تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

قرية نائية في بلغاريا تزين جدرانها برسم لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25092016

مُساهمة 

قرية نائية في بلغاريا تزين جدرانها برسم لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم





#الحديبة_نيوز

الملصقات والصور التي تحمل صور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شائعة في دولة الإمارات ولكن من غير المتوقع أن نرى صورته على بعد 4000 كيلومترا في بلغاريا.
ففي قرية ستارو زيليزار )Staro Zhelezare( النائية تجد رسمة لصاحب السمو على الجدار الخارجي لأحد المنازل.
هذه الرسمة تعود للفنانين الزوجين كاتارزينا وفانتيسلاف بيريانكوف الذين رسما حوالي 150 جدارية في القرية النائية منذ العام الماضي.
واختار الزوجين تزيين جدران القرية بصور لقادة سياسيين وفنانين كان لهم أثرا إيجابياً في صناعة المستقبل.
ونقل موقع )ذا ناشيونال المحلي( عن الفنان بيريانكوف قوله أنه اختار شخصية صاحب السمو محمد بن راشد حاكم دبي، إلى جانب مجموعة من القادة والمسؤولين بهدف خلق نوع من التنوع وإبراز عامل التسامح.
وأوضح أنه إلى جانب رسمة الشيخ محمد بن راشد تجد رسمة لبوريس الثالث، ملك بلغاريا السابق، والبطريرك كيرلس بابا الكنيسة الأرثوذكسية البلغارية، كما تجد رسمة لقروي يدعى يانكو ميتيف، كان عضو في الأقلية الغجرية في بلغاريا.
وأوضح الرسام أن شخصية محمد بن راشد اقترحتها سيدة الأعمال مانويلا كوستادينوفا التي تعمل في دبي والمملكة المتحدة، فعند وصولها إلى الإمارة قبل ثلاث سنوات، انبهرت هذه البلغارية بالتقدير الكبير الذي يكنه الشعب لسموه.
وقالت السيدة كوستادينوفا، وهي مديرة في شركة إدارة المرافق KT & T، أن محمد بن راشد هو قائد متعدد المواهب، ولديه العديد من المهارات ويحصل على الكثير من الدعم من شعبه وهذا كله أدى إلى نتائج مبهرة تظهر من خلال النجاح الكبير الذي حققته الإمارة.
وتضم الجداريات الأخرى رسومات لشخصيات سياسية أخرى منها الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
كما تجد رسمة للمصمم كارل لاغرفيلد ولوحات للملحن وولفغانغ أماديوس موزارت، والمغني ديفيد باوي، وشخصيات خيالية مثل لارا كروفت، بطلة سلسلة )تومب رايدر(.
واختار الفنانين قرية ستارو زيليزار التي لا يتعدى سكانها 500 نسمة، لإنجاز لوحاتهما الفنية لصلة القرابة، إذ يعيش الزوجان في بولندا ولكنهما يزوران القرية حيث يعيش والد فانتيسلاف، بشكل سنوي خلال إجازة الصيف.
هذه الرسومات منحت شهرة للقرية النائية، ففي كل يوم تجد زوارا من مختلف مدن بلغاريا يلتقطون الصور أمام الجداريات، كما عمد بعض الأهالي لتجهيز الجدار الخارجي لمنازلهم بصبغه باللون الأبيض أملا أن يختاره الفنانين للرسم عليه خلال إجازتهما المقبلة.



ـــــــــــــــــــــــ


.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى