كرات عكسية - محمد كامل سعيد - الخطر يحاصر المريخ.. والمطبلاتية يبتهجون..!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25092016

مُساهمة 

كرات عكسية - محمد كامل سعيد - الخطر يحاصر المريخ.. والمطبلاتية يبتهجون..!!





#الحديبة_نيوز
* كالعادة هللت الاصدارات الحمراء لهزيمة الهلال الاخيرة امام مريخ الفاشر حدث ذلك رغم حالة الاستسلام التي فرضت نفسها على جل المريخاب قبل لقاء الفاشر لقناعتهم باقتراب الازرق من حسم اللقب.. وتابعنا البعض ينعي حظ فريقه مستسلما باعلان حصول الند التقليدي على لقب البطولة.. وكم كان منظر البعض بايخا ومخجلا بعد الهزيمة التي انزلها اولاد ود حجازي برفاق الشغيل..!!
* تابعنا الكرنفالات الحمراء ابتهاجا بخسارة الهلال المرشح الاول والاوحد للفوز بلقب الممتاز لدرجة نسي معها قادة الصحف الحمراء المقابلة المرتقبة للمريخ في نيالا حيث غطت عبارات الشماتة والتريقة على كل شئ.. حدث ذلك ويحدث على الرغم من ان ذات الاصدارات مرت قبل اسابيع بتجربة مريرة مشابهة تسببت في احراج خرافي لقادة تلك النشرات..
* هل يا ترى ان المسئولين في جل الاصدارات الحمراء نسيوا بهذه السرعة الدروس القاسية التي مرت بهم عقب ما مارسوه من تريقة على الهلال بعد الهزيمة برباعية امام التبلداوي ثم دوران وانقلاب الاوضاع وتجرع الاحمر للهزيمة الخماسية الشهيرة والمرة اياها..?! ثم كيف تسمح للبعض نفوسهم بالسعي لاعادة ذات سيناريو الفشل والخيبة..?!!
* الحقيقة ان طريقة النقد العشوائية التي يمارسها البعض لا تختلف كثيرا عن وضعية )الطرورة( فوق الماء في ظل غياب للحجة والمنطق وانقياد لا شعوري خلف الاهواء الشخصية والذي يتسبب في ظهور تناقض غريب ومواقف بايخة ومحرجة لصاحب كل قلم متعصب يفترض ان تكون نظرته ثاقبة وطريقة تعامله مع الاحداث نقدية متوازنة ومنطقية بعيدا عن الاهواء الشخصية..
* الشاهد سادتي ان فرص فوز المريخ بلقب الممتاز هذا الموسم تراجعت بنسب كبيرة ورغم ان اخطاء المطبلاتية هي التي باعدت بين الاحمر والاحتغاظ باللفب الا اننا لم ولن نسمع باي اعتراف او اشارة بالرغبة في تصحيح الاوضاع او الاستفادة من الدروس العميقة المؤلمة والعمل على تلافيها في قادم السنوات والمواعيد..
* لقد ظللنا نتابع المطبلاتية وهم يتعاملون بسياسة )الكديسة واللبن( حيث ترتفع نغمة الاحتجاج على التحكيم من جانبهم كلما اقترب الهلال من نيل البطولة.. وفي ذات الوقت تتحول بطولة الدوري الى لقب محبب وجميل وتاريخي حال اقتراب الاحمر من اللقب في حين ان ابتعاد الفريق عن الصدارة يحول البطولة الى مسابقة فاشلة تحاصرها رائحة الفساد..!!
* القاعدة الثابتة للنقد يجب ان تخرج عن دائرة التعامل التعصبي من جانب حملة الاقلام الذين يفترض انهم الجهة الاولى والوحيدة التي تقع على عاتفها مسئولية ارشاد المتابعين وتبصيرهم وتنويرهم بطربقة التعامل بالمنطق البعيد عن اسلوب المكاواو والملاواة وبث سموم النعصب الذي يتسبب في قتل اي منافسة شريفة ويبعدها عن مسارها الاساسي..
* عندما فاز المريخ بلقب الدوري في الموسم الماضي مستفيدا من انسحاب الهلال تابعنا الاحتفالات والكرنفالات والاعداد الخاصة التي وثقت لذلك الانجاز في اشارة للوضعية المتميزة والكبيرة للبطولة..لكن وللاسف تبدلت قناعات البعض وتغيرت نظرتهم للبطولة بمجرد ما تاكد ابتعاد الاحمر عنها وصارت المسابقة غير مشرفة ولا يرغب فيها احد..
* ومن هنا قولوا لي بالله اين المنطق في التعامل وباي اسلوب يسعى البعض لاقناعنا بالاحتفال في الموسم الماضي بلقب البطولة الكبرى في البلاد ثم يفاجئونا ويطالبونا الاقتناع بان المسابقة ما هي الا مسخ مشوه لا يتشرف المريخ التربع على عرشها.. نعم انه سادتي اسلوب الانسان العاجز قليل الحيلة المتحول في ارائه والذي لا يعرف الثبات في المبدا..
* ان الاوضاع المتردية والمتدهورة التي يمر بها فريق المريخ تستحق ان تجد كل الاهتمام من جانب الاسرة الحمراء خاصة قادة الراي العام ولو من باب ان الاحمر صار مهددا بفقدان المركز الثاني وبالتالي فقدان فرصة الظهور في بطولة الابطال الافريقية العام القادم.. وعليه فان الاولى للاعلام وبدلا من الشماتة في الهلال الالتفات لما هو اهم وافيد..
* ثم ان المقابلات الصعبة التي تنتظر الفريق تحتاج منا جميعا للتكانف في سبيل تجهيز اللاعبين حتى يتمكنوا من عبور النفق المظلم الحالي الى جانب بحث كيفية التعامل مع المشاركة العربية الصعبة المرتقبة والتي تنذر بعواقب غير مضمونة النتائج ربما تتسبب في فضائح عديدة وهزائم قياسية نظرا لوضعية البناء الحالية التي يمر بها الفريق..
* تخريمة اولى: ان المشكلة الاساسية والرئيسية التي ظلت اتديتنا ومنتخباتنا السودانية بما فيها المريخ تعاني منها طوال السنوات الماضية علاقتها مباشرة بعدم الاستفادة من الدروس العميقة التي تمر بها حيث نجد الجميع يعيدون ويكررون ذات سيناريو الاخطاء وبطريقة كربونية وقاتلة تقود للمزيد من الهزائم.. ولا نستبعد ان نتابع خلال الايام القليلة القادمة اعادة لسيناريو هزيمة التبلدي بنيالا.. وربنا يستر..
* تخريمة ثانية: ضحك المطبلاتية من تعثر الهلال وتعادله امام الخرطوم الوطني ثم سخروا من هزيمته الرباعية امام التبلداوي وقبل ان يجف حبر التريقة العرجاء اذا بالمريخ يخسر بهدف وبخماسية.. ورغم عمق الدرس الا اننا نتابع من لا يمل بيع الوهم بهدف زيادة ارقام التوزيع.. وعجبي..
* تخريمة ثالثة: الحقيقة التي يتغاباها جل المريخاب ويتهربون من التعامل معها علاقتها مباشرة باقتراب الفريق من الابتعاد عن الظهور في رابطة الابطال وبالتالي التخلي عن المركز الثاني.. وعليه فان الاولى الاجتهاد في سبيل تجنيب الاحمر ذلك الخطر والابتعاد عن التريقة والاستظراف واستعارة خفة الدم.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى