هناك فرق - منى أبو زيد - في لزوم ما لا يلزم ..!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22092016

مُساهمة 

هناك فرق - منى أبو زيد - في لزوم ما لا يلزم ..!





#الحديبة_نيوز
»اختلاف الأجيال في أحوالهم إنما هو باختلاف نحلتهم في المعاش« .. ابن خلدون ..!
قبل سنوات كنتُ من الذين تناولوا بالتحليل والتعليق فتوى الشيخ جمال البنا التي ملأت الدنيا وشغلت المسلمين داخل مصر وخارجها بشأن جواز إرضاع المرأة زميلها في العمل لتحليل خلوتها به في مكاتب العمل المغلقة. بعض الشيوخ والكتاب بدوا – من وجهة نظر بعض القراء، في حينه – مثيرين للاستياء، والسبب هو أن الذي يتبادر إلى معظم الأذهان عند الحديث عن إرضاع الكبير هو صورة مفزعة، مع أن الأمر في حقيقته لا علاقة له – من قريب أو بعيد – بعملية الرضاعة، بل ينحصر في شرب الرجل بعض اللبن المسكوب في إناء ..!
ثم عادت ذات المسألة الفقهية إلى الظهور في السعودية بعد فتوى للشيخ عبد المحسن العبيكان مستشار الديوان الملكي السعودي يقر فيها بموافقته على جواز إرضاع الكبير في حالات الضرورة، استناداً إلى تفسير قوله تعالى )وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم(، وإلى حديث السيدة عائشة رضي الله عنها في صحيح مسلم )أرضعيه تحرمي عليه ويذهب ما في نفس أبي حذيفة( ..!
وكانت فتوى إرضاع الكبير قد أثيرت في العصر الحديث قبل بضع وسبعين سنة، عندما اشتكى بعض الأطباء المسلمين والممرضات المسلمات في بعض الدول الأوروبية من بقائهم في خلوة طوال ساعات الليل بالمستشفيات .. فاستفتوا بعض علماء المسلمين هناك فأشاروا عليهم بالرضاعة .. ثم اختفت الفتوى وعاودت في السنوات الأخيرة كمسألة فقهية مختلف عليها ..!
ثم هاهي تعود إلى ساحة النقاش كرة أخرى، ومبعث التكرار – من حين لآخر - هو تقاطع مبدأ شرعي متفق عليه )تحريم الخلوة غير الشرعية بين الرجل والمرأة( مع الكثير من المصالح والمواقف العصرية التي تتطلب وقوف المرأة مع الرجل على قدم المساواة المهنية التي تتطلب الخلوة غير الشرعية ..!
وهي مسألة معقدة يجد المجتمع العصري المسلم نفسه في كل مرّة غير مهيأ لاستيعابها، وعليه فمربط الفرس – في تقديري – يجب أن يكون التركيز على مسألة الخلوة غير الشرعية الضرورية، بمعزل عن محاولة كسر عنق الواقع، بإحياء مسألة فقهية نادرة لتتوافق مراميها مع مضمون مسألة متفق عليها. وإنما عوضاً لماذا لا يكون التركيز – عوضاً ع ذلك - على كيفية استخدام وسائل التكنولوجيا - مثلاً - في المحافظة على مبدأ اشتراط عدم الخلوة دونما مساس بأحكام المعاملات في العصر الحديث ..?!



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى