بلا أقنعة - زاهر بخيت الفكي - قبلك في اللجج يا )طه( راحوا الهدو..!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22092016

مُساهمة 

بلا أقنعة - زاهر بخيت الفكي - قبلك في اللجج يا )طه( راحوا الهدو..!!





شهدت سهول البطانة رُبما قبل دخول محمد علي باشا بأعوام
قليلة إلى السودان واقعة شهيرة وفيها أنّ زعيم الشُكرية ودكين
أراد الزواج من )ريّا( المخطوبة أصلاً لإبن عمها )طه( الفارس
زعيم البطاحين بعد رحيل والده وعمه والد ريّا ، ألحّ ودكين في
طلبه وسط رجاءات البطاحين له بأن يختار من يُريدها من فتياتهم
أما ريّا فلا يُمكن أن تكون له وبينها وإبن عمها طه علاقة في
إنتظار تتويجها بالزواج وقد أبدّع في تصويرها الشاعر الفحل
إبراهيم العبادي بعد أن صاغها شعراً استمتع بها الناس في زمانٍ
غير هذا وصيّروها مسرحية ، خاطبهم ودكين ساخراً بعد أن
رفضوا طلبه قائلا..
إن مال الشجر بتكسرن فراعو
وقمحان في الطلب للما بجيبو ضراعو
ليه يا أهلنا للبيناتنا ما بتراعو
البقول رأسو موجعو بتربطولو كراعو
لم يقبل طه حديث ودكين ولكن الرجل حلّ ضيفاً عليهم في فريقهم
بدعوة مُسبقة منه بعد أن وعده طه بتلبية طلبه مهما كان والقبيلة
لا ينقُصها الثراء والخير وفير ربما ظنّ طه أنّ ضيفه ودكين يريد
شيئاً من المال أو الرجال ، لكن أن يطلب محبوبته فهذا ما لن
يكون..
يا شيخ العرب أمرك بشوفوا حقارة
وما جايباك مرا ..الجابتك بس غاره
وقرناك كتيير ونفسك أبيتا وقاره
خبرك هادا ما دايرلو دق نُقارة
إنبرى )علي( أحد أتباع ودكين يوبخ في طه لقلة إحترامه لزعيمهم
ورفضه الصريح لتزويجه من ريّا وهذا بالطبع لن ولكن السلطة
والقوة أبت إلا أن تنال مُبتغاها وإن خالف الشرائع كُلها وقال علي
مُخاطباً طه ومدافعاً عن مكانة زعيمهم الكبيرة التي يجب أن لا
تُهان..
قبلك في اللجج يا )طه( راحو الهدو
تتجاسر علي شيخ العرب بتهدو
زولكم ما عِقِل يا كبار كما تهدو
بعنادو )الفريق( خايف يسبب هدو
تمالك الجميع أعصابهم مع غضبهم الباين من جسارة ودكين
يأتيهم مُهدداً في ديارهم ويطلب منهم المستحيل هبّ )طه( واقفاً
مُستخفاً في رده بالتابع وهو يُدافع عن زعيمه قائلاً له في لهجة
بدأ فيها غاضباً ومعتزاً بنفسه..
أنا المالح الكارب خريفي وصيفي
المتلك تبيع ما بطول يقيف فوق قيفي
كما الليلة في بيتي وبَعِدك ضيفي
في الشئ السمعتو برد عليك بي سيفي
لم يتمالك ودكين نفسه من الغضب في رفض البطاحين الصريح
لطلبه فرد عليهم في لهجة فيها الكثير من التهديد والوعيد..
كفى يا بطاحين فيكم إتغشينا
كرمكم جانا طامح رَخَسة إتعشينا
بعد الشئ السمعنا كان ما مشينا
خايف في اجتماعنا تقع وقايعاً شينة
نواصل..
الجريدة
______



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى