت الفجوة بينه والعديد من الإعلاميين وفي كل هذه الفترات كان يجد الدعم الإعلامي من الوالي لان جمال يدرك ان لا حل إلا في مسايرة عبدالصمد الذي يدفع لبث الحياة في شرايين هذه اللجنة التي خاضت الكثير من التجارب الفاشلة منذ توليها إدارة الشأن المريخي وأكدت لنا جميعاً أنها أقل من المأمؤل وأضعف من أن تقود النادي الذي لا ننكر انه يعيش مشكلات وأزمات لكن من ينبري ويتصدي ويتشدق في الإعلام لمثل هذه المهام يجب ان يكون بمقدوره إنجاز تلك المهام وتخطي العقبات الموجودة والتي أفرزتها تجارب إدارية سابقة تشمل اللجنة السابقة والحالية وتشمل رئيس النادي الحالي الذي كانت عودته الحالية عبر التعين بلا جديد يذكر بل هي الأسوأ للرجل منذ ان عرفته عوالم المريخ في العام 2003.
وهج اخير
*الكثير من المريخاب يربطو هجومنا المستمر على الرجل بأحاديث عاطفية، لكن فيعلم الجميع ان تجارب الوالي في المريخ قابلة للنقد وقابلة للرفض خاصة أنها تكررت وحملت ذات الوجوه الشائهة والتي ضاعفت من أزمة المريخ عبر السنين ويكفي مايحدث الأن فهل يعقل ان يرأس الرجل لجنة تضم العشرات وأتت بغرض إنقاذ المريخ ليكون المريخ في حوجة ماسة للإنقاذ من ذات اللجنة التي أطلق عليها البعض جزافا لجنة أنقاذ المريخ ففي عهدها المريخ مهدد بفقدان المركز الثاني وربما يخسر الكأس في ظل ما نتابعه من مستويات متقلبة للفريق ومع ذلك ظلت اللجنة الحالية بلا اي حراك وكأنها قد نجحت في تحويل الواقع المؤلم المعاش بالمريخ الأن لنعيم ونجاحات وكل هذا البرود السالب لانها تجد الحماية في شخص الوالي الذي تعتمد كلياً عليه وهو بدوره منبت ومحور الأزمة ورأسها فرئيس النادي المحبوب يشكل ساتر لكل الإخفاقات والفشل المعاش والمريخ يدفع الثمن بسبب عودته التي تم وأد الديمقراطية لها خاصة ان عودته الأخيرة أتت بسيناريوهات الباحث عن العودة لإدارة النادي باي ثمن حتي وان كانت هذه العودة بهذا المنتوج الذي سيضاف كرصيد جديد لرصيد الرجل في الفشل والإخفاقات فالوالي لايتعلم من تجاربه ولا يترك المجال لأحد ويكرر تجاربه بالكربون والأسوأ من ذلك لم ياتي بعد.



ـــــــــــــــــــــــ


.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى